الأربعاء 20 نونبر 2019 - العدد : 4694 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6718807
إعلانات تهمك












 

              احتضن مقر مركز التعاون الوطني بمدينة اليوسفية، يوم الثلاثاء 15 ينائر 08، يوما تحسيسيا حول الأمراض المنقولة جنسيا بما فيها داء فقدان المناعة المكتسبة"السيدا"، وساهم في تنشيط فقراته الممرض الرئيس بالمركز الصحي المحلي عبد الرحيم عواد والدكتورة مريم مقتاد من المركز الصحي نفسه وتم ذلك بشراكة مع جمعية السلام للأعمال الاجتماعية.

      وفي مداخلته أوضح عواد أن يوم فاتح دجنبر من كل سنة يعتبر يوما عالميا للسيدا، مشيرا إلى أن رقم الأمراض المنقولة جنسيا يسجل ارتفاعا مذهلا بمئات الآلاف كل سنة، وأكد المتحدث نفسه أن عدد حاملي فيروس "السيدا" في سنة 2006 فاق 16000 حالة وانتقل إلى ما يفوق 20000 حالة في السنة الماضية(سنة 2007).

      وفي كلمتها  تحدثت الدكتورة مقتاد عن بعض الأمراض المنقولة جنسيا بالتفصيل وعلى سبيل الذكر(Chancre)  و( syphilis)  و( gonocogie) و(blennorragie)، وأسهبت في شرح الطرق التي يمكن أن ينتقل بها داء فقدان المناعة المكتسبة ومنها الاتصال الجنسي مع شريك مصاب وبواسطة الأدوات الحادة غير المعقمة أو الملوثة بدم مصاب بالفيروس ومن المرأة الحامل المصابة بالداء إلى جنينها خلال فترة الحمل أو إلى طفلها أثناء فترة الرضاعة، كما أشارت إلى أن المرض لا ينتقل بالمصافحة والمعانقة وخلال استعمال المراحيض والحمامات وفي حالتي السعال والعطس وأثناء زيارة المصابين به وغيرها من الحالات، واستمعت الحاضرات بإمعان إلى مختلف الشروح، وفي ختام اليوم التحسيسي فتح الحوار بين الحاضرات ورئيس الجمعية المنظمة ورئيس اللجنة الصحية بالجمعية ذاتها. حسن الرفيق (اليوسفية)