الاثنين 18 دجنبر 2017 - العدد : 3992 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5497802
إعلانات تهمك


تزامنت الذكرى 62 لعيد الاستقلال المجيد ، مع ذكرى توقيع ثلاثة من ابناء اسفي على وثيقة المطالبة بالاستقلال في منزل هدم في نفس الذكرى ، ويتعلق الامر بمنزل المرحوم الحاج عمر الحاج الكائن بشارع علال بنعبد الله بحي تراب الصيني الذي يرجع بنائه الى حوالي القرن .

 

لقد هدم هذا المنزل يوم الاربعاء 15 نونبر 2017 ، وهو تقريبا نفس التاريخ الذي اجتمع فيه ثلة من المقاومين الشرفاء ، وفيه وقع كل من المرحوم امحمد بلخضير و المرحوم محمد العمراني والمرحوم عبد السلام المستاري سنة 1944 ، على وثيقة المطالبة بالاستقلال .

 

وفي محطة اخرى شهدت هذه الدار اجتماعات وزيارات لشخصيات تقلدت مناصب عليا وزعماء سياسيين نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر : الوزير الاول ووزير الداخلية والاشغال العمومية د. محمد بنهيمة و شقيقه وزير الخارجية احمد الطيب بنهيمة و ممثل المغرب في الامم المتحدة الغالي بنهيمة ، والزعيمان المهدي بنبركة وعلال الفاسي ، ورئيس الحكومة الاسبق احمد بلافريج ، والاستاذ الخاص لجلالة الملك المرحوم عثمان جوريو ، ووزير الصحة والطبيب الخاص للمرحوم الحسن الثاني ، المرحوم عبد الرحمن التوهامي ، كما حظي هذا المنزل بزيارة لوزير الاوقاف المصري الشيخ حسن البقوري الذي زار المغرب بمناسبة عودة المغفور له محمدنا الخامس من المنفى ، رفقة وفد يمثل الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر .

عبد اللطيف الكيري

         الصورة للحاج بن الجيلالي الحاجي صاحب المنزل المهدم