الخميس 15 نونبر 2018 - العدد : 4324 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6065360
إعلانات تهمك


أولمبيك اسفي يسقط الوداد في افتتاح الدوري المغربي .

  

غرامة مالية تنتظر اولمبيك اسفي بسبب الشهب.

  

فاز أولمبيك آسفي مساء يوم الجمعة على ارضية ملعب المسيرة في أول مباراة له هذا الموسم بملعبه ، على ضيفه الوداد البيضاوي (2ـ1)  في لقاء مؤجل عن الجولة الأولى بالدوري المغربي ل ( المحترفين ) أمام جمهور تجاوز الاربعة الاف متتبع من بينهم حوالي الالف مناصر ودادي .  

وسجل هدفي الأولمبيك ، كل من عمر المنصوري في الدقيقة 15، وكوفي بوا في الدقيقة 46، بينما جاء هدف الوداد الوحيد، على يد أيمن الحسوني من ضربة جزاء، أعلن عنها الحكم يوسف الهراوي بعد نهاية الوقت القانوني باربع دقائق.  

وغاب عن أولمبيك أسفي في هذا النزال مجموعة من اللاعبين، ويتعلق الأمر بزكرياء الهلالي، ومحمد أمين الصبار، وكمال ايت الحاج ، بينما استعاد فريق الوداد أربع لاعبين دوليين من بينهم زهير مترجي، أيمن الحسوني، بديع أووك وأنس الأصباحي ، حيث سمح جمال السلامي، مدرب منتخب المغرب للمحليين، للاعبين الأربعة، بالعودة إلى الفريق من أجل خوض المباراة.

 وغاب عن الندوة التي اعقبت المباراة المدرب الاسيق لأولمبيك اسفي عبد الهادي السكتيوي وناب عنه مساعده يوسف أشامي الذي قال ان فريق الوداد كان عازما على تحقيق نتيجة إيجابية خلال هذه المواجهة، لكن اصطدمنا بخصم منظم، في الجولة الأولى لم ندخل في المباراة وفق الطموح الذي كنا نتوخاه، لكن التغييرات التي

قام بها المدرب عبد الهادي السكتيوي أعادت التوازن للفريق خلال الشوط الثاني الذي حاولنا فيه أن نطور أداءنا ، مضيفا ان اللاعبين خلقوا مجموعة كبيرة من فرق التسجيل، وان المباراة اتسمت بالاندفاع البدني الكبير، مشيرا الى ضرورة استخلاص الدرس الكبير من هذه المباراة و العمل على دراسة نقط الضعف وتصحيحها ونقط القوى.

 وأضاف أشامي أن الوداد الرياضي ينافس على أربع واجهات ويتوفر على تركيبة بشرية ممتازة، وان الفريق في بداية إشراك بعض اللاعبين في التشكيل الرسمي كالمترجي والأصبحي ولاعبين آخرين وأنه مع توالي المباريات سيستعيدون كل إمكانيتهم، أما بالنسبة لعدم الاستقرار على تشكيلة واحدة فيقول اشامي انه لايمكن مع كثرة المباريات والمسابقات، وذلك يفرض على المدرب إعطاء الفرصة لجميع اللاعبين وتدوير المجموعة بكاملها حتى يتم التوازن داخل الفريق،  كما قال اشامي ان بعض الاختيارات على مستوى التشكيل الرسمي كان مفروض عليهم القيام بها خاصة على مستوى الجبهة الدفاعية من خلال الاعتماد على السعيدي في الدفاع الخلفي بعد الإصابات التي يعاني منها مدافعو الفريق، كما قال ان السكتيوي قرر الاحتفاظ ببعض الركائز من أجل إراحتها استعدادا لمواجهتنا الصعبة بعصبة الأبطال الإفريقية، مختتما تصريحه بالقول (  كنا جيدين وفي الشوط الثاني ناورنا من جميع الاتجاهات، خلقنا فرصا كثرة لكنها افتقدت للنجاعة المطلوبة) 

أما هشام الدميعي مدرب فريق اولمبيك اسفي فقال إن اللاعبين توفقوا بعد العديد من الإكراهات التي عشناها وخاصة مباراة الكأس التي تركت علامة استفهام كثيرة، اليوم كنا في مواجهة خصم كبير هو الوداد البيضاوي، وقد نجحنا في افتتاح حصة التسجيل ودافعنا بشراسة ، كما قال انه من حسن حظ فريقنا أن الوداد لم يرجع في النتيجة خلال الجولة الأولى، مضيفا ان الهدف المبكر في الشوط الثاني لم يسهل علينا المباراة لكن أعطى نفسا جديدا للاعبين مسلحين بقتاليتهم المعهودة (الحمد لله وقفنا  ندا للند  واللاعبون لم يتركوا فراغات كثيرة لأنه من الصعب أن تضبط فريقا من حجم الوداد، ولكن بالقتالية والدعم الجماهيري من بداية المباراة إلى نهايتها توفقنا)

 

وأطلقت الترات ( الفصيل المساند ) لاولمبيك اسفي عددا كبيرا من الشهب الاصطناعية ما سيعرض فريقها لا محالة الى غرامة المليوني سنتيم ، كما شهدت نهاية المباراة اعمال شغب متفرقة بمحيط الملعب بين جمهور الفريقين ، وقام هؤلاء بتكسير عدد من واجهات المحلات التجارية ، وتهشيم زجاج عدد من سيارات المواطنين ، ومن المرتقب ان تفتح الجامعة الملكية المغربية تحقيقا لمعرفة المتسببين في أعمال الشغب، التي شهدتها مدينة آسفي، وسيكون لتقرير السلطات الأمنية، دورا حاسما في تحديد الجهة التي تسببت في اندلاع الأحداث، التي ألحقت أضرارا كبيرة بممتلكات عدد من المواطنين، ، وإثارة الفوضى في الشوارع.

 الصورة لأشضاية : كوفي لحظة تسجيله الهدف الثاني