الخميس 16 غشت 2018 - العدد : 4233 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5919859
إعلانات تهمك


حفل بمحكمة الاستئناف بآسفي.

  

تكريم قضاة ومحامين و موظفين.

  

ترأس كل من الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بآسفي الأستاذ أحمد أطلس  والأستاذ  الحنفي الصالحي  الوكيل العام للملك بها فعاليات حفل حفل تكريم ثلة من القضاة والمحامين و الموظفين بمحكمة الاستئناف بآسفي ، بحضور الأستاذ عمر الصوفي وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بآسفي والسيد النقيب الجديد المنتخب لهيئة المحامين بآسفي والنقباء السابقون والسادة القضاة والمحامون و والخبراء والسيد رئيس كتابة الضبط والنساخ والمحررون القضائيون  وثلة من أطر وموظفي الدائرة القضائية لمحكمة الاستئناف بآسفي .  

وفي كلمته الترحيبية ،أبرز القاضي المستشار الأستاذ نور الدين الغنبوري رئيس اللجنة التنظيمية ، البعد الإنساني لمثل هذه المبادرات التي مافتئ يدعمها باعتبارها تعكس روح التعاون والإخاء بين جميع مكونات محكمة الاستئناف بآسفي ، مذكرا في الوقت ذاته، بما بذلته الأطر المحتفى بهم من جهد مشهود لإعلاء الحق ونصرة العدالة مسلحين بالإيمان وروح الإنصاف ونكرات الذات والخلق القويم، مشيدا بحسن أخلاق المحتفى بهم من السادة القضاة ونباهتهم ومصداقيتهم وحنكتهم  وحسن استماعهم وتفاعلهم مع المتقاضين وتواضعهم الاجتماعي والإنساني مع جل مكونات الجسم القضائي. 

  ومن جهته ، عبر الأستاذ ندير زيدان رئيس مصلحة كتابة الضبط بمحكمة الاستئناف بآسفي عن

سعادته و ابتهاجه بهذه الالتفاتة الكريمة التي من خلالها يقول الأستاذ ندير زيدان نوجه إلى المحتفى بهم بالتحية والتقدير والاحترام لمرحلة من مراحل عطائهم المهني الذي أخد سنوات من عمرهم تميزت بالتضحية ونكران الذات في سبيل أداء الأمانة ، موضحا أن اقل التفاتة و شكر تقدم لكم ، هي الاحتفال بهم هذا اليوم ، كما اخترنا هذه السنة ، يقول الاستاذ زيدان ، أن نحتف بمجموعة من القضاة والموظفين ، إما أنهم ترقوا في أسلاك القضاء آو اجتازوا امتحانات الكفاءة المهنية بنجاح لسنة 2017 ، متمنيا التوفيق لباقي زملائهم الذين لم يحالفهم الحظ ، شاكرا في الوقت ذاته الاستاذ نور الدين غنبوري على حرصه الشديد للمحافظة على شعلة هذا النشاط الإنساني الخلاق بمحكمة الاستئناف بآسفي .

 وعلى نغمات موسيقية من موشحات وأمداح في خير البرية ، اختتم حفل التكريم بعد توزيع عدد من الهدايا الرمزية على المحتفى بهم.