الاثنين 18 دجنبر 2017 - العدد : 3992 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5497801
إعلانات تهمك


اختفاء ممرضة بجماعة اولاد سلمان يتسبب في حرمان أطفال رضع من التلقيح منذ شهر.

  

يعيش المستوصف الصحي بمنطقة سيدي سعيد بجماعة اولاد سلمان، فوضى عارمة فيما يرتبط بالخدمات الصحية المقدمة من طرف هذا المركز، والغياب الدائم لأطره الصحية، وهو الغياب الذي يكرس كل يوم المزيد من التذمر والاحتجاج في صفوف مواطني المنطقة.

 

وفي ظل المساحة الشاسعة لجماعة اولاد سلمان، وبعد أن كان عدد كبير من المواطنين، قد راسلوا الجهات المسؤولة فيما يرتبط، بتقريب خدمات تلقيح الأطفال الرضع منهم، ولاسيما القاطنين على مشارف منطقة المشرك، فقد استجابت الجهات المسؤولة لمطالب المواطنين ، من أجل الشروع في عملية تلقيح الرضع، بملحقة الجماعة بمنطقة لمشرك، بعد أن بادر مجلس جماعة اولاد سلمان، إلى توفير فضاء ومستلزمات عملية التلقيح الأسبوعية، وهو الأمر الذي جنب عددا كبيرا من المواطنين عناء التنقل لمسافة تناهز 30 كلمترا نحو المستوصف القروي بمنطقة سيدي سعيد، واستبشروا لمبادرة التلقيح الأسبوعي بالقرب من مقرات سكنهم، قبل أن يفاجؤوا بتوقيف العملية واختفاء الممرضة المسؤولة عن التلقيح عن الأنظار منذ ما يناهز شهرا كاملا، وهو الأمر الذي أدى إلى عدم تلقيح عدد كبير من الرضع، رغم تنقل أمهاتهم كل يوم خميس أسبوعيا نحو منطقة المشرك، ولينتظروا هناك ساعات طويلة، لم تظهر معها مؤشرات قدوم الممرضة المكلفة، والتي اختفت في ظروف غامضة.

 

عدد كبير من المواطنين الغاضبين، والذين يهددون بخوض مسيرة احتجاجية نحو مندوبية الصحة وعمالة اسفي،من أجل الحصول فقط على خدمات صحية ، كشفوا على أن مستوصف سيدي سعيد بجماعة اولاد سلمان، يعيش فوض عارمة على مستوى تدبير حضور أطره الصحية.

 

وسجل الغاضبون، على أن الطبيبة الرئيسية للمستوصف، والتي لم يمض على تعيينها إلا شهرا واحدا، تتواجد في راحة دائمة ولا تطأ أقدامها المستوصف المذكور إلا مرة واحدة أسبوعيا، دون الاكتراث بالحالات المرضية التي تتوافد على المركز الصحي المذكور وصعوبة التنقل نحو آسفي، في ظل الظروف المعيشية للمواطنين و الطبيعة الجغرافية للمنطقة. 

 

وشدد المحتجون، على أن ممرضي المستوصف هم الآخرون، يسلكون نهج التناوب على الحضور الى المستوصف الصحي سيدي سعيد، مما يضرب في العمق خطابات التخليق، وتقديم خدمات صحية في المستوى المطلوب لمواطنين مغلوبين على أمرهم، وجدوا أنفسهم محاصرين بين مطرقة ظروف معيشية صعبة، وأطر صحية لم تراعي الأمانة الملقاة على عاتقها، ولا تراعي الخطابات الملكية التي تنبه الى ضرورة التعاطي مع مشاكل المواطنين بالاهتمام اللازم، وهو الأمر الذي لا يجسد صحيا على مستوى جماعة اولاد سلمان.

عن اسفي كود