الأربعاء 22 نونبر 2017 - العدد : 3966 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5452665
إعلانات تهمك


المعرض الفلاحي للكبار بآسفي.

  

استفادة شركة من 15 مليون ، وشخص نصب عليهم باسم رسالة الامة.

  

كثيرة هي التساؤلات التي يطرحها المتتبعون بشان ممارسات تتعلق بتصرفات غير مفهومة يتقاسمها من يتولون أمور بعض الأنشطة التي تقام باسفي وتحتاج لإعلام موازي يقوم بدوره في إبراز خصوصيات تلك الأنشطة المرتبطة أساسا بوجه مدينة اسفي وتاريخها وثرواتها، ومعه تحتاج إلى شركات للتواصل، تقوم بدور الوسيط في عملية التعريف والتنظيم وتقديم المعلومة ، والرابح في كل هذا هو المدينة ومجهودات من كان وراء هذا العمل.

 

مناسبة هذه المقدمة جاءت بعد الاعلان عن إقامة "المعرض الفلاحي" وهو نشاط لا يمكن في أي حال من الأحوال إلا أن يكون في صالح المدينة والمنطقة التي تعتمد على الفلاحة كمكون اقتصادي كبير، و أن يكون هناك معرض فلاحي سنوي بآسفي يتعرف من خلاله السكان والزوار على منتوجات الإقليم ومنتوجات وطنية أخرى، ويساهم في إعطاء الإقليم مكانته الفلاحية ومعه تشجيع التعاونيات وصغار الفلاحين على ترويج منتوجاتهم.

 ومع الإستعدادات اتضح أن القيمين على المعرض الفلاحي ومن هم وراءهم، أرادوا " اللعب كبيرا " كما يقال، وأوحي إليهم بالإعتماد على شركة للتواصل لكي تقوم بالمهمة، والمهمة لن تكون في أولها وآخرها سوى تبرير لتصفية رقم مالي باسم التواصل، وتفتقت عبقريتهم على الاستنجاد ب  " شركة " من آسفي ، تبين

من البداية انها فقدت التواصل مع أبناء المدينة، وبعده شمت روائح تتحدث عن منحها مبلغ 15 مليون سنتيم ، وهو رقم لو تمحصنا جيدا في ما وفرته الشركة من وسائل الدعاية والاشهار، لوجدنا أن الرقم مبالغ فيه جدا .

 

لقد كان الاحرى ان يتم التفاوض مع هذه الشركة من أجل توفير خدمات أكبر واحسن لتبرير أحقيتها في الاستفادة من  15 مليون سنتيم، المستغلة للفضاء البلدي ، والانارة المجانية، وكل ما تم توفيره لفضاء تم تقسيمه لخانات صغيرة تسمى عبثا أروقة، وخشبة مسرحية بأجهزة صوتية من النوع الثالث، وفرق شعبية تم استقدامها لتمرير فقرة غنائية، قال المقربون منها أن تلك الفرق تمت مساومتها بمبالغ هزيلة مع وعد بالعمل في الدورة المقبلة حين تتوفر الإمكانيات.

 

عامل الإقليم وممثل الغرفة والجمعية المنتجة للكبار، وكل المساهمين مطالبون بتوضيح والإجابة على هذه التساؤلات،و منها أن " شركة التواصل " المستفيدة من 15 مليون تجاهلت ممثلي الجرائد الوطنية المعروفة ، واستعانت بفيلق استقدم من البيضاء في حافلة خاصة، استقر بإحدى الفنادق المصنفة، وفيه تم توزيع المعلومات الظاهرة والخفية ، وتبين فيما بعد أن أحد المستقدمين قدم نفسه طيلة تواجده ضيفا على شركة التواصل بأنه يمثل جريدة رسالة الامة ، وحين البحث والإتصال بالجريدة المعنية، تبين أن الشخص مجهول الهوية ولا علاقة له بالجريدة بشهادة مديرها، وأن عملية النصب انطلت على شركة التواصل وعلى المنظمين ويعلم الله كم من عمليات النصب التي تمت بهذه الطريقة وبطرق أخرى.

 هذه بدايتنا، وعلى شركة للتواصل تحتاج لمن يعلمها أصول التواصل الحقيقي كما اننا سننتظر مع المنتظرين، رد السيد العامل والكاتب العام للعمالة والمسؤول عن غرفة الفلاحة بآسفي، عن عملية نهب تمت باسم الاعلام.