الثلاثاء 20 نونبر 2018 - العدد : 4329 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6072664
إعلانات تهمك


زيارة تفقدية لوزير التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء لورش بناء ميناء اسفي الجديد  

 

 قام وزير التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء عبد القادر أعمارة ، يوم الإثنين 10 شتنبر 2018، بزيارة تفقدية لورش بناء ميناء آسفي الجديد، من أجل للاطلاع على سير الأشغال التي يعرفها الميناء الجديد لآسفي الذي بلغت نسبة الاشغال به 92 في المائة  ، كما وقف الوزير على إنتهاء الأشغال بمرفأ الخدمات، حيث وصلت الأشغال به إلى مراحلها النهائية بالحاجز الرئيسي، كما تابع الوزير تقدم الأشغال على مستوى مرفأ الفحم الحجري ، مستفسرا في الوقت ذاته عن الإجراءات والتقنيات الكفيلة لتموين محطة الكهرباء بالفحم الحجري إنطلاقا من مرفأ الخدمات. و حضر هذه الزيارة  كبار مسؤولي وزارة التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء  ،  إضافة إلى حضور كل من  الرئيس المدير العام لشركة SGTM ، و المدراء العامين ل: الوكالة الوطنية للموانيء، المكتب الوطني للكهرباء و الماء الصالح للشرب في شخص مديرها العام السيد عبد الرحيم الحافظي، مرسى المغرب، LPEE، TME، شركة سافييك، و مسؤولي عدد من المختبرات و مكاتب الدراسات ، وتضمنت هذه الزيارة الميدانية ، إجتماعا مطولا مع مسؤولي الميناء بمعية المهندسين والخبراء .

 وفي نهاية هذه الزيارة ، أعرب وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء  عبد القادر أعمارةعن ارتياحه لمدى تقدم الأشغال التي عاينها و أوشكت على نهايتها ، كما  أكد احد المسؤولين قرب نهاية الأشغال بالميناء الجديد لآسفي والذي سيكون له وقع اقتصادي مهم على الإقليم.، مبرزا  أن هذه البنية التحتية الهامة، التي تصل تكلفة انجازها 1, 4 مليار درهم، ستساهم ، أيضا، في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لجهة مراكش آسفي.

 

وأشار المسؤول ذاته ، إلى أن هذا المشروع الجديد لآسفي، الذي أعطى انطلاقة أشغاله في شهر ابريل 2013  الملك محمد السادس في إطار الإستراتيجية الوطنية للموانئ لأفق 2030، يهدف الى  مواكبة قطاع الطاقة والصناعة الكيماوية بالجهة، وذلك عبر ثلاثة أشطر، موضحا أن الشطر الأول لهذا المشروع يتمثل في استيعاب رواج الفحم الخاص بالمحطة الحرارية الجديدة لآسفي بكمية سنوية تقدر ب5, 3 مليون طن لإنتاج 1320 ميغاوات.

  أما الشطر الثاني ، فيسعى إلى الرفع من كمية الفحم الخاص لتشغيل المحطة الحرارية لآسفي الى 7 ملايين طن سنويا لإنتاج 2640 ميغاوات، وذلك في أفق 2020، في حين يروم الشطر الثالث استيعاب رواج المجمع الشريف للفوسفاط بكمية تقدر ب15 مليون طن، وتمكين الميناء الحالي لآسفي من إعادة تهيئته بصفة تلائم الصورة العامة لهذه المدينة.