الأحد 16 دجنبر 2018 - العدد : 4355 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6121067
إعلانات تهمك


“ميني تسونامي” يضرب ميناء اسفي .

  

غرق 35 قارب للصيد التقليدي.

  

مازال مهنيو الصيد البحري بأسفي يحصون خسائرهم منذ ليلة أمس السبت المرعبة التي شهدت عاصفة بحرية هوجاء ضربت ميناء المدينة و أسفرت عن غرق ما لا يقل عن 35 قاربا للصيد التقليدي و لم تخطئ مراكب الصيد الساحلي التي تعرض عدد منها لخسائر فادحة .  

 وادت سوء الأحوال الجوية التي سرعان ما تحولت إلى تسونامي مصغرة ارتفعت معه أمواج البحر إلى مستويات قياسية في مدة وجيزة ما أسفر عن تهديد حقيقي لوحدات أسطول الصيد البحري التي كانت ترسو حينها بالحوض المائي للميناء.  

 و تمثلت الحصيلة الأولية لخسائر المهنيين في غرق 35 قاربا للصيد التقليدي بكامل معداتها بعد أن انهار الرصيف الخشبي بالجزء المخصص بهذه القوارب بالحوض المائي، في حين تعرضت مراكب الصيد الساحلي لخسائر متعددة همت المعدات البحرية، و قد استدعى الأمر تدخل إحدى سفن قطر المراكب لإنقاذ المركب المسمى بن حسن بعد أن انقطعن الحبال المتينة التي كانت تشده إلى  جدار الحوض المائي، ونجحت سفينة القطر في إرجاعه من رحلة اضطرارية كانت ستقوده إلى عرض البحر بدون طاقم بحري.

  هذا و شكل انهيار الرصيف الخشبي لقوارب الصيد التقليدي ، تهديدا خطير لكافة وحدات أسطول الصيد البحري بميناء أسفي حين فقد توازنه و انقطعت حباله و دفعت به العاصفة بقوة كبيرة نحو قوارب الصيد التقليدي و مراكب الصيد الساحلي ، في الوقت الذي لم تسجل فيه أية خسائر في الأرواح ماعدا اصابة احد حراس

المراكب بجروح بليغة نقل على إثرها للعلاج الى مستشفى محمد الخامس باسفي .

 

 و قد أعاد الحادث إلى الواجهة سؤال الوقاية و السلامة البحرية سيما داخل الميناء، و أكد مصدر “اسفي جنوب” أن هذا السؤال بات مؤرقا لكافة المهنيين و يتطلب حزما و عملا أكثر جدية من لدن المسؤولين.

 

 محمد عكوري