الثلاثاء 24 أبريل 2018 - العدد : 4119 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5702060
إعلانات تهمك


البرلماني السباعي والاعتداء عليه بالصويرية.

  

سيتقدم بشكايته حال تعافيه.

  

كشف البرلماني عادل السباعي، عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، أنه كان رفقة طبيبين بإحدى دواوير جماعة المعشات التابعة ترابيا لإقليم اسفي  من أجل معاينة عدد من المواطنين الذين كانوا قد أصيبوا بتسمم الجمعة الماضية بحكم انه ممثلا برلمانيا عن هذه الدائرة الانتخابية ، قبل أن يفاجأ باعتراض سبيله من طرف شخصين، عاجله أحدهما عليه بضربة قوية على مستوى الخد الأيسر فقد معها توازنه، قبل أن يواصل الاعتداء عليه رفقة شخص آخر، ما أدى إلى إصابته بكسر على مستوى اليد اليسرى، وإصابة بليغة على مستوى العنق.ولا زال عادل طريح الفراش بعد قضائه ليلة بمستشفى محمد الخامس باسفي ، و في انتظار تماثله للشفاء للأستماع اليه واخد اقواله و التصريح باسماء المعتدين .

 

وفي الوقت الذي خلف فيه الحادث استنفارا داخل المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، استنكر المستشار البرلماني مبارك السباعي، رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين، ما تعرض له نجله من اعتداء إجرامي.

  وقال السباعي، الذي يتواجد بالرباط، ويستعد للسفر فجر الاثنين نحو مدينة العيون، رفقة عدد من المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين، للدفاع عن

الوحدة الترابية للمغرب، في مواجهة استفزازات البوليزاريو، (قال) “أستغرب تعرض البرلماني عادل السباعي لاعتداء إجرامي وهو يقوم بما تمليه عليه مسؤوليته كبرلماني المنطقة، وفي وقت أقوم فيه أنا بمهمة نحو الأقاليم الجنوبية للدفاع عن الوحدة الترابية لبلدنا” يضيف رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين.

 وأبدى السباعي، ثقته في القضاء، من أجل الكشف عن ملابسات ما تعرض له نجله عادل ومن وراء ذلك ، مشددا في الوقت ذاته، دعوته إلى ضرورة التدخل الأمني، والقضائي لوقف ما سماه مبارك السباعي تسيبا خطيرا، لم يسلم منه حتى ممثلو الأمة.