الأربعاء 22 نونبر 2017 - العدد : 3966 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5452662
إعلانات تهمك


 امن اسفي يكشف تفاصيل القبض على عصابة .

  

(8 من مدينة اسفي بما فيهم الفتاة و2 من مدينة الدار البيضاء )

  

نظمت ولاية الامن بآسفي مساء يوم الجمعة نونبر 20173  ، لقاءا صحفيا قدم خلاله المسؤولون الامنيون التفاصيل الكاملة لعملية القاء القبض على العصابة الاجرامية التي روعت ساكنة اسفي بالسرقة والسطو على عدد من المحلات التجارية بمدينة اسفي والجماعات المجاورة ، حيث جرى توقيف الجناة  بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي بالشريط الساحلي زناتة ضواحي مدينة الدار البيضاء .

 

وقال رئيس الشرطة القضائية بولاية امن اسفي ان العصابة الاجرامية تتكون من 10 افراد ضمنهم فتاة (8 من مدينة اسفي بما فيهم الفتاة و2 من مدينة الدار البيضاء )  وهم شباب تتراوح اعمارهم ما بين العشرين والثلاثين سنة، يستعملون تقنيات حديثة وسيارة رباعية الدفع من اجل سرعة التنقل والفرار خارج اسفي وهو ما صعب عملية التعرف عليهم والقاء القبض في وقت وجيز .

  واضاف المسؤول الامن ان مديرية الامن الوطني سخرت كل الامكانيات من الابحاث الادارية والميدانية والتكنولوجيا الحديثة لفائدة المصالح الامنية من اجل ايقاف المشتبه بهم ، الشيئ الذي مكنهم من ضبطهم متلبسين بحيازة مجموعة من العائدات الإجرامية المتحصلة بعمليات السرقة، وهي عبارة عن مواد غذائية ومبالغ مالية وأجهزة إلكترونية وهواتف محمولة وكمية كبيرة من علب التبغ والسجائر، فضلا عن العثور

بحوزتهم على أسلحة بيضاء ومواد حديدية تستعمل في كسر الأقفال وأقنعة وسيارة رباعية الدفع تستخدم في نقل المسروقات والفرار بسرعة  ، وهذا ما اظهره شريط فيديو نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي للموقوفين وهم يرتكبون عمليات سرقة وسطو على محلات تجارية بآسفي ، مستعملين أقنعة لحجب ملامحهم وحاملين السيوف وقاطعا حديديا لكسر الأقفال ، قبل أن يقوموا بنقل المسروقات على متن سيارة رباعية الدفع والفرار الى وجهة غير معلومة .

 

وكان بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني قد صدر خلال نهاية الاسبوع المنصرم قد قال ان المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بمدينة آسفي، في الساعات الأولى من صباح يوم الخميس 2 نونبر، من توقيف عشرة أشخاص، من بينهم فتاة وشخص مبحوث عنه على الصعيد الوطني، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في اقتراف عمليات السرقة بالكسر من داخل محلات تجارية.

 وأشار البلاغ إلى أن التحريات التي باشرتها مصالح الأمن الوطني مكنت من تشخيص هوية المشتبه فيهم وتوقيفهم جميعا، ويجري حاليا تحديد باقي المتورطين في اقتناء وإخفاء المسروقات، كما أوضحت إجراءات البحث أن عناصر هذه الشبكة الإجرامية كانوا ينشطون بمدينة آسفي والدار البيضاء والمناطق القروية المحيطة بهما. وخلص البلاغ إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بينما لا تزال التحريات وعمليات التفتيش متواصلة للكشف عن مصير كافة المسروقات وضبط جميع المتورطين.