السبت 21 يوليوز 2018 - العدد : 4207 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5883047
إعلانات تهمك


كنا كهيئة حقوقية ، نتساءل دائما عن صمت وسكوت أبناء مدينة جمعة اسحيم بإقليم أسفي عن الخروقات والتجاوزات العديدة التي تعرفها المدينة بكل المجالات سواء في ما يخص الصحة والتعليم والبيئة والملك العمومي والبناء العشوائي وغياب التنمية وغيرها ، رغم وجود مناضلين شرفاء وأطر مشهود لهم بالنزاهة والاستقامة غير راضين بتاتا بما آلت إليه أوضاع المدينة . 

وقد لمسنا الأمر أول مرة عند زيارتنا للمدينة لتأسيس فرعنا هناك ، حيت شهد الجمع العام التأسيسي هجوم مجموعة من الأشخاص مدفوعين من جهات ليست من مصلحتها تأسيس هيئة حقوقية بالمنطقة خوفا على مصالحهم وامتيازاتهم ، لكن اصرار أعضاء اللجنة التحضيرية وغيرتهم على المدينة ، تحدوا جميع الصعوبات والعراقيل وتمكنوا من تأسيس فرع بجمعة اسحيم ، الأمر الدي دفع بنفس الجهات بالقيام بالمستحيل لاقبار هدا المولود الحقوقي وتمكنوا من تفرقة أعضاء المكتب ومحاصرتهم .

 

واستبشرنا خيرا عندما توصلنا بطلب مؤازرة من ساكنة جمعة اسحيم لمؤازرتهم في وقفة احتجاجية يرغبون في تنظيمها يوم الأحد 7 يناير 2018 للاحتجاج عن الأوضاع المزرية بالمدينة ومطالبتهم بحقهم في الصحة وفي بيئة سليمة وفي تنمية المدينة وحماية الملك العمومي وغيره ، واستبشرنا خيرا كذلك بهذه الصحوة لدى أبناء المدينة لقول كلمة " لا " لأوضاع قائمة مند سنين ، اعتبرناها فرصة لإعادة رد الاعتبار لفرعنا هناك وباتفاق مع اللجنة التحضيرة من ساكنة جمعة اسحيم ، وبالفعل تم اتخاد جميع الترتيبات من طرف فرع جمعة اسحيم واللجنة التحضيرية .

 

إن تتبعنا وقراءتنا لتدوينات ومقالات العديد من أبناء المدينة من خلال صفحاتهم بموقع التواصل الاجتماعي ، التي تتطرق جميعها للمشاكل التي تعرفها جمعة اسحيم ورغبتهم الملحة للاحتجاج والمطالبة بحقوقهم المشروعة ، وحديثهم عن الوقفة والمسيرة التي سيقومون بها أبناء المدينة ، أقنعنا بأن جميع أبناء جمعة اسحيم من مناضلين وساكنة ومتضررين سيحجون بكثرة لاسماع صوتهم والمطالبة بحقوقهم ، لكن واقع الحال قال العكس حيت لم يتعدى الحضور المحتشم إلا مجموعة قليلة من الساكنة وبعض المناضلين ، زيادة على مجموعة من الأشخاص والمرتزقة جاءوا لنسف الوقفة مرسولين من جهة معروفة .

 

الغريب في الأمر أن العديد ممن كانوا ينددون ويستنكرون وينشرون الفيدوات والتصاريح ويدينون تصرفات المسؤولين ويطالبون بمحاسبة المفسدين ، وكانت صفحات الفايسبوك مملوءة بمقالاتهم ، غابوا عن الوقفة وخانوا مدينة جمعة اسحيم عندما كانت محتاجة لتواجدهم والدفاع عن مصلحتها .

 

دورنا كجمعية حقوقية أديناه بكل أمانة ، واستجبنا لطلب مؤازرة الساكنة السحيمية في وقفتهم الاحتجاجية ، والتحقنا بجمعة اسحيم في الوقت المحدد أعضاء المكاتب والمناضلين يشرفنا حضور الرئيس الوطني وأعضاء من المكتب التنفيذي ، رغم الرسائل التي توصلنا بها من جهات معلومة تشكك في نوايانا وتدفعنا لعدم المشاركة في الوقفة ، وعندما تأكدوا من اصرارنا على تلبية نداء ساكنة المدينة ، نهجوا سياستهم الخبيثة المتمثلة في شراء الدمم وتسخير مرتزقة لنسف الوقفة ، الأمر الدي أكده غياب العديد من الأشخاص المعروفين ،وحتى من حضروا تغيرت مطالبهم وأضهروا خيانتهم للساكنة .

 وأخيرا تحية عالية لساكنة جمعة اسحيم ، والتاريخ يسجل مثل هذه الخيانة التي عرفتها المدينة ، كان الفائز الوحيد فيها رموز الفساد والمرتزقة الموالية لهم ، والخاسر الوحيد هم الساكنة الأبرياء .