الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - العدد : 4266 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5967841
إعلانات تهمك


الدخول المدرسي بإقليم اسفي .

  

التحاق أزيد 127 ألف و 135 تلميذا وتلميذة بالمؤسسات.

  

بلغ عدد التلاميذ الذين التحقوا بمختلف المؤسسات التعليمية العمومية برسم الموسم الدراسي الحالي (2018- 2019) على مستوى إقليم اسفي أزيد 127 ألف و  135تلميذ وتلميذة،  منهم 60 ألف و 982 من الإناث  .  

 وكشف محمد زمهار المدير الإقليمي المكلف لوزارة التربية الوطنية بآسفي خلال اللقاء التواصلي  في شان تدبير الدخول المدرسي2018/2019 الذي انعقد مؤخرا بعمالة إقليم اسفي عن العديد من المعطيات والأرقام التي تتعلق بالدخول المدرسي الحالي ، ومن بينها أن  عدد تلاميذ التعليم الابتدائي بالإقليم قد تجاوز 78 الف و 338 تلميذ وتلميذة، من بينهم37343من الإناث، فيما بلغ عدد تلاميذ التعليم الثانوي الإعدادي 30ألف و620  تلميذ وتلميذة وأن عدد الإناث بالإعدادي تجاوز14085تلميذة ، أما عدد تلاميذ التعليم الثانوي التأهيلي  فقد بلغ  18 ألف و195  تلميذ وتلميذة ، الإناث منهم حوالي9554تلميذة .

 وأضاف المصدر ذاته أن عدد مؤسسات التعليم العمومي التي ستستقطب مجموع التلاميذ بالإقليم يبلغ 142 مؤسسة بالوسطين الحضري والقروي، تتوزع على التعليم الابتدائي ب 135 مؤسسة منه بالقروي 92  مؤسسة تعليمية والجماعتية منه 2 ، والتعليم الثانوي الإعدادي به  37 اعدادية  القروي منه 20 اعدادية ، بحيث

يتميز الدخول التربوي 2017/2018 بإحداث ثانويتين إعداديتين: إع ابن حزم 10حجرات، 252 تلميذ، 7أقسام  بجماعة لعمامرة، وإع المرابطين  13حجرة، 139 تلميذ، 4أقسام  بجماعة الكرعاني.، بحيث سيشكل إحداث إع ابن حزم أثرا إيجابيا على ثانوية المولى إدريس الأول الإعدادية بجماعة نكا ، أما إحداث إع المرابطين بالكرعاني فسيشكل حدثا تربويا بالجماعة حيث سيتمكن التلاميذ من متابعة دراستهم الإعدادية داخل تراب جماعتهم ،كما سيتسبب في تخفيف الضغط  على كل من داخلية وخارجية الثانوية الإعدادية مولاي رشيد بسحيم، و سيستمر العمل بتجربة المسارات المهنية بثانوية بئر انزران الإعدادية للسنة الثانية على التوالي، مع التركيز فقط على القطاع الأصلي لروافد هذه المؤسسة، مبرزا أن أهم تغيير على مستوى قطاع روافد الثانويات اّلإعدادية بالإقليم هو إحداث قطاع روافد إع ابن حزم (المؤسسات التابعة لتراب جماعة لعمامرة)، وقطاع روافد إع المرابطين (المؤسسات التابعة لتراب جماعة الكرعاني)، انه بالنسبة لمعدلات التحاق التلاميذ الجدد بالمستوى الأول إعدادي، تم اعتماد نسبة 100% بالوسط الحضري، 95% بالوسط "شبه الحضري" 90% بالوسط القروي، أما عدد المؤسسات بالتعليم الثانوي التأهيلي بالإقليم فقد بلغ عددها  17  منها 3 مؤسسات بالوسط القروي .

 

 وبخصوص التعليم الأولي، فقد أشار مصدر من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بآسفي  إلى أن أزيد من  50 % من مؤسسات العالم القروي تحتضن أقساما للتعليم الأولي العمومي، و أن نسبة الإناث من مجموع المستفيدين من التعليم الأولي تبلغ  حوالي 46 %  ، وان عدد التلاميذ الممدرسين بالتعليم الأولي قد تجاوز 17 ألف  تلميذا وتلميذة، وأن نسبة زيادة تفوق 20%مقارنة مع الموسم الدراسي الماضي، وتولي المديرية الإقليمية أهمية خاصة للتعليم الأولي ، باعتباره يشكل لبنة أساسية في حياة الطفل ، وان التعليم المبكر قبل التمدرس يفتح طرق و سبل التعليم اللغوي للمتعلم ، كما يعمل على تنمية خياله وتحبيبه للتعلم ويسهم في تقليص نسبة الفشل الدراسي و بالتالي يساهم في محاربة الهدر المدرسي ، كما يساعد في ترسيخ القيم الثقافية و المعرفية والدينية و الأخلاقية في نفسية ووجدان الطفل.

 ومن اجل تعميمه ، تراهن المديرية  الإقليمية  لوزارة التربية الوطنية بآسفي  على آلية الشراكة  و هو ما يستلزم المزيد من التعبئة ، علما أن البنيات التحتية متوفرة، وان المديرية الإقليمية حرصت هذه السنة على تفعيل جميع الآليات التنظيمية، وعلى تطبيق ثقافة التدخل السريع والاجتهاد والمبادرة والتدبير اليقظ من خلال العمل على التتبع لما ينجز على الساحة، وتقويم مختلف العمليات في حينها لوضع الإجراءات الإستباقية للتغلب على الإكراهات المحتملة.