الاثنين 18 دجنبر 2017 - العدد : 3992 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5497784
إعلانات تهمك


إقليم اسفي يحتفل باليوم الوطني للمهاجر .

  

" استثمارات مغاربة العالم الفرص والتحديثات "

  

نظمت عمالة الإقليم بشراكة مع المركز الجهوي للاستثمار لجهة مراكش اسفي ، بالقاعة الكبرى بملحقة الجهة بآسفي ، لقاءا تواصليا مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج ، اختير له شعار" استثمارات مغاربة العالم الفرص والتحديثات " وذلك بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر الذي يصادف 10 غشت من كل سنة.  

 ووجهت للمهاجرين كلمة ترحيبية مستمدة من الخطاب الملكي السامي الأخير والذي حث على ضرورة الالتزام بروح المسؤولية في خدمة الوطن و الاستجابة لجميع مطالب المواطنين كيف ما كان حجمها ،ولتشجيع أفراد الجالية المغربية بالخارج أقر صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله هذا الملتقى السنوي الذي يشكل مناسبة لتأكيد و دعم المجهودات الكبيرة لجاليتنا المغربية في تحقيق التنمية على جميع المستويات العلمية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والفنية .

 وجاء في الكلمة أن مدينة اسفي أصبحت اليوم تعد  قبلة للعديد من الاستثمارات الكبرى التي ستوفر المئات من مناصب الشغل لأبنائها و ستدفع بعجلة التنمية إلى الأمام حيث ستشكل هذه الاستثمارات فرصة سانحة للمقاولات الصغرى و المتوسطة ، كما أشير في الكلمة على أهمية هذه المشاريع التنموية الكبرى، المحددة  في : عصرنة القطاع الفلاحي وتثمين المنتوجات الفلاحية ، و إنشاء مدينة صناعية بمواصفات عصرية  جنوب الإقليم على مساحة 

تقدر بحوالي 3400 هكتار ؛ والعمل على برمجة مشروعي الطريق السيار آسفي-مراكش و الطريق السيار آسفي- الصويرة من أجل الدراسة ، وتشييد ميناء معدني يستجيب للمعايير الدولية، على مستوى جماعة أولاد سلمان بقيمة استثمارية تصل إلى 4 مليار درهم، على مساحة تقدر بحوالي 273 هكتار و المزمع دخوله حيز العمل في نهاية 2017 ، ثم إنشاء وحدة لإنتاج الطاقة الكهربائية بجماعة أولاد سلمان بقيمة استثمارية تصل إلى 23 مليار درهم، على مساحة تقدر بحوالي 100 هكتار ، مع انجاز مناطق لوجستيكية  ستمكن آسفي من الاستجابة لحاجيات الطفرة الاقتصادية التي يعيشها الإقليم، وكذا  مشاريع تتعلق بالسياحة البيئية و القروية،  بالإضافة إلى برنامج إعادة التأهيل الحضري لآسفي و الذي سيغير إيجابا من إطار الحياة للساكنة، لاسيما تهيئة الطرقات والفضاءات العمومية وملاعب القرب و برامج أخرى...وسيمكن مجموع هذه المشاريع بإقليم آسفي - حسب ما جاء الكلمة  الترحيبية - من احتلال مكانة مرموقة في الاقتصاد الوطني وتغيير صورتها النمطية التي عهدتها في السنوات الماضية لتصبح أكثر جاذبية و أكثر إنتاجية للثروة.، داعيا في الوقت ذاته أبناء وبنات آسفي المقيمين بالخارج،  إلى المساهمة في ضمان نجاح هذه المشاريع من خلال  استثمار لأفكارهم واقتراحاتهم ، خاصة وأنهم راكموا تجارب مهمة بمختلف دول العالم ومنهم من يعرف نجاحا متميزا ببلاد المهجر في مجالات متعددة كالسياسة أو الاقتصاد أو العلوم أو الرياضة أو الفنون إلى غير ذلك.

 

و قدمت حنان بوجرمون المسؤولة عن المركز الجهوي للاستثمار( فرع اسفي )عرضا تضمن العديد من النقط الأساسية في مقدمتها فقرات من الخطاب الملكي السامي ، مع إبراز نقاط قوة الاستثمار بالمغرب و الاستراتيجيات القطاعية مع التركيز على أقطاب التميز في ما يخص المشاريع الكبرى المهيكلة و برامج مواكبة المقاولات، مشيرة في الوقت ذاته إلى أهمية صندوق دعم الاستثمار الخاص بالمغاربة المقيمين بالخارج MDM INVEST، مختتمة عرضها بالإشارة إلى حصيلة استثمارات مغاربة العالم بإقليم أسفي  من 2013 إلى 2017   ، حيث بلغ حجم الاستثمارات  المصادق عليها حوالي   4 مليار ونصف درهم  ، همت جملة من القطاعات ستساهمت بشكل فعلي في خلق رواج اقتصادي بفعل مساهمتها في إيجاد مناصب حقيقية للشغل تجاوزت 259  منصب شغل .

  وبعد الاستماع إلى تجارب ناجحة لمستثمرين شباب من أبناء اسفي  ،  قام المهاجرون من ابناء اسفي  بزيارة أروقة المؤسسات العمومية و المصالح الخارجية  المختصة و المؤسسات البنكية و مختلف المتدخلين في قطاعات الإسكان والاستثمار والتي أقيمت ببهو مقر فرع الجهة لتكون على اتصال مباشر مع أفراد الجالية، وللاطلاع عن كثب على المجهودات المبذولة من طرف مختلف المصالح، ولطرح القضايا التي تستأثر باهتمام أفراد الجالية و مدهم بكافة الوثائق والمعلومات الضرورية.