الخميس 13 دجنبر 2018 - العدد : 4352 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6114754
إعلانات تهمك


الوكالة الوطنية للموانئ بآسفي  .

  

 قريبا  رافعة مراكب الصيد بالورش البحري بالميناء

  

بعد الاجتماع الذي عقده مهنيو قطاع الصيد البحري بآسفي مساء يوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 بمقر غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر بميناء آسفي ، والذي تطرق إلى نقطة فريدة تتعلق بأسباب تأخر رافعة مراكب الصيد بالورش البحري بميناء آسفي .وبعد  القرار الذي اتخذ في ذلك الاجتماع  والقاضي بعقد لقاء عاجل مع مدير الوكالة الوطنية للموانئ بآسفي  ، التقى  صباح يوم الأربعاء 3 اكتوبر2018 ، مهنيو الصيد باسفي مع المسؤول المحلي للوكالة الوطنية للموانئ بآسفي ، اتسم هذا الاجتماع حسب مصادر مهنية حضرت اللقاء ،  بالشفافية والوضوح كما ساده حوار ديمقراطي بناء ومسؤول ، وقد  تساءل المهنيون خلاله حول الأسباب الرئيسية في تأخر إتمام الأشغال بالورش البحري وبالخصوص رافعة المراكب التي كان لتأخرها أثرا  سلبيا على الحركة الاقتصادية بالميناء ،بحيث  أن ما يزيد عن 70 مركبا ينتظرون موعدهم للقيام بالإصلاحات الطارئة آو إعادة هيكلتها بالورش البحري بالميناء والذي لايزال إلى يومنا هذا غير قادر على الاستجابة لانتظارات المهنيين  والمتعلقة بصعود المراكب المتضررة للإصلاح ، كما أن بعض المراكب  الحالية ، وفق ماصرح به بعض المهنيين ، أصبحت أكثر وزنا لعصرنتها  ، خلافا لما كانت عليه في  الماضي  القريب إضافة إلى أن معدات الورش الحالي لا تتماشى مع وزن  المراكب  الحالية .

 وفي معرض جوابه عن استفسارات مهنيي قطاع الصيد البحري بآسفي ، تطرق مدير الوكالة الوطنية للموانئ بآسفي ، حسب ذات المصادر ،  إلى جميع

الحيثيات المتعلقة برافعة المراكب بالورش البحري لميناء أسفي  ، حيث أكد مدير الوكالة على استمرارية الاتفاقية الخاصة بصفقة تسيير و تدبير  خدمات الرافعة ،  و التي كانت قد رست على شركة تركية  ، وأنها لازالت سارية المفعول ، كما ينص على ذلك دفتر التحملات .

 

  وأعلن مدير الوكالة الوطنية للموانئ بآسفي، أن آخر أجل لتثبيت رافعة المراكب بالورش البحري ، هو يوم 31 أكتوبر 2018 . وان الوكالة يقول المدير ، ستعمل على تسريع وثيرة إحضار الرافعة في غضون أسبوعين  ، مشددا على أن الوكالة تولي اهتماما كبيرا لتطوير البنية التحتية بالميناء.

  وفي آخر الاجتماع ،  أبدى مهنيو قطاع الصيد البحري بآسفي ارتياحهم للتفاعل الايجابي الذي أظهره مدير الوكالة بآسفي اتجاه مطلبهم المشروع ، آملين بان يتم تشغيل الرافعة في اقرب الآجال ، ذلك كونه  يمثل لبنة أساسية في تنمية قطاع الصيد البحري  من خلال تحسين ظروف استقبال سفن الصيد ومردوديتها. ومن جهته ، عبر مدير الوكالة الوطنية للموانئ بآسفي عن سعادته للاشتغال مع المهنين في إطار مقاربة تشاركية واسعة و فعالة، هدفها النهوض بالقطاع وجعله يتبؤ مكانة مرموقة في النسيج الاقتصادي محليا وجهويا ووطنيا .