السبت 26 ماي 2018 - العدد : 4151 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5773138
إعلانات تهمك


بعد ازيد من نصف قرن على قسم حي بياضة .. ها قد تم تنفيذه .

  

( حلفات بياضة على تراب الصيني حتى تردو قوسيني  )

   هذا البيت الزجلي المغنى أو ما يسمى بلغة العيطة "الحبة " ، ينتمي إلى النظم الدخيل المحدث وليس إلى المتن الأصلي للعيطة العبدية ، ارتباطا بالتأثير الكولونيالي للتسرب الاوروبي الاقتصادي والاجتماعي والديمغرافي بحاضرة المحيط ومحيطها منذ النصف الثاني للقرن التاسع عشر والذي نتج عنه ولادة حيين جديدين بمدينة أسفي خارج أسوار المدينة العتيقة هما : حي بياضة شمالا وحي تراب الصيني جنوبا ** فقد وردت على أسفي في هذه الفترة جاليات أوروبية للإقامة والعمل حيث كانت فرص الاشتغال متوفرة بالمكان . اختارت بعض هذه الجاليات للسكن مجالا طبيعيا رحبا هو مرتفع بياضة بإطلالته البانورامية على البحر . ثم اختارت أخرى تراب الصيني بموقعه الاستراتيجي على الساحل وطقسه الرطب المنعش ، حيث أصبح هذان الحيان الشريان الأساسي للحياة في حاضرة المحيط** بعد هذه المعطيات التعريفية ماذا تعني كلمة "قوسيني" الواردة في البيت الزجلي مقدمة التدوينة ؟. لقد حاولت جهد الإمكان تقصي تأويل مناسب لهذه الكلمة ، وما علاقتها بحي بياضة وحي تراب الصيني ، وبعد استشارة ثلة من الأصدقاء الباحثين توصلت إلى أن كلمة "قوسيني" ترجع في أصلها إلى الكلمة الفرنسية "consignė" وهي نعت مذكر يستعمل في المجال العسكري ويعني معاقبة أحد الجنود وإرغامه على البقاء بالثكنة وعدم التمتع بعطلته ، كما توسع هذا المعنى ليطال العقوبات المدرسية أو التجارية ** ومن خلال

ربط معنى كلمة "قوسيني " بما جاء في البيت الزجلي الآنف الذكر ، يتبين أن موقع بياضة البانورامي وإطلالتها المزهوة على البحر ، جعلها تنظر إلى تراب الصيني نظرة تكبر ، وتريد أن تجعل منه مسلوب الحرية محروما من الخروج وتسد عليه الأبواب ، وفي ذلك تصغير لقيمة حي تراب الصيني الذي لم يرضخ لبياضة وكان دائما في مستوى الرهان والمنافسة على سائر الأصعدة ** هذا التأويل للبيت الزجلي المعني بالأمر والذي قدمته للقراء مجرد اقتراح قابل للتحليل ، وهو مساير للفترة الزمنية التي قيل فيها إبان الحماية الفرنسية على المغرب ** أما الآن فلم يعد لبياضة سحرها السالف وأفل نجم تراب الصيني وسط الاكتظاظ المجالي ، ولم يبق إلا الحنين الجميل لزمن أقسمت فيه بياضة أن تحبس تراب الصيني وتجعل منه "قوسيني " مسلوب الحرية /

 ذ. ادريس بوطور

ارتباطا بتدوينة مساء أمس حول البيت الزجلي (حلفت بياضة على تراب الصيني حتى تردو قوسيني ) ، أود تخصيص هذه السطور لتوضيح بعرتباطا بتدوينة مساء أمس حول البيت الزجلي (حلفت بياضة على تراب الصيني حتى تردو قوسيني ) ، أود تخصيص هذه السطور لتوضيح بعض العناصر وإجلاء ما قد يعتريها من غموض أو سوء فهم ، مع طرح رأي أحد أصدقائي الأعزاء القدامى الذي التقيته صدفة مساء أمس حول الموضوع** هذا البيت والذي وثقته الأغنية الشعبية العبدية في طابعها المحدث والمتأثر بالتفاعل الكولونيالي ، لا يحمل في طياته عداوة أو كراهية بين حيي بياضة وتراب الصيني ، بل يدخل في إطار التنافس بروح رياضية من أجل الريادة وإعطاء الأفضل لحاضرة المحيط . وما أعتقد أن في البيت رتباطا بتدوينة مساء أمس حول البيت الزجلي (حلفت بياضة على تراب الصيني حتى تردو قوسيني ) ، أود تخصيص هذه السطور لتوضيح بعض العناصر وإجلاء ما قد يعتريها من غموض أو سوء فهم ، مع طرح رأي أحد أصدقائي الأعزاء القدامى الذي التقيته صدفة مساء أمس حول الموضوع** هذا البيت والذي وثقته الأغنية الشعبية العبدية في طابعها المحدث والمتأثر بالتفاعل الكولونيالي ، لا يحمل في طياته عداوة أو كراهية بين حيي بياضة وتراب الصيني ، بل يدخل في إطار التنافس بروح رياضية من أجل الريادة وإعطاء الأفضل لحاضرة المحيط . وما أعتقد أن في البيت الزجلي تلميحا لعنصرية شوفينية بين أصل ساكنة الحيين الذين وردوا في أغلبهم من القرى المجاورة لأسفي شمالا وجنوبا ، والذين يعتبرون أصحاب فضل كبير على تنشيط الاقتصاد المحلي في مجال الصناعة والصيد البحري والتجارة ** هذا من جهة ومن جهة أخرى وخلال حوار جمعني بالصدفة مساء أمس مع أحد أصدقائي الأعزاء القدامى ، عرضت عليه التأويل الذي أعطيته لكلمة "قوسيني " بإحالتها على المرجعية الفرنسية " consigné "، فكان له رأي آخر بعيد عما طرحت ، بل ويشكل نقيضا له . ذلك أنه ابتعد بكلمة "قوسيني" عن مرجعيتها الفرنسية ، واضعا لها مرجعية دينية انطلاقا من كلمة " قاب قوسين " الواردة في سورة النجم والتي تعبر عن القرب والتداني .في رأيه لا يمكن أن توجد عداوة أو عنصرية بين بياضة وتراب الصيني ، وفي نظره أن هذا البيت يعبر عن رغبة حي بياضة في أن يكون تراب الصيني أكثر قربا منه أي "قاب قوسين " أو أدنى . ثم أعطاني دليلا على صحة رأيه وهو البيت الذي سبق هذه الحبة الزجلية , ( تراب الصيني جاني بعيد ** والكوتشي يديني** حلفات بياضة على تراب الصيني** حتى تردو قوسيني) ***** أي أن ترده أقرب إليها بكثير مما هو عليه . وختم صديقي العزيز رأيه بأننا إذا قرأنا هذين البيتين مجتمعين وليس البيت الثاني لوحده منفردا ، فسوف يتضح لنا أن نوايا حي بياضة هي جمع الشمل والاقتراب من بعض قاب قوسين ** كان هذا نقلا صادقا لأحد الآراء حول مدلول كلمة "قوسيني " سيغني لا محالة ما ورد من تعقيبات حول الموضوع/