الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - العدد : 4574 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6465189
إعلانات تهمك












    طالب المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين باليوسفية ب"تثبيت الباعة المتجولين في المكان المخصص من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية"، وشدد على ضرورة الإسراع بترصيص أزقة الحي الحسني وشارع المحيط الذي أصبح قطبا تجاريا مهما بالمدينة.

     وأكد المكتب النقابي في بيان له، توصلت"safipress" بنسخة منه، مطالبته ب"فتح المركز التجاري القديم لتجار السمك وإعطاء الأولوية في الدكاكين المتبقية للتجاري الأصليين"، وجدد مطالبته ب" إتمام المركب التجاري الجديد حتى يستفيد منه

 تجار الجوطية في أقرب الأجال، مع العلم أنهم أدوا كل المستحقات التي كانت بذمتهم"، على حد تعبير البيان.    ومن النقط التي تثير كثيرا من علامات الاستفهام الوضعية التي يعانيها مجموعة من تجار الفواكه بالتقسيط الذين ينتظرون تسوية وضعيتهم سواء من خلال تثبتهم في مكان يخصص لهم، أو إعادة تهيئة منطقة تجارية تراعي ظروفهم الاجتماعية.   وفي الإطار نفسه طالب المكتب النقابي بإيجاد حل لبائعي الفواكه الموجودين أمام باب الجوطية إسوة بباقي الباعة والتجار، ولم تفوت النقابة الفرصة لتجديد مطالبها بتطبيق المواد 46 و56 و57 من مدونة تحصيل الديون العمومية من طرف السلطات والقابض المحلي.      من جهة أخرى، عبر المكتب النقابي عن استغرابه للامبالاة المجلس البلدي والسلطات المحلية ومسؤولي الضرائب لعدم إيجاد حلول لما وصفه بالمعاناة التي التي يعيشها تجار وحرفيي وصناع اليوسفية.    وفي موضوع ذي صلة، يسجل كثيرون الوضعية المزرية التي تعيشها"جوطية" المدينة والتي تعتبر المتنفس الاقتصادي الوحيد لساكنة اليوسفية، إذ تعيش على إيقاع العديد من المشاكل وتعاني من الانتشار الواسع للنفايات شأنها في ذلك شأن أغلب أزقة الحي الحسني التي أصبحت مرتعا خصبا لمجموعة من أصناف الأزبال.