الاثنين 18 دجنبر 2017 - العدد : 3992 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5497792
إعلانات تهمك


أولمبيك آسفي يخلط اوراق بادو الزاكي مع اتحاد طنجة

  

الفريق يحتل الرتبة الثانية في انتظار المؤجلات

  

تمكن فريق أولمبيك آسفي لكرة القدم، من الفوز بهدف نظيف على ضيفه اتحاد طنجة في المباراة التي جمعت بينهما مساء يوم الجمعة على أرضية ملعب المسيرة بآسفي، برسم مباراة الجولة الثامنة من منافسات البطولة " الاحترافية " أمام حضور جماهيري متوسط .  

ونجح لاعبو أولمبيك آسفي في إنهاء مجريات الجولة الأولى بالتقدم بهدف نظيف، كان من توقيع اللاعب حمزة خابا، دقيقة واحدة قبل نهاية الشوط الاول ليرفع رصيده الى اربعة أهداف . وبحث فريق  بادو الزاكي المدرب الاسبق لولمبيك اسفي خلال الجولة الثانية عن إحراز هدف التعادل والعودة في نتيجة المباراة، غير أن تحركاتهم لم تأت بجديد، قبل أن ينهي الحكم عبد الواحد الفاتيحي، مجريات النزال بفوز أبناء المدرب أمين بنهاشم المدرب الاسبق لفريق اتحاد طنجة بالنقاط الكاملة للمباراة ومحققا انتصاره الثالث . وبهذه النتيجة رفع فريق أولمبيك آسفي رصيده في سبورة إلى النقطة 13محتلا بذلك الصف الثاني مؤقتا، في المقابل تجمد رصيد إتحاد طنجة في النقطة الثامنة بعد أن حصد هزيمته الثانية على التوالي. الهزيمة أرخت بظلالها على مستقبل المدرب بادو الزاكي رفقة اتحاد طنجة و من المنتظر ان يعقد للمكتب المسير للفريق في الساعات القادمة للحسم في مسألة بقاء الزاكي مدربا للفريق الذي تراجع للمركز الثاني عشر بعد



ثمان مقابلات عجز عن الانتصار في سبعة مواجهات متتالية.

تصريح محمد امين بنهاشم :

المباراة لم تكن سهلة أمام فريق اتحاد طنجة الذي يتسم أداءه دائما متميزا ويخلق مشاكل كثيرة للفرق المنافسة مقابل نتائجه غير الإيجابية ، وهذا ما حدث اليوم، نحن لدينا مشكل لم نستطع التخلص منه ويتجلى في عدم كيفية قتل المباراة، فحين نسجل هدفا مباشرة تأتينا بعده فرص كثيرة لا نستطيع ترجمتها إلى أهداف، اليوم كان ممكنا أن نشاهد سيناريو آخر، كان ممكنا بعد تسجيل الهدف أن نسجل أهدافا أخرى كانت ستترك لنا مساحات أكبر، وتدفع الفريق الخصم الى الاستسلام تدريجيا، لكن الهدف الوحيد دفعهم الى التصميم على العودة في النتيجة ومواصلة الضغط .

 

الحمد لله استطعنا أن نحافظ على النتيجة، وأنا راض على أداء اللاعبين وعلى قتاليتهم، وهذا ما افتقدناه في المباريات السابقة ، فبالقتالية استطعنا أن نربح جميع النزالات واستطعنا أن نلعب بإيقاع سريع وهو ما كنت أبحث عنه، الحمد لله اليوم نتيجة إيجابية جعلتنا بين الفرق المتصدره لسبورة الترتيب ولو أن هناك  فرق أخرى لازالت في انتظار مؤجلاتها ، هذا الانتصارحافز معنوي يجعلك تجتهد أكثر للحفاظ على مكانتك ضمن أندية المقدمة عكس ما كان يقع عندما تجد نفسك دائما في مؤخرة الترتيب وجاذبية المؤخرة يصعب التتخلص منها، أتمنى أن يكون هذا الموسم موسما استثنائيا وموسما للتغيير في طموحات أولمبيك أسفي حتى نرى ماهو أفضل و ماهو أحسن إنشاء الله.

 

بادو الزاكي

كنا عازمين على تحقيق نتيجة إيجابية بملعب المسيرة الخضراء، لكن مع كامل الأسف لم تعكس النتيجة واقع اتحاد طنجة على رقعة الميدان، كانت عندنا رغبة كبيرة في تحقيق الانتصار، لكن غابت عنا اللمسة الأخيرة في الوقت الذي كنا نريد التسجيل، تفاجأنا بهدف في آخر الشوط الأول نتيجة عدم التركيز في خط الدفاع ، كما ان الفريق الخصم استغل الفراغ في دفاعنا وسجل الهدف، ورغم ذلك دخلنا في الشوط الثاني عازمين على العودة في المباراة، وعمل لاعبونا على الاستحواذ على الكرة وخلقنا فرصا للتسجيل لكن مع كامل الأسف – كما قلت - غابت اللمسة الأخيرة، أظن أن فريقا يسجل هدفين بطبيعة الحال رفضهما الحكم بداعي التسلل - لكن لايمكن أن نحكم على قراره لأنه كان قريبا من العملية - الذي أريد أن أقوله هو أن فريق اتحاد طنجة حاول وأراد أن ينتصر لكن الحظ خانه .

 

وعن تواضع نتائج فريق اتحاد طنجة مقارنة مع المستويات التي يجري بها مبارياته ، قال الزاكي : ( في البداية كانت هناك مجموعة من المباريات التي خسر فيها الفريق بسبب أخطاء تحكيمية فادحة جعلت الفريق يقصى من تصفيات كأس العرش، وأخرى جعلت الفريق يفقد على الأقل خمس أو ست نقاط، وهذا بشهادة الجميع )

وأكد مدرب اتحاد طنجة، أن فريقه ينتظره عمل كبير خلال الأيام المقبلة قصد الخروج من الوضعية الراهنة وتجاوز سلسلة النتائج السلبية وإعادة الفريق لسكة النتائج الإيجابية، مبرزا أن إتحاد طنجة سيعوض بدايته المتواضعة في قادم الدورات.