الثلاثاء 22 ماي 2018 - العدد : 4147 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5765150
إعلانات تهمك


بنهاشم  يؤكد استمراره مدربا لأولمبيك اسفي .

  

مشادات  كلامية بين الركراكي و المعد البدني للأولمبيك.

  قال محمد امين بنهاشم انه جالس المسؤولين عن فريقه وناقش جميع بنود العقد من منح وراتب شهري وغيره ، وما تبقى الا مناقشة مشروعه للموسم المقبل ، مضيفا ان هناك بعض الروتوشات في طريق الاصلاح ،ويجب ان يكون توقيع العقد مبنيا على مشروع واهداف واضحة ، موضحا انه ولكي يكون التوقيع ارسمي سيعقد ندوة صحافية سيعلن فيها عن اهدافه للموسم المقبل مؤكدا بقاءه بمدينة اسفي .وعن مجريات اللقاء قال بنهاشم : المباراة كانت صعبة بحكم تقارب الفريقين في سلم الترتيب، وكانت يمكن أن تكون فاصلة وسيصبح الفتح  متقدما بعدها عنا بست نقاط أو سنصبح معه في نفس المرتبة وبنفس النقط ، ومن هنا اتت اهمية المباراة ، مردفا ان هناك عدة معطيات و كنا متخوفين منها هو أننا خلال الخمس مباريات الأخيرة لعبنا أربع منها خارج قواعدنا وواحدة فقط باسفي في ظروف وكانت صعبة أمام حسنية أكادير ، والذي معه افتقدنا تلك الأجواء التي نعيشها داخل ملعبنا خاصة طريقة اللعب والجمهور، لكن الذي ساعدنا في ذلك هو شرائط الفيديو بعد أن أعطينا للاعبين حصصا لمشاهدة المباريات التي اجروها داخل الميدان والمحاولات التي اتيحت و تشجيعات الجماهير ، هذه الأمور كلها حاولنا

بها إرجاع اللاعبين بسرعة إلى أجواء الاستقبال بملعبنا.

 

وعن بداية المباراة قال بنهاشم : كان الفريق الخصم هو المتمكن من الكرة نحن كنا عبر المرتدات كان ممكنا أن نخلق الفرص، مع بداية الشوط الثاني تم تعديل الخلل الذي كان عندنا في وسط الميدان فقط في التمركز، استطعنا أن نتحكم في الكرة ونخلق الفرص كذلك الفريق الخصم، أظن أنه اليوم كان هناك تكافؤ بين الفريقين، لكن بعد تسجيلنا للهدف الفريق الخصم ضغط بعدد كبير من المهاجمين بعد التغيرات التي قام بها بلاعبين كلهم بنزعة هجومية، اللاعبين في خط الدفاع استمروا في تركيزهم واستطاعوا الحفاظ على نظافة شباكهم، اللاعبون يستحقون مني كل التهنئة ويستحقون المرتبة التي هم فيها الأن، الحمد لله وعدنا جماهيرنا بمعدل 42 نقطة في الموسم، واستطعنا أن نصل إلى ذلك على عبد  دورات من نهاية البطولة ، الأن سنحاول الاشتغال أكثر خلال الدورات المقبلة لإغناء رصيدنا من النقط  وتسلق سبورة الترتيب.

 

وكان فريق أولمبيك آسفي قد تمكن من الفوز على اتحاد الفتح الرياضي بهدف لصفر، في المباراة التي جمعت بينهما في افتتاح الدورة 27 للبطولة " الاحترافية " في كرة القدم ، والتي اقيمت مساء يوم الجمعة على أرضية ملعب المسيرة بآسفي، امام جمهور فاق الثلاثة الاف ، وهي النتيجة التي استطاع من خلالها الفريق العبدي ايقاف سلسلة النتائج الإيجابية لفريق الفتح ، والتي بلغت 4 انتصارات ، إضافة ل 4 تعادلات إذ تعود أخر هزيمة للفتح للدورة 17 أمام الدفاع الحسني الجديدي.

 ومنح المدافع محسن العشير فريقه أولمبيك أسفي هدف الفوز في الدقيقة 52 و بهذا الانتصار، وهو العاشر له هذا الموسم والثاني في آخر 3 مباريات يكون الاولمبيك قد رفع رصيده إلى 42 نقطة ليتقدم للمركز الرابع مناصفة مع ضيفه الفتح الرباطي.وخاض اصحاب الارض هذه المباراة التي قاده الحكم يوسف الهراوي ، محروما من لاعبيه محمد امين الصبار والعطوشي و المهدي النملي مستعيدا عبد الحفيظ ليركي و و عطية الله ، بالمقابل عانى الفريق الضيف من عدة غيابات كان من ابرزها المهدي خالص و سيدي بي في الوقت الذي استعاد فيه هدافه لامين دياكيتي .بقي ان نشير الى ان نهاية المباراة شهدت ملاسنات حادة بين وليد الركراكي و المعد البدني صابر خالد امام مستودع اللاعبين ما دفع عددا من مسؤولي الفريقين الى الحؤول بينهما ، والحد من خطر الاشتباك بالايدي الذي اوشك ان يؤدي الى ما لا تحمد عقباه .