الأربعاء 22 نونبر 2017 - العدد : 3966 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5452664
إعلانات تهمك


الجدل يرافق ملاءمة القانون الأساسي لأولمبيك أسفي .

  

غايبي يسابق الزمن لإعداد نظام داخلي قبل فرض القانون الجديد.

  

عاد الحديث مجددا بين جل مكونات أولمبيك أسفي حول ملاءمة القانون الأساسي للفريق مع القانون الجديد للتربية البدنية والرياضة 30.09 ؛ قبل محطة الجمع العام للفريق المزمع عقده في 25 أكتوبر الجاري، خاصة بعد عدم إدراج الموضوع ضمن جدول أعمال جمعه العام على غرار جل الأندية التي عقدت جموعها العامة .  

وكشف مصدر مطلع، أن إشكالا قانونيا يواجهه أولمبيك أسفي فرع كرة القدم قبل محطة جمعه العام، لعدم ملاءمة قانونه الأساسي مع القانون الجديد، بعدما أصبح مفروضا على الأندية، وبعدما بات المحدد الرئيسي لتحديد وضعيتها القانونية بالنسبة للإدارة خاصة الجامعة وأمام وزارة الشباب والرياضة .  

وأكد المصدر ذاته، أن أولمبيك أسفي لكرة القدم لن يكون بإمكانه ملاءمة قانونه الأساسي مع القانون الجديد، باعتباره ليس ناديا أحادي النشاط، وكذا لعدم توفره على قانون داخلي؛ بعدما تم التراجع عن المصادقة عليه خلال جمعه العام للموسم الماضي، بعد رفضه من قبل المنخرطين، بعدما تم الاتفاق على تعديل بعض بنوده ليشمل جميع مكونات الفريق قبل أن يتم نسفه، ولكون الفريق ينتمي لجمعية متعددة الفروع التي هي نادي أولمبيك أسفي، باعتبارها



المسؤولة عن سن القوانين و ملاءمتها مع القوانين الجديدة.

وحسب مصادر متطابقة، يسابق المكتب المديري لأولمبيك أسفي الذي يرأسه العضو الجامعي السابق أحمد غايبي الزمن من أجل إعداد قانون داخلي، بعدما تم ربط ملاءمة قانونه الأساسي مع القانون 30.09 بضرورة توفر النادي على قانون داخلي، خاصة وأنه خلال جمعه العام الأخير، تم إرجاء المصادقة على ملاءمة قانونه الأساسي مع القانون الجديد إلى حين إصداره لقانون داخلي، الذي تم التوافق بخصوصه خلال الجمع العام ذاته على تشكيل لجنة تضم في عضويتها ممثلا عن كل فرع من فروعه مع إضافة بعض المختصين في التشريع؛ لصياغة قانون يتماشى مع روح القوانين الأساسية للنادي، ويراعي في الوقت نفسه خصوصيات كل فرع على حدة؛ في أجل محدد قبل المصادقة عليه خلال موعد لاحق على أبعد تقدير قبل نهاية الموسم الرياضي الجاري . 

  سمير باشري