الاثنين 22 يناير 2018 - العدد : 4027 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5548692
إعلانات تهمك


شوارع وساحات وأزقة ودروب بآسفي تغرق .

  

التساقطات وصلت الى 47 ملم.

  

شهدت  مدينة اسفي صباح الاثنين تساقطات مطرية  هامة وصلت حسب مديرية الارصاد الجوية 47 ملم وغمرت المياه العديد من الأزقة والشوارع ، متسببة في عرقلة عملية السير والجولان بمعظم الأحياء الشعبية  (اجريفات ،اعزيب الدرعي ، زين العابدين وحي الكورس ) كما اجتاحت مياه الأمطار الساحة الأمامية لمحطة القطار بالحي الصناعي والشارع المؤدي لهرايات البيض و ساحة أبوالذهب بالمدينة القديمة لآسفي .

 وقد عرفت شوارع و ساحات  اسفي اختناقا واضحا بسبب قوة مياه التساقطات، بحيث لم تقو مجاري الصرف الصحي على تحمل كميات المياه المتساقطة في وقت وجيز من الزمن ، مما أدى إلى تعثر حركة السير بمعظم الشوارع الرئيسية بالمدينة .

وصب المتضررون من أصحاب المحلات التجارة بالمدينة القديمة وساكنة بعض الأحياء السكنية ، جام غضبهم على المجلس الجماعي لآسفي و الجهة المكلفة  بتدبير التطهير الصحي ، التي حسب قولهم لم تقم بصيانة وتنظيف قنوات الصرف الصحي،و أنهم أصبحوا متخوفين من هطول أمطار أخرى خلال الأيام القادمة ، مشددين على ضرورة الإسراع في انجاز قنوات للصرف الصحي لكي تمكن من استيعاب نسبة المياه التي تتهاطل على المدينة، مطالبين



في الوقت ذاته بتعويضات للخسائر التي لحقت بدكاكينهم ومنازلهم . وحسب معاينة الجريدة فان بعض الشوارع الرئيسية قد غطتها المياه وخصوصا الشارع المؤدي للميناء وشارع مولاي يوسف وشارع الحسن الثاني و العديد من الأزقة ،  حيث شوهدت بعض السيارات وهى تعبر برك المياه  ، بينما تعطلت بعض السيارات الصغيرة وسط الطريق  اثر اصطدامها بحفر كانت مغطاة بمياه الأمطار، وقد خلف ذلك امتعاض  المارة  وأصحاب السيارات بفعل انعدام  التنظيف الهيدروليكي للمجمعات الرئيسية و بعض أجزاء الشبكة الأرضية، إضافة إلى عدم تعميم عملية التنظيف اليدوي لبالوعات مياه المطار و بالوعات المياه العادمة.

مقابل ذلك اوضح مصدر من داخل المصلحة المكلفة بتطهير السائل كل الادعاءات .

المتعلقة بعدم قيام الوكالة المستقلة الجماعية للماء والكهرباء باسفي عن واجبها او تخليها عن مهامها ،  موضحا أن تدخل عمل الوكالة كان ناجعا ، مبرزا الدور الهام الذي تقوم به الوكالة في معالجة المناطق الحساسة بالشبكة ، حيث تم  تشخيص كلي  للمنشآت الخاصة بالمصبات الرئيسية مع  التنظيف الهيدروليكي للمجمعات الرئيسية و بعض أجزاء الشبكة الأرضية، إضافة إلى عملية التنظيف اليدوي لبالوعات مياه المطار و بالوعات المياه العادمة ، مشيرا انه بفضل العمل الاستباقي للعاملين بالوكالة تم تفادي كل ما من شانه أن يكون سببا في الفيضانات كما كان سابقا .