الأربعاء 22 نونبر 2017 - العدد : 3966 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5452664
إعلانات تهمك


إعطاء انطلاقة أشغال تهيئة وتأهيل المطرح البلدي لآسفي .

  

في إطار التنمية المستدامة  التي تعتمد على النمو الإقتصادي كقطب أساسي و المقاربة الإجتماعية كقطب ثاني  و المحافظة على البيئة كالقطب الثالث  وهو ما يشكل هرما أساسيا انخرط فيه إقليم اسفي  بقوة  من خلال تدبير ملف النفايات الصلبة ، وفي هذا السياق و بالمنطقة الحضرية الثالثة تم إعطاء انطلاقة أشغال تهيئة وتأهيل المطرح البلدي لآسفي.

 

 وبالمناسبة ، أوضح رئيس مجموعة جماعات عبدة للمحافظة على البيئة” السيد عبد الرحيم بنحميد الدور الذي لعبته مجموعة جماعات عبدة في الإعداد لهذا الملف البيئي حيث انخرطت بدورها مع عمالة الإقليم في النهج العام الرامي إلى  المساهمة في حماية البيئة و سخرت كل مجهوداتها بشراكة مع كافة الفاعلين لإدماج البعد البيئي في برامجها  والمحافظة على المجال الطبيعي للاقليم ، بحيث سيتم تهيئة مساحة المطرح الحالي والتي تقدر ب 32 هكتار. وأضاف عبد الرحيم بنحميد انه مع بداية الأشغال سيتم الشروع في العمل على إغلاق هذا المطرح الذي عمر ما يقارب 50 سنة وذلك على مراحل  لمدة اثنا عشر شهرا.

 وشدد رئيس مجموعة جماعات عبدة للمحافظة على البيئة ، على أهمية الدور الذي سيلعبه هذا المشروع في الحفاظ على البيئة باعتبار

أن هذا الأخير،  شيد في نفس المكان فوق مساحة 32 هكتار، رصدت له وزارة البيئة ميزانية 340 مليون لإنجاز الشطر الأول معتبرا هذه  الخطوة بالمحمودة و ستحد نسبيا من اثار التلوث البيئي الناتج عن تخمر واحتراق النفايات ومواد اخرى مجهولة تجمع من كافة أنحاء الإقليم، مشيرا في الوقت ذاته الى ان هذه العملية تتطلب إعادة تهيئة هذا المطرح  بطرق تقنية عالية واحترافية على مستوى الجمع والنقل والمعالجة، من أجل حماية الأنظمة البيئية من تربة ومياه جوفية وغطاء نباتي وهواء، وكذا حماية الصحة العمومية.

 وللإشارة فقد تقر رترحيل  المطرح الحالي بعد انتهاء مرحلة التهيئة إلى المطرح الجديد الذي يتواجد  بمنطقة  " لمحارير" على مساحته 30 هكتار تقريبا . من المعلوم ان المديرية العامة للجماعات المحلية كانت قد قامت بتمويل دراسة اختيار و ترحيل مطرح النفايات المنزلية ، كما تم إعداد ملف تقني لتهيئة المطرح الجديد و كيفية تدبيره و تمثل ذلك في إعداد برنامج لرد الاعتبار للمطرح الحالي في المرحلة الأولى و إغلاقه بصفة نهائية في المرحلة الثانية .