الأربعاء 22 نونبر 2017 - العدد : 3966 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5452665
إعلانات تهمك


أجرى حسن عديلي، عضو تنسيقية برلماني العدالة والتنمية بإقليم آسفي جولة برلمانية لجماعتي المصابيح والكرعاني صباح يوم الأحد 12 نونبر 2017، للتواصل مع ساكنتها والاستماع إلى تظلماتها وانتظاراتها من حكومة العثماني.

 

حسن عديلي الذي كان مرفوقا بكل من ميلود الشجري، كاتب فرع حزب العدالة والتنمية بجماعة الكرعاني، والسيد عبد اللطيف بن رجالة، مستشار جماعي بمجلس المصابيح، تفقد جودة الطريق الإقليمية رقم 22-23  التي تربط إقليمي آسفي واليوسفية، التي تعرف أشغال تكسيتها، مستغربا توقف هاته الاشغال إنطلاقا من جماعة اسحيم على مسافة ستة كيلومتر صوب جماعة المصابيح.

 وضعية الطرقات، والحالة المزرية لمدرسة الوزات بالمصابيح، فضلا عن الصحة، والماء الشروب وتظلمات الإدارة العمومية مع المواطنين، ، كانت من أهم المحاور والقضايا التي بسطتها ساكنة المنطقة في لقائها التواصلي الذي عقده البرلماني حسن عديلي معها، معربة عن امتنانها لهاته الجولة التواصلية لبرلماني العدالة والتنمية.

في مقابل ذلك، بشر البرلماني عديلي، بعد اتصالات هاتفية مع المدير الإقليمي للتربية الوطنية، ونظيره في التجهيز ببناء قاعتين دراستين جديدتين بمدرسة الوزات بجماعة المصابيح ابتداء من شهر يونيو المقبل مباشرة بعد اختتام الموسم الدراسي الحالي، وبقيام بإصلاحات استثنائية للمؤسسة التعليمية المعنية بعد أسابيع من اجل توفير شروط أنسب للتحصيل الدراسي والعلمي للمتمدرسين، واستكمال أشغال تكسية الطريق الإقليمية رقم 22-23، الرابطة بين جماعة اسحيم وسي التيجي مرورا بجماعتي الكرعاني والمصابيح، كما أعلن البرلماني لساكنة المنطقة عن مبادرات أخرى تسهم تحسين ظروف عيشها والرفع من معاناتها اليومية.

 

وأسفرت هذه الجولة أيضا عن معالجة عدد من المشاكل التي تتخبط فيها ساكنة هاتين الجماعتين الترابيتين، بعدما بسطت الساكنة تظلماتها المرتبطة بعدد من المؤسسات والإدارات العمومية، وأخرى التزم البرلماني حسن عديلي، بإيجاد الحلول الممكنة لها وفق مقاربة تشاركية مع الجهات المعنية..

عبد النبي اعنيكر