الثلاثاء 22 ماي 2018 - العدد : 4147 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5765140
إعلانات تهمك


مالية اولمبيك اسفي تصل الى السكتة القلبية .

  

الجامعة ترفض منح الفريق 200 مليون سنتيم بسبب الدعاوي .

  

اتضح من خلال تدوينة لنائب الرئيس عبد الرحيم زكار ان فريق اولمبيك اسفي لكرة القدم يعيش ازمة مالية حقيقية غير مسبوقة ، وان مالية الفريق وصلت الى السكتة القلبية ، عكس ما سبق وان صرح به الرئيس انوار ادبيرة التلمساني في آخر جمع عام عادي من ان ديون الاولمبيك لا تتجاوز 200 مليون سنتيم  .

و جاء في  تدوينة عبد الرحيم زكارعلى صفحته بالفايس بوك التى وجهها بالخصوص الى المحبين والمتعاطفين (حان الوقت للاعلان عن تضامن وتكافل جماعيين على صعيد المدينة باجمعها مع الفريق بمساهمة مادية من كل فرد لمد يد العون والمساعدة لهذا الفريق الذي يمر من ازمة خطيرة ) واقترح زكار في تدوينته ( تحديد مواقع معينة تقدم فيها المساهمات بحسب امكانيات المساهم ويسلم المساهم وصلا بمساهمته ) كما اعتبر زكار ان ( هذه العملية كفيلة بحل المشكل المادي في اللحظة الراهنة ولو بشكل مؤقت )

 واشتدت الازمة بعد علم المكتب من ان الجامعة رفضت منح الاولمبيك الشطر الثالث من منحة النقل التلفزي والتي تصل الى 200 مليون سنتيم ، ومن المرجح جدا ان تحرم الجامعة هذا الفريق من كل منحة الموسم الرياضي المقبل البالغة 600 مليون سنتيم استنادا الى الدعاوي العديدة الموجهة ضده من طرف اللاعبين القدامى ، ناهيك عن اخرى في الانتظار ستقدم لا محالة من طرف اللاعبين الحاليين والتي ستنتهي

عقودهم من نهاية الموسم الجاري ولم يتوصلوا بعد من منحة التوقيع للموسمين الماضي والحالي .

 

وعن ديون الفريق دائما فان المكتب ولحد الساعة اجور مستخدميه لأربع اشهر خلت ، واجور المدرب و الطاقم التقني والطبي لمدة ثلاثة اشهر ، ومنح التوقيع ، ومنح 7 مباريات للاعبيه .

 ويعول المكتب المسير لفريق اولمبيك اسفي على الشطر الاخير من منحة الشركة المحتضنة والذي يصل الى 400 مليون سنتيم ، كما يأمل في تجديد العقد معها ، لكن هذه الاخيرة وحسب معطيات شبه مؤكدة تتردد في تجديد العقد والذي سينتهي مع نهاية الموسم الرياضي الحالي بذريعة ان هناك سوء تدبير لأموالها ، كما ينتظر المحتضن من الاولمبيك تطبيق القانون 30 / 09  وتكوين الشركة ، و في هذا الباب ينظر المحتضن الى الشركة من زاوية انه لا يحق له منح امواله لشركة اخرى .

ولم يتبق للمسيرين داخل الاولمبيك الامل في حصولهم على منحة جهة مراكش اسفي ( 220 مليون سنتيم ) والتي لن تضخ في خزينته قبل شهر يونيه ، ومنحة المجلس الاقليمي ( 62 مليون سنتيم ) والتي لن تسد لا محالة منح توقيع 4 لاعبين فقط .

 اما ديون الفنادق والمطاعم ومحطات البنزين و الممونين فذلك حديث آخر .