الاثنين 18 يونيو 2018 - العدد : 4174 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5824801
إعلانات تهمك


التجربة الجماعية الحالية لأسفي.

  

عبد الجيل لبداوي: "مازال الخير لقدام"

  

قال عبد الجليل لبداوي، رئيس مجلس مدينة آسفي، إن حزب العدالة والتنمية إلى جانب حزب الاستقلال حليفه في التسيير بالمجلس، سيظل وفيا لالتزاماته وعهوده التي كانت عنوان تعاقده مع ساكنة آسفي، من أجل تجويد الخدمات الجماعية وتأهيل البُنى التحتية للمدينة وتقوية جاذبيتها المحلية والمجالية.  

وأكد لبداوي، الذي كان يتحدث في اللقاء التواصلي الذي نظمته الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بآسفي أول يوم أمس السبت 17 ماري الجاري بالخزانة الجماعية اعزيب الدرعي بآسفي، تحت شعار: "العمل الجماعي رافعة التنمية المجالية وخدمات القرب، جماعة آسفي نموذجا"، أن حزب العدالة والتنمية يعتمد مقاربة ناجعة في التدبير بعيدا عن الحسابات السياسية الضيقة، من أجل تحقيق التنمية المحلية والمجالية للمدينة، وفق مقاربة تشاركية مع المؤسسات المعنية وبتعاون مع السلطات المحلية وعلى رأسها عامل الإقليم.  

وتابع لبداوي، أن ما تعرفه اليوم مدينة آسفي من منجزات ومشاريع تنموية، جاء بفعل تماسك وقوة التحالف السياسي القائم بين حزب العدالة والتنمية وحزب الاستقلال على أرضية برنامج تعاقدي واضح الأهداف والمضامين وبتشارك مع



عدد من الجهات، مردفا "ومازال الخير لقدام في عهدة التجربة الجماعية الحالية"

ومن جهة أخرى، استهجن لبداوي، من أسماهم بخصوم التغيير وتنمية آسفي الذين يسعون عبر أقلامهم إلى تضليل الرأي العام، وتبخيس أداء المجلس الحالي الذي جعل من الحكامة والتدبير الرشيد وتنمية الموارد المالية إحدى المكونات الأساسية لبرنامج عمل الجماعة.

 

وعن برنامج عمل جماعة آسفي، نوه لبداوي، بأداء مختلف مكونات المجلس سيما حزبي الأغلبية المسيرة للمجلس، وبعملهما الجاد والمسؤول الذي جعل من سياسة القرب من المواطنين منطلقا نحو تعزيز العمل الجماعي وتجويده، مشيرا الى مرتكزات ومضامين برنامج عمل الجماعة كمحور البنية التحتية والعدالة الترابية، وكذا التنمية المستدامة وجودة الحياة، فضلا عن الاقتصاد المحلي وإنعاش الشغل والتكوين المهني، إلى جانب الإدارة والحكامة والديمقراطية التشاركية، وأخيرا المجال الاجتماعي، مبرزا في موضع آخر منهجية التقييم في برنامج العمل من حيث البرمجة المالية والبرمجة الزمنية.

 

إلى ذلك استعرض لبداوي، المنجزات التي تحققت، إضافة إلى مشاريع أخرى سترى النور قريبا، مضيفا أن ذلك من شأنه أن يحقق قفزة نوعية لمدينة آسفي وتقوي جاذبيتها محليا ومجاليا، وتجعلها في مصاف المدن الرائدة وفق مقاربة تشاركية مع الجهات المسؤولة، مبينا أن نسبة انجاز ما برمج في 2017 مهم، وهو مؤشر ايجابي يقول لبداوي، على أن المجلس سيلتزم بانجاز برنامج العمل في شموليته.

  عبد النبي اعنيكر