الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - العدد : 4266 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5967841
إعلانات تهمك


أشغال الدورة العادية للمجلس الإقليمي لآسفي.

  

تنمية ودعم التعليم بالوسط القروي يحظى بحصة الأسد.

  

تميزت أشغال الدورة تميزت بالكلمة الافتتاحية للسيد عبد الله كاريم رئيس المجلس الإقليمي لآسفي ، خلال دورة شتنبر 2018 بتوضيح الإكراهات والنواقص التي لا زال يعاني منها الإقليم فيها يخص البنيات الأساسية للشبكة الطرقية والمرافق الاجتماعية والرياضية ، قائلا أن المجلس واع كل الوعي بذلك مما يجعله من منطلق المسؤولية الملقاة على عاتقه يعمل إلى جانب العديد من الشركاء على العديد من المشاريع التي سيكون لها وقع إيجابي على التنمية ومنها على الخصوص مشاريع بناء الطرق والمسالك لفك العزلة عن العالم القروي ودعم البنيات الصحية واقتناء حافلات للنقل المدرسي لتشجيع التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي والمساهمة في تهييء مساحات خضراء حفاظا على المجال البيئي .  

كما تميزت أشغال الدورة بتأجيل الدراسة والمصادقة على النقطة الأولى المدرجة في جدول الأعمال والمتعلقة بمشروع ميزانية المجلس الإقليمي لآسفي برسم السنة المالية 2019 إلى دورة استثنائية في انتظار التوصل بالوثائق المالية الضرورية ، ومنها الدورية الوزارية الخاصة بإعداد الميزانية وكذا حصة المجلس من منتوج الضريبة على القيمة المضافة ..

 و ادرجت في اشغال هذه الدورة نقطة تتعلق بالدخول المدرسي، واستمع المجلس للأستاذ محمد زمهار المدير المكلف لوزارة التربية الوطنية بآسفي الذي قدم

 عرضا استهله بالمرجعيات المؤطرة للدخول المدرسي الحالي الذي يحل هذه السنة تحت شعار «مدرسة المواطنة» و استعرض بالأرقام المعطيات الإحصائية الخاصة بالدخول المدرسي 2018/2019 بدءا بالتعليم الأولي المندرمج حسب الوحدات المدرسية وحسب الجماعات الترابية ثم التعليم الابتدائي من خلال تفعيل المذكرات الوزارية للحد من ظاهرة الاكتظاظ بالأقسام واستغلال أمثل لجميع الحجرات الدراسية داخل المؤسسات التعليمية مما أدى إلى الرفع من عدد الأقسام الدراسية والنقص من معدل التلاميذ داخل كل فصل ..وقدم البنيات التربوية لكل من التعليم الإعدادي والثانوي التأهيلي حيث يلاحظ وخاصة بالتأهيلي عدم تسجيل أي خصاص في الحجرات الذي قد يؤدي إلى الاكتظاظ كما أن وضعية الأقسام تعتبر عادية..

 عرض المدير الإقليمي قدم معطيات وإحصائيات حول الدعم الاجتماعي الداخليات ، الإطعام المدرسي، عملية مليون محفظة ، النقل المدرسي ، برنامج تيسير. ، كما استعرض إحصائيات خاصة ببنيات الاستقبال وبالمتوفر من الموارد البشرية ..ليختم بالترتيبات والإجراءات المزمع القيام بها على مستوى المديرية الإقليمية لإنجاح الدخول المدرسي 2018/2019 ، دون إغفال بعض الإكراهات والإشكالات والتي على الجميع كل من موقع مسؤوليته إلى المساهمة ووضع اليد في اليد وتظافر الجهود من أجل التغلب عليها ، مذكرا بأن المصالح التابعة للمديرية لم ولن تدخر جهدا في سبيل إنجاح الدخول المدرسي والعمل عن تدبير محكم لجميع القضايا المطروحة خدمة للناشئة ..

  من جهته قدم الأستاذ ” منير البصكري ” نائب عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي لمحة عن الدخول الجامعي 2018/2019 والذي تميز بالكلية متعددة التخصصات بأسفي بإقبال عدد هائل من الطلبة الجدد الراغبين في متابعة دراستهم الجامعية بمختلف المسالك المفتوحة بالكلية . مبرزا أن العدد المرتقب حسب منصة التسجيل القبلي قد وصل إلى 3580 طالبا والمسجلون فعليا هو 2980 بما فيهم الطلبة الحاصلون على باكالوريا 2018 وآخرون من حملة باكالوريا ما قبل 2016 ، ضمنهم الموظفون وخريجو مدارس التكوين المهني وآخرون لم يسبق لهم ولوج الجامعة من قبل ، وذلك وفق شروط ومعايير حددتها اللجنة البيداغوجية للمؤسسة منذ السنة الماضية ، كل ذلك لإتاحة الفرصة لهؤلاء بقصد متابعة الدراسة وترسيخ الوعي بأهمية العمل الجامعي من جهة ، والمساهمة في تحقيق التنمية والنهوض بالمدينة والإقليم ، علما بأن الجامعة فضاء ثقافي وعلمي يروم تنمية قدرات الطالب على التفاعل مع التحول الديموقراطي الذي يعرفه المغرب ، إرساء للقيم الأخلاقية ورفع مستوى الوعي وتطوير السلوكات لدى الطلبة من أجل ترسيخ قيم وثقافة الحوار والتعددية والاختلاف لتحقيق المشروع المجتمعي الحداثي الذي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس نصره الله يدعو إليه ليصبح مجموع الطلبة خلال السنة الجامعية الجديدة بالكلية حوالي تسعة ألف طالبا ، يشرف على تأطيرهم حوالي 110 أستاذا ، يدرسون في مختلف التخصصات ، ملاحظا مدى تزايد الإقبال على الكلية بأسفي..

وقال نائب العميد ان كلية بأسفي تتوفر على أربعة مدرجات بطاقة استيعابية تصل إلى 300 مقعدا للمدرج الواحد ، ثم إن ارتفاع عدد الطلبة ببعض المسالك ، أدى إلى البرمجة اليومية لحصص دراسية ما بين الساعة 12 زوالا إلى الساعة 14 . وفي هذا السياق ، فإن الكلية ستعرف في غضون الأيام القليلة القادمة انطلاق أشغال بناء مدرجين اثنين ، الأول ستقوم ببنائه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر(600مقعدا )، بينما ستتكلف الكلية ببناء المدرج الثاني (400 مقعدا ) .. ومن المتوقع أن يزود هاذان المدرجان بأحدث الأجهزة والتقنيات العالية المتعلقة بأنظمة الصوت والصورة والإضاءة . وإنجاز هذين المدرجين سيساهمان في التخفيف من الاكتظاظ الذي تعرفه الكلية ، كما قال ان الكلية اقترحت هذه السنة أربعة ماسترات من أجل الاعتماد ، تم قبول ماسترين اثنين فقط ، الأول في الرياضيات ( تم تجديد اعتماده ) والثاني في الدراسات الفرنسية ، والثالث في الجغرافيا ، إضافة إلى إحداث إجازة مهنية تتعلق بمهن القضاء .

 من جهته قدم السيد مولاي الحسن موكيل  المندوب الجهوي للتكوين المهني بآسفي معطيات حول مؤسسة التكوين المهني بالإقليم في تنسيقها مع قطاعات مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل ، الصيد البحري ، الصناعة التقليدية ، الشبيبة والرياضة ، الفلاحة والتعاون الوطني فيما يخص أنماط التكوين ، مبرزا تطور أعداد المتدربين بكافة مؤسسات التكوين بما فيها المسار المهني والبكالوريا المهنية . كما أعطى نبذة عن توقعات أعداد المتدربين للموسم الحالي 2018/2019..ومن بين المستجدات التي جاءت في عرض السيد المندوب افتتاح المعهد العالي لتكنولوجيا الفندقة والسياحة بسيدي بوزيد والذي يعتبر دفعة نوعية نحو تطور عرض التكوين بالإقليم.