الخميس 15 نونبر 2018 - العدد : 4324 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6065362
إعلانات تهمك


أسفي : استفادة أزيد من 120 سيدة من حملة للكشف المبكر عن سرطان الثدي.

  

نظمت الجمعية المغربية للوقاية من داء السرطان بآسفي نهاية الاسبوع الماضي بالمركز الصحي بياضة بآسفي، حملة للكشف المبكر عن سرطان الثدي ، بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للصحة بآسفي اختير لها  شعار ( لنتحدى السرطان ) في إطار تخليد اليوم العالمي للوقاية من سرطان الثدي استفادت منها أزيد من 120 سيدة .

  وتهدف هذه المبادرة الطبية، حسب  زبيدة كسكوس رئيسة الجمعية المغربية للوقاية من داء السرطان، إلى تحسيس وتوعية النساء بكيفية الوقاية من مرض السرطان، وتلقينهن كيفية القيام بعملية الكشف بأنفسهن، مع تقديم بعض النصائح والارشادات الأساسية التي تساعدهن على تفادي الإصابة بهذا المرض من قبيل ممارسة الرياضة وإتباع نظام غدائي صحي والابتعاد عن القلق اليومي والإقلاع عن التدخين والكحول لكونهما مواد مضرة بصحة الإنسان، مضيفة أن هذه العوامل تبقى الطريقة الوحيدة التي أتبتت فعاليتها في التقليل من الإصابة بمرض سرطان الثدي . وأشارت السيدة كسكوس إلى أن هذه الحملة التي استهدفت النساء اللواتي تترواح أعمارهم بين 40 و 69 سنة ، سبقتها محطات أخرى خلال شهر أكتوبر الماضي نظمت بالمراكز الصحية بكل من سيدي واصل والكورس وزين العابدين و الغياث حيث بلغ عدد المستفيدات 1186 مستفيدة خضعن لفحوصات مجانية.  من جهتها، أكدت

الدكتورة ليلى المنصوري التي أشرفت على إجراء الفحوصات الطبية للنساء المستفيدات ، في تصريح مماثل، على أهمية التشخيص المبكر لسرطان الثدي عند النساء، لكونه يساعد في انقاد الأرواح ويقلل من احتمال الوفاة وعلى الشفاء من هذا الورم دون الحاجة إلى استئصال الثدي.

 

 وأضافت أن اكتشاف المرض في وقت مبكر يزيد من فرص الشفاء ، ولاسيما أن سرطان الثدي يصنف ضمن الأمراض الصامتة، داعية في هذا الصدد النساء إلى إجراء فحوصات مرة كل سنتين بشكل منتظم.

 

 كما أشادت بالمبادرات التي يقوم بها المجتمع المدني في هذا المجال وتحقق نجاحا متواصلا.

  تجدر الإشارة إلى أن حملة الكشف عن سرطان الثدي ستشمل مراكز صحية أخرى بمدينة آسفي وخارجها من قبيل مستوصف سيدي عبد الكريم ، والمركز الصحي ببلدية جمعة اسحيم ، وبجماعة ايير شمال مدينة آسفي