الثلاثاء 22 ماي 2018 - العدد : 4147 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5765168
إعلانات تهمك


المجلس الإقليمي لآسفي والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل .

  

معدل البطالة باسفي وفق والدراسات مرتفع مقارنة مع باقي الأقاليم.

  

 صادق أعضاء المجلس الإقليمي لآسفي على اتفاقية إطار بين المجلس الإقليمي لآسفي والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من اجل المساعدة على التنقل لصالح الباحثين عن العمل ، و يهدف موضوع الاتفاقية إلى تحسين قابلية تشغيل شباب الإقليم ودعم إدماجهم في الحياة المهنية ، كما تسعى  الإتفاقية إلى تحديد كيفية تنظيم وتمويل الإجراء المتمثل في المساعدة على التنقل لصالح الباحثين عن شغل بإقليم اسفي .  

 وتستهدف هذه الاتفاقية فئة الشباب الباحثين عن شغل والمسجلين في قاعدة بيانات الوكالة والمنتمين لإقليم أسفي ، والمستوفين للشروط المتعلقة بتدبير التنقل حسب دليل المساطر ، وبناءا على ما تتضمنه هذه الاتفاقية من التزامات للمجلس الإقليمي لآسفي  وفي مقدمتها  تمويل التدبير المنصوص عليه في هذه الاتفاقية ، المشاركة في لجنة تتبع الأعمال مع المشاركة في تقييم الأعمال المنجزة واقتراح إجراءات تصحيحية و مكملة ، في حين حددت التزامات الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من اجل المساعدة في  السهر على تنفيذ التدبير المتعلق بإنجاح هذه الاتفاقية ، والعمل على اقتراح لائحة المترشحين للاستفادة من التدبير ، حسب معايير دليل المساطير والمشاركة في



اللجنة الإقليمية للقيادة والتتبع والعمل على صرف التعويضات المالية وفق دليل المساطر .

 وبالنسبة للمستحقات المالية ، فقد تم قسيم الغلاف المالي إلى تقديم مساعدة مالية خاصة بالتنقل لصالح الباحثين عن العمل لإجراء مقابلات التشغيل والتي حددت في  50.000.00 درهم لفائدة 100 مستفيد ومستفيدة ، بحيث يتم صرف المساهمة المالية التي خصصها  المجلس الإقليمي لآسفي دفعة واحدة في الحساب الخاص للمديرية الجهوية للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، و يتم منح دعم التنقل من قبل لجنة مشتركة بين الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من أجل المساعدة والمجلس الإقليمي وكذا الشركاء المساهمين في هذا الإجراء تبعا لدليل مساطر ، بحيث يتم اعتماده والمصادقة عليه من طرف اللجنة إقليمية للقيادة والتي تقوم كذلك بتدبير هذه الإجراءات التحفيزية ، كما يتم إنشاء لجنة إقليمية للقيادة والتتبع ، مشكلة من ممثلي الوكالة والمجلس الإقليمي لآسفي، ويتم تحديد مهام  اللجنة في الحرص على وضع جدول أعمال لإعداد وانجاز البرامج مع تحديث وإدخال التحسينات والتعديلات اللازمة ، في حين تلتزم الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من أجل المساعدة بان ترفع إلى رئيس المجلس الإقليمي تقارير كل ثلاثة أشهر حول سير العملية وتقريرا مفصلا عند نهاية المشروع حول السير المادي والمالي للمشروع .

 

وتعد البطالة بإقليم اسفي من بين المعيقات الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية  بالإقليم ، ويبقى معدلها حسب العديد من التقارير والدراسات مرتفعا بالمقارنة مع باقي الأقاليم وهو أكثر حدة نسبيا لدى النساء ، مع الأخذ بعين الاعتبار وسط الإقامة، فالوسط الحضري سجل أعلى معدلات للبطالة مهما كانت الفئات العمــرية : 36.4% بالنسبة للفئة 15-24 سنة، و 25.2% بالنسبة للفئة 25-34 سنة و9,0%  بالنسبة لفئة 45 سنة فأكثر،  أما بالوسط القروي، فتبقى المعدلات المسجلة أقل بكثير من مثيلاتها بالوسط الحضري  .

 وكانت العديد من الفعاليات الإقليمية قد طالبت الجهات الوصية  بالتدخل العاجل لإيجاد حل سريع لمشكل بطالة الشباب بالإقليم ،وذلك بجعل شباب إقليم أسفي المحور الأساسي في عملية التشغيل،  والعمل على إستفادته من فرص الشغل الكثيرة التي توفرها المشاريع الحيوية بإقليم اسفي، مع ضرورة إلزام مسيري المؤسسات الاقتصادية بإحترام الاتفاقيات الموقعة بتشغيل أبناء الإقليم بالدرجة الأولى وخاصة حاملي الشواهد العليا .