الجمعة 22 يونيو 2018 - العدد : 4178 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5834403
إعلانات تهمك


إقليم اسفي : المكتب الوطني للكهرباء ينكل بمواطني جماعة المعشات.

  

اتلاف للمعدات الكهربائية ، و طرد لمصطافي شاطئ الصويرية .

  

يعيش سكان جماعة المعشات بإقليم اسفي عموما والقاطنون بمصطاف الصويرية القديمة خصوصا على جحيم الانقطاعات اليومية المتكررة في الكهرباء ، ويستاء الكل من انقطاع الكهرباء طيلة نهاية الاسبوع ، وأيام الاعياد والعطل بشكل غريب ،كان آخرها ( وليس آخرها ) يوم الاحد 11 فبرائر 2018  حتى انه يتخيل للمواطن ان هذا الفعل مقصود و متعمد .

مشاكل الانقطاعات في تزويد المواطنين بالكهرباء ليست جديدة على الجماعة والمصطاف ، بل تعود الى سنوات عديدة خلت ، الشيئ الذي دفع بأعداد من الأجانب الذين سبق وان اشتروا منازل لهم بالصويرية القديمة الى بيعها ومغادرة المنطقة الى غير رجعة ، بعد ان ضاقوا درعا بما يحصل ، جراء إتلاف تجهيزاتهم الكهربائية ، و مدخراتهم الغدائية .

 وعكس الاجانب فرض الواقع على سكان المصطاف الذين لا يجدون للرحيل سبيلا ، التعايش مع هذا الواقع الاليم ، وحسب شهادات استقتها الجريدة من عين المكان ، قال احد اصحاب الدكاكين ان محركي ( ثلاجتين ) في ملكيته  أتلفا خلال الصيف الماضي ( 2017 ) كما قال اصحاب المقاهي انهم يعيشون حالة استنفار ، وانهم اضطروا الى شراء مولدات كهربائية وضعت رهن اشارة كل حالة انقطاع مخافة إتلاف مخزوناتهم الغدائية ، والحالة نفسها يعيشها اصحاب

محلات بيع السمك بقرية الصيادين ، ومعمل انتاج مادة الثلج بالميناء المزود الرئيس لقوارب الصيد ، ليعود صاحب مقهى ليقول بمرارة ان الوقع في فصل الصيف اشد وأقوى ، فانقطاع الانارة ليلا قد يدوم لساعات ، الشيئ الذي يدفع بعدد من المصطافين الى مغادرة الصويرية القديمة وعد العودة اليها .

 

وإذا كان هذا حال سكان المنطقة ، فإن بعض المصالح الرسمية الحيوية والتي يعتبر الكهرباء بها شيئا ضروريا تعيش الاسوأ ، ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ، ثكنة الدرك الملكي ، والقيادة، والجماعة الترابية ، ووسائل الإنقاد بالميناء ، والاعدادية ، والداخلية بها ،و الخزان المائي الجديد بالصويرية ،  ناهيك عن مختلف مراكز  وسائل الاتصال المعتمدة بالمنطقة .

 

يقول المسؤولون عن المكتب الوطني للكهرباء باسفي ، ان ادارتهم تقوم بالابلاغ عن انقطاع الكهرباء ، وانه تبلغ القيادة بذلك ، كما انه تقوم بتعليق الاعلان بمقاهي الصويرية ، لكن المواطن يقول ان هذه الاعلانات تبقى حبيسة عدد من المسؤولين بالجماعة والقيادة ، ورواد المقهى ، وان كل سكان جماعة المعشات لا تصلهم أي اخبار عدا انقطاع الكهرباء ، كما يتساءل المواطن العادي عن اسباب الانقطاعات المتتالية اليومية ، وطيلة السنة ، ومنذ اكثر من خمسة عشر سنة .

 ويبقى السؤال الاكبر عن جدوى بناء وتدشين وزيارة الوالي العربي الصباري الحسني سنة 2010  لمركز توزيع الكهرباء الموجود بجماعة الغيات ، والذي انفقت عليه اموال طائلة ، وقدم المشروع انذاك للصباري على انه حل لمشاكل  جماعتي الغيات والمعشات ، و لا زال مغلقا الى الان .