الأحد 16 دجنبر 2018 - العدد : 4355 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6121054
إعلانات تهمك


الجماعة الترابية الثوابت إقليم أسفي.

  

قافلة التضامن لدعم التمدرس ببراكة الراضي.

  

نظمت المديرية الإقليمية بأسفي بتنسيق مع جمعية تنمية التعاون المدرسي،  قافلة التضامن لدعم التمدرس  في نسختها العاشرة ، صباح يوم الثلاثاء 27 نونبر 2018  و حطت الرحال هذه السنة بالمجال ترابي لجماعة الثوابت وبالضبط بمجموعة مدارس براكة الراضي.

 

 وتأتي هذه القافلة التربوية المنظمة تحت شعار " جميعا من اجل مدرسة مواطنة " و التي أشرف على انطلاقتها المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لإقليم أسفي الأستاذ محمد زمهار رفقة الأستاذ محمد الزابور رئيس الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون  المدرسي بأسفي، وحضر فعالياتها شخصيات تربوية وجمعوية وممثلي السلطات المحلية والعديد من ممثلي مختلف شركاء الشأن التعليمي بالإقليم  - تأتي-  في إطار استكمال الأوراش الإصلاحية التي تعرفها منظومة التربية و التكوين وبالتحديد تلك المرتبطة بالحد من ظاهرة الهذر المدرسي و محاربة ظاهرتي عدم الالتحاق و الانقطاع عن الدراسة.

   وفي كلمة بالمناسبة، أكد فيها المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بأسفي محمد زمهار ، أن هذه المبادرة التي تنظمها النيابة الإقليمية بتنسيق مع جمعية تنمية التعاون المدرسي ، تعد محطة أساسية سطرتها وزارة التربية الوطنية وأصبحت بذلك خارطة الطريق لكل موسم دراسي وذلك من أجل حث أباء وأولياء التلاميذ على الاحتفاظ بأبنائهم داخل المؤسسة التعليمية ، كما  ابرز أهمية اختيار جماعة الثوابت وبالخصوص مركزية مجموعة مدارس براكة الراضي هذه السنة كمحطة

بالغة الأهمية على اعتبار أنها ستعطي دفعة قوية للمنظومة التربوية بالإقليم، خصوصا وأنه سيتم من خلالها تقوية الدعم الاجتماعي الموجه لتلاميذ المؤسسات التعليمية التي ما زالت تعاني من مشكل الانقطاع، وتقديم مجموعة من الملابس و المحافظ  مساهمة من بعض مؤسسات التعليم الخصوصي بأسفي ، شاكرا في الوقت ذاته جل المتدخلين والشركاء في المساهمة في إنجاح هذه القافلة وخص بالذكر الداعم الاستراتيجي لمنظومة التربوية بإقليم أسفي ويتعلق الأمر بكل من المجمع الشريف للفوسفاط وبعض مؤسسات التعليم الخصوصي بالإقليم.

 

 ومن جهته ،أوضح محمد الزابور رئيس الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون  المدرسي ، الهدف الأساسي من هذه القافلة يتمثل في إشاعة ثقافة التعاون والتآزر وترسيخ قيم التضامن بين مختلف مكونات المجتمع المدرسي، موضحا أن جمعية تنمية التعاون  المدرسي تعتبر من أقدم جمعيات المغرب وقد  دأبت على تنظيم هذه القافلة كل سنة بشراكة  المديرية الإقليمية للتربية الوطنية ، حيث نظمت هذه السنة النسخة 10 لقافلة دعم التمدرس ، مضيفا أن عدد منخر طي الجمعية يصل بعدد التلاميذ المتمدرسين ويتم تسميتهم  بالمتعاونين الصغار .

  وأعلن محمد الزابورعلى أهمية  اختيار شعار قافلة الدعم والمتمثل في "جميعا من اجل مدرسة مواطنة " والذي سيتم تفعيله خلال الاحتفال  بالأسبوع الوطني للتعاون المدرسي في جميع مؤسسات المملكة ، هذا التعاون المدرسي الذي يعد فعلا تربويا متجدد داخل فضاء المؤسسات التعليمية على مستوى الوطن والذي يربي التلاميذ على الحس الوطني والسلوك المدني  و المواطنة ، كقيم ، وقد تجسد ذلك ، حسب قول محمد الزابور،  في العديد من الورشات التي اشتغل بداخلها وأتت فضائها المتعاون الصغير .