الاثنين 22 أكتوبر 2018 - العدد : 4300 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6020010
إعلانات تهمك


طارق السكتيوي مرشح لتدريب اولمبيك اسفي، وماتياس يرهن سيارته من اجل زيارة عائلته. 

 إحالة بنهاشم على المجلس التأديبي ، وطرد عدد من العمال و الاطر والمستخدمين.  

عقد المكتب المسير لأولمبيك اسفي لكرة القدم اجتماعين في اقل من 24 ساعة ، وخصص الاول لأعضاء المكتب فقط في حين اشرك في الثاني المنعقد يوم الاحد 3 يونيو 208 الاعضاء المنخرطون وخصص كلا الاجتماعين من اجل  تمرير صفقتي المدرب و الشركة صاحبة الامتياز للالبسة الرياضية .  

فبحضور 13 عضو من المكتب المسير و11 منخرطا الحاضرون في الاجتماع ، وافق 22 منخرطا من أصل 24 على الصفقتين المذكورتين وكذا إعطاء الضوء الأخضر للمكتب المسير من أجل :  - إحالة المدرب محمد أمين بنهاشم واللاعب عبد الحفيظ ليركي على المجلس التأديبي - أرجاء الجمع العام حتى نهاية شهر يوليوز.  

وعلمت الجريدة من مصادر مقربة من المكتب ان طارق السكتيوي هو الأقرب للتعاقد مع أولمبيك آسفي من ايت جودي وهشام الادريسي، وان بنيعيش غير مطروح في اجندة المكتب .

 وفي ضوء الازمة المالية الخانقة التي يعيشها الفريق شكل أنور دبيرى التلمساني ، رئيس فريق أولمبيك آسفي، لجنة مكونة من 4 من اعضاء المكتب وذلك

من اجل دراسة و التخلي عن خدمات بعض موظفي الفريق، وتخفيض أجور الباقي. وقرر الرئيس اقتراح رواتب جديدة على العمال والمستخدمين والاطر وفي حال رفض أحدهم سيعمد إلى طرده من منصبه، في محاولة منه للتخفيف من كلفة الاجور، رغم أن أجور هؤلاء لا تمثل إلى نسبة ضئيلة من ميزانية الفريق، علما انه سبق وان تخلى أيضا في إطار ترشيد نفقاته عن أربعة مؤطرين للفئات الصغرى.

 

ويعاني أولمبيك آسفي من أزمة مالية خانقة، حالت دون أداء مستحقات بعض اللاعبين لسنوات، إذ هناك لاعبين غادروا النادي دون أن يتوصلوا بمنح توقيعهم لأزيد من سنتين، كما لم يتوصلوا لاعبو الفريق في الموسم الحالي، بمستحقاتهم المتمثلة في منح التوقيع،  ومنح 17 مباراة، وبعض الرواتب الشهرية.

 

وسيزيد من أزمة الفريق لجوء اللاعبين إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إلى جانب اللاعبين للحصول على مستحقاتهم ما سيحرم الفريق من منحة الدعم السنوي التي لم يتوصل بها الفريق في الموسم الحالي، بسبب نزاعاته بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

 

بقي ان نشير ان  لاعب فريق أولمبيك آسفي كاسي ماتياس اضطر إلى رهن سيارته من أجل الحصول على بعض المال، للسفر إلى بلده لقضاء عطلته الصيفية، بعدما لم يتوصل بمستحقاته العالقة بذمة الفريق.

 ويعيش أجانب فريق أولمبيك آسفي وضعا ماليا مزريا، إذ باتوا يتلقون الإعانات من قبل بعد السكان، علما أن الفريق لم يؤد واجب السكن لثلاثة أشهر، ما يهدد بطرد بعض اللاعبين من مساكنهم.