الأربعاء 22 نونبر 2017 - العدد : 3966 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5452653
إعلانات تهمك


تلامذة إعدادية وادي المخازن بأسفي في لقاء توعوي يؤطره مسؤول أمني

 

احتضنت قاعة إعدادية وادي المخازن بأسفي صباح يوم الثلاثاء 26 شتنبر الجاري لقاءً تواصليا تحسيسيا، جمعهم بكل من المسؤولين الأمنيين “محجوب الخوتاري” و”كنزة دهموش” في إطار الحملات التواصلية التي تقوم بها السلطات الأمنية بهدف توعية تلامذة المؤسسات التعليمية بقضايا تَهُمّهم في حياتهم اليومية.

 

وفي هذا السياق قدّم محجوب الخوتاري ضابط شرطة ممتاز، عرضا  بعنوان “التحرش الجنسي” فتح فيه نقاشا مع تلامذة المؤسسة، حول المفهوم من الناحية القانونية والاصطلاحية، داعيا إياهم إلى فضح كل من يسعى إلى التحرش بهم جنسيا وأن يبلغوا الراشدين بهذا الأمر حتى يتعرض المتحرش أو المتحرشة إلى المساءلة القانونية، والمتابعة القضائية، موضحا معنى التحرش الجنسي كما حدّده المشرع المغربي ب “كل شخص أمعن في مضايقة الغير في الأماكن العمومية، أو غيرها، بأفعال أو أقوال أو إشارات جنسية، أو كل من وجه رسائل مكتوبة أو هاتفية أو إلكترونية أو تسجيلات أو صوراً ذات طبيعة جنسية أو لأغراض جنسية.”

 

ويعاقبه بالحبس من شهر إلى سنتين أو غرامة من ألف إلى ثلاثة آلاف درهم، كما تُضاعف تلك العقوبة إذا كان مرتكب الفعل زميلا في العمل أو من الأشخاص المكلفين بحفظ النظام والأمن في الفضاءات العمومية.

 

كما أوضح الخوتاري رئيس خلية الأمن المدرسي بالأمن الإقليمي بأسفي والمكلف بالحملات التحسيسية، بطريقة حوارية مختلف تجليات التحرش الجنسي ومختلف تمظهراته في المجتمع، محذرا تلامذة المؤسسة من آثاره السلبية على المجتمع، داعيا إلى محاربته بتدخّل الجميع وإشراك المدرسة وآباء وأولياء والجمعية التي تمثلهم، مبرزا خطورته باستعراضه حالات كانت ضحايا التحرش الجنسي، متحدثا عن أساليب الوقاية منه، والتبليغ عن مرتكبيه لمحاربته والحد منه، مشدّدا على ضرورة التحلي بالسلوك الحسن والأخلاق الحميدة من أجل مجتمع متكامل.

 

كما أكد على ضرورة مواصلة وعقد لقاءات معهم مستقبلا في سياق التتبع والمواكبة، من خلال مواضيع  وقضايا أخرى بإشراك الآباء والأمهات والأولياء.

 

وفي كلمته أشاد مدير إعدادية وادي المخازن عبد الرحيم كلدي بالمجهود الذي يبذله رجال ونساء الأمن، وخاصة الحملات التواصلية والتحسيسية، داعيا التلامذة ترجمتها إلى سلوكات وأفعال، وإيصال ما اطّلعوا عليه في لقائهم هذا لزميلاتهم وزملائهم بالمؤسسة وإبلاغهم مضامينه حتى تعم الفائدة.

 

ومن جهته أكد رئيس جمعية آباء وأمهات وأولياء التلامذة  عبد الغني المشاوري على أهمية مثل هذه اللقاءات التوعوية في صفوف التلامذة، متمنيا تكرارها مرات عديدة لما فيه صالح النشء، مبرزا استعداد الجمعية للتفاعل مع مثل هذه المواضيع التحسيسية التربوية، مع إشراك ذويهم.

 الحسين النبيلي