الجمعة 22 يونيو 2018 - العدد : 4178 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5833782
إعلانات تهمك


الأولمبيك يختطف الفوز من نهضة بركان.

  

لم نفز بالديار منذ الدورة الثامنة وحققناه في الدورة الثامنة عشره.

  قال محمد امين بنهاشم ان فريقه واجه خصما قويا و تتجلى قوته في خط هجومه لتوفره على لاعبين بإمكانهم خلق الفارق في أية مناسبة، وانه خاض المواجهة وفق إستراتيجية خلال الشوط الأول لتأمين التعادل، لأنه كان يعرف أن الفريق الخصم سيصاب بالعياء ولن يستطيع مجاراة الإيقاع خلال الشوط الثاني، مفسرا ذلك ان همه الوحيد هو عدم استقبال هدف خلال الشوط الأول؛ على أساس رفع الإيقاع خلال الشوط الثاني، مضيفا انه توفق في كثير من مجريات اللقاء، واشاد بنهاشم بلاعبيه الذين أبانوا ا على روح قتالية كبيرة حسب تعبيره ، كما رد على منتقديه بالقول ( هناك من سيقول اليوم أن النهضة البركانية كانت لديه غيابات كذلك نحن، ولكن منذ بداية مشواري في التدريب لم أثر مثل هذا الموضوع، الحمد لله التركيبة البشرية التي انتدبناها هي التي نعول عليها، اللاعب الذي سيدخل بإمكانه أن يعطي ما نريده، فاللاعبون اليوم هم من يستحقون هذا الانتصار هم من تعذبوا عليه وحققوه )و في نفس السياق قال بنهاشم انه ومنذ الدورة الثامنة لم يحقق الاولمبيك الفوز بقواعده، وهذا ما جعله يدخل نسبيا في مرحلة الشك، لكن ما كان يعطيه الأمل في البحث عن الفوز هو عدم الهزيمة داخل القواعد ( خلال مباراة النهضة البركانية استطعنا استغلال الفرصة وتحقيق الانتصار بقواعدنا، ما سيجعل المنافسة بين اللاعبين تكبر في ظل غياب مجموعة منهم خلال هذه المواجهة، و برجوعهم ستكبر المنافسة بين

الجميع وسيصبحون يبحثون عن مراكزهم، لهذا لايمكن أن أبعد اللاعبين الذين يحققون الانتصارات، فالربح من هذا الفوز هو استعادة الثقة داخل الميدان واتساع دائرة المنافسة بين اللاعبين )

 

وكان فريق اولمبيك اسفي لكرة القدم قد اختطف الفوز من فريق النهضة البركانية في المباراة التي جرت برسم الدورة الثامنة عشرة من البطولة ( الاحترافية ) بعدما انتصر عليه بإصابة واحدة لصفر، كانت من توقيع كمال ايت الحاج في الدقيقة السبعين ، وهي نفس نتيجة الذهاب وكانت قد آلت للفريق البركاني ، ويعتبر هذا الفوز الخامس لأصحاب الأرض هذا الموسم ، فيما حصد الفريق الزائر  هزيمته السابعة .

 

وخاض الفريق الأسفيوي هذه المباراة التي قادها الحكم جلال جيد محروما من خدمات ثمانية من لاعبيه الاساسيين ابرزهم الحارس مجيد مختار والعميد النملي وانس النية ويحيى عطية الله والمهدي عطوشي  ومحسن لعشير ، فيما لم يشرك المدرب منير الجعواني نجمه الكعبي الا في العشرين دقيقة الاخيرة وحل مكانه لمباركي الذي سجل في التشكيلة الرسمية ، نظرا للإرهاق الذي عانى منه اللاعبون جراء وصولهم الى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء مساء يوم الخميس قادمين من السنغال و الانتقال يوم الجمعة الى مدينة اسفي استعدادا لخوض نزالهم مع الفريق العبدي بملعب المسيرة يوم السبت ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال .

 وبهذه النتيجة يصل فريق اولمبيك اسفي الى النقطة الخامسة والعشرين محتلا بذلك الرتبة السابعة مناصفة مع الفريق الحسيمي في انتظار اجراء باقي مباريات الدورة ، فيما تجمد رصيد نهضة بركان في أربعة وعشرين نقطة محتلا بها الرتبة التاسعة في انتظار اجراء مباراته المؤجلة ضد حسنية اكادير  والمقرر إجراؤها  يوم الاربعاء المقبل بالحسيمة ، الشيئ الذي دفع بمسيري الفريق الى اتخاد قرار العودة الى الديار بواسطة الطائرة انطلاقا من مطار محمد الخامس .