الخميس 16 غشت 2018 - العدد : 4233 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5919858
إعلانات تهمك


كلمة عامل اسفي في اليوم الإقتصادي:

  

ابراز إمكانيات آسفي كقطب اقتصادي صاعد.

  

طالب عامل إقليم اسفي السيد الحسين شاينان بتشجيع الاستثمار باعتباره البوابة  لبناء اقتصاد قوي والسبيل لتحقيق التنمية والازدهار خدمة للمواطن باعتباره الهدف الأسمى لنا جميعا.  

وجاء في كلمة شاينان في الكلمة الافتتاحية لليوم الاقتصادي لآسفي المنظم من طرف المركز الجهوي للاستثمار مراكش- آسفي، بالتعاون مع عمالة آسفي، وجمعية حوض آسفي و مجلس جهة مراكش-آسفي وذلك يوم الخميس 18 يناير 2018، بمقر ملحقة جهة مراكش-آسفي، أن مدينة أسفي ومعها الإقليم تسير بتبات وثقة على درب النماء وكلها إيمان بقدراتها و إمكانياتها الاقتصادية المتفردة في شتى الميادين  ويسعى أبنائها من منتخبين و اطر ورجال أعمال ومجتمع مدني و فعاليات مختلفة إلى الإسهام في الطفرة النوعية التي تشهدها المدينة و الإقليم لبناء غد أفضل مسلحين بإرادة صلبة وحب لحاضرة المحيط لا يضاهيه إلا حبهم لوطنهم .

  وقال العامل ان ان الله حبا مدينة أسفي منذ الأزل بإمكانيات قل نظيرها في العديد من المناطق و أسهمت بجانب عوامل أخرى إلى اختيار عنوان هذا اللقاء (أسفي قطب اقتصادي صاعد) مضيفا ان مدينة ضاربة في عمق التاريخ بحمولة حضارية و تراث لا مادي متميز تعتبر

 مرفأ على المحيط لإدارة المبادلات التجارية من المحيط إلى عمق إفريقيا عبر العاصمة السلطانية مراكش لتعود  وتصبح اليوم وفق التقسيم الجهوي الجديد بوابة الجهة بامتياز على المحيط والعالم.

كما قال انها تتوفر على زخم هائل من الثروات البشرية التي أبدعت ولا تزال في كل شيء ، كما تتوفر على يد عاملة متمرسة ومتخصصة في شتى الميادين بفضل 32 من مراكز التكوين وآخرها مركز التكوين في مهن الفندقة الذي سيفتتح قريبا ، مشيرا الى ما راكمته هذه الأيدي من خبرات من خلال مؤسسات صناعات دقيقة من المركب الكيماوي إلى المحطة الحرارية إلى الموانئ و الصناعة التحويلية والتعدينية و الغذائية إلى غير ذلك .

 

تدخل الحسين شاينان قال ان من شان المشاريع المهيكلة الضخمة إعطاء دفعة قوية للإقليم وحدد لذلك 1 - الميناء المعدني الذي يستجيب للمعايير الدولية بقيمة استثمارية تصل إلى 4 مليار درهم على مساحة تقدر ب 273 هكتار 2 -  إنشاء مدينة صناعية بمواصفات عصرية جنوب الإقليم على مساحة تقدر ب 3400 هكتار، 3 - وحدة لإنتاج الطاقة الكهربائية الحرارية  بقيمة استثمارية تصل إلى 23 مليار درهم           على مساحة تقدر ب 100 هكتار والتي ستنتج ما يعادل ربع الاستهلاك الوطني من الطاقة الكهربائية ، 4 - الطريق السيار الرابط بين أسفي وقطب الدار البيضاء والذي تم افتتاحه منذ ما يزيد عن السنة .

 

 ونوه الحسين شاينان بالمجهودات المهمة التي تقوم بها الجماعات الترابية ومجلس مدينة أسفي والمجلسين الإقليمي و الجهوي  بالتنسيق مع شركائهم  من القطاعات الحكومية وكذا بعض الفاعلين الاقتصاديين خاصة المكتب الشريف للفوسفاط وشركة سافييك للطاقة الحرارية لتعزيز جاذبية المدينة والإقليم من خلال مشاريع لدعم التجهيزات الصحية والتعليمية والتطهير السائل والتطهير الصلب والتزود بالماء والكهرباء   و مشاريع التأهيل الحضري وللمراكز الجماعية  وتقوية وبناء الطرق دون إغفال المشاريع المنجزة والتي في طور الإنجاز من خلا البرنامج الوطني لمحاربة الفوارق المجالية.

 

 وذكر العامل باستكمال الدراسة وانجاز العديد من الوثائق التعميرية والدراسات المجالية والتي من شانها تحديد رؤية واضحة لتدبير المجال كان آخرها مخطط التصميم المديري الذي قطع مراحل مهمة من وضعه معالم التوجهات الكبرى لإعداد التراب بالإقليم.  هذا الإقليــــم الذي يقول العامل انه يمتــــد على مساحــــة 3634 كلم2 بطـــــول ساحل 150 كلم ، وما يعنــي ذلك من رصيد سمكي مهم و شواطئ مترامية  والأغنى فلاحيا على مستوى الجهة بمساحة 350000هكتار صالحة للزراعة والذي يمثل 57%من النتاج الصناعي  و 76% من الصادرات على مستوى الجهة و10% من الصادرات على المستوى الوطني والذي يصدر الباريتين مند ثلاثينات القرن الماضي ، وكذا الجبس  و50% من إنتاج السمك المعلب لا يمكن أن يكون إلا قطبا  اقتصاديا صاعدا المسالة مسالة حتمية ومحسومة.

 

هذه الحقيقة التابثة  - يقول عامل إقليم اسفي - تزيد الطلبات  للسبق  للاستثمار بالمنطقة من لدن العديد من الفاعلين الوطنيين والدوليين في ميادين الصناعة التعدينية وبناء و إصلاح البواخر والنسيج والجبس و شركات التوزيع والصناعات الغذائية  والمشاريع العقارية والسياحية  بل وحقول الطاقة الريحية التي بلغت حتى الآن خمس حقول ريحية انشأ أخرها من طرف إحدى الشركات الألمانية  ناهيك عن أخرى لأتراك وهنود وفرنسيين و اسبان .

  وختم الحسين شاينان كلمته بالقول : ( لقد دقت ساعة أسفي والبداية بمؤشرات الخير التي برهن عليها نجاح متميز لمشاريع أبناء أسفي ممن  وضعوا ثقتهم في المدينة والإقليم  بمشاريع تجارية     و خدماتية وعقارية وصناعية و أكدوا لعالم المال والأعمال أن آسفي فرصة لا ككل الفرص تستأثر باهتمام الجميع.)