الاثنين 18 دجنبر 2017 - العدد : 3992 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5497765
إعلانات تهمك


إقليم اسفي : منتخبون ومواطنون بجماعة نكَا يحاصرون شاحنات نقل الاحجار

  

في خطوة تصعيدية ، وبعد أن صمت المسؤولين على استغاثاتهم المستمرة المرتبطة بالممارسات اليومية التي تقوم بها شاحنات تنقل الاحجار الى ميناء المحطة الحرارية باسفي ، أقدم محسين بومهدي رئيس جماعة خميس أنكَا مرفوقا بعدد من منتخبي المجلس وسكان الجماعة على محاصرة شاحنات نقل الاحجارومنعها من المرور عبر المركز الرئيسي للجماعة، على خلفية أقدام شاحنات الحجارة على تدمير البنية التحتية الطرقية الموجودة هناك بشكل كامل، وبسبب مقتل عدد من المواطنين ولاسيما الاطفال منهم.

الصمت المريب لسلطات عمالة آسفي تجاه ما تقوم به هذه الشاحنات من تدمير للطرق والمسالك ، يطرح عددا من علامات الاستفهام، حول سر هذا الصمت المريب ، ما اعتبر دعما غير مباشر للمقاولة مالكة الشاحنات في تدمير بنية تحية طرقية، تعرف أصلا وضعا مترديا.

  وتروم الخطوة التي أقدم عليه مسؤولو

جماعة خميس انكَا تنبيه المسؤولين إلى ما يجري في جماعة ( انكا ) من ممارسات خطيرة، تقودها المقاولة منذ أشهر طويلة، دون أدنى تحرك من عمالة آسفي لوقف ما يجري من تسيب، ومن فظاعة في التعاطي مع نداءات واستغاثة ساكنة المنطقة، والتي أصبحت تعيش في رعب دائم، جراء ما تخلفه شاحنات الحجارةمن قتل للآدميين، وتدمير للطرق التي كان المحتجون يراهنون على إعادة إصلاحها قبل أن تدمر بالكامل وسط وعود الإصلاح، وخلق شراكات تنمية لم تجني منها جماعة انكَا شيئا.