الأربعاء 20 شتنبر 2017 - العدد : 3903 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5351016
إعلانات تهمك


جمعية الدراسات الفرنسية بشراكة  مع “طه بوتونس” 

  

جائزة اقوى مخاطب “تحصد المشاركات” باسفي .

  

نظمت مؤخرا جمعية الدراسات الفرنسية بشراكة  مع “طه بوتونس”  بمدينة الفنون و الثقافة بأسفي ، نهائي مسابقة: " جائزة اقوى مخاطب " في أربع لغات هي:العربية،العامية،الفرنسية و الانجليزية  بعد أزيد من خمسة أسابيع من التباري ، توج خلالها أربعة متبارين من أصل تسعة وصلوا إلى النهائيات في مسابقة هي الأضخم من نوعها بالمدينة ، حيث عرفت مشاركة مكثفة قدرت بثمانية وتسعين مرشحا.

 

و تخلل الاقصائيات تكوينات في فن الخطاب وأساليب التأثير ، أطرها كل من : المكون  في مهارات التحدث أمام الجمهور ” يحيى الشتوي” و صاحب فكرة المسابقة طه بوتونس - (منشط سمعي و بصري ، وهو الحائز على جائزة أحسن  خطاب باللغة الفرنسية سنة 2015 و جائزة التنمية الشخصية سنة 2016 و جائزة أحسن موضوع عن التربية على السلام بالرباط سنة 2016 ) - و محمد رضى خضران (رئيس جمعية الدراسات الفرنسية بأسفي وأستاذ اللغة الفرنسية سابقا و إطار التربوي ) بالتعاون مع أستاذة اللغة الانجليزية مرية الجمعاوي (مؤطرة و عضو لجنة التحكيم)إ لى جانب المجهود الجبار للطلبة  الطموحين من أبناء المدينة.

 وتم تتويج الفائزين بجوائز في المسابقة التي اذهلت لجنة التحكيم بكفاءة  متباريها والتي اسفرت نتائجها عن فوز كل من : ” ماجدة بطار” في صنف اللغة العربية و ”عثمان بطار” في صنف اللغة الفرنسية و ” مصطفى بوعناني” في

صنف اللغة الانجليزية ” و علي مدان” في صنف اللغة العامية.

 

تجدر الإشارة إلى أن”عامل الزمن” كان المتغير المصيري في تحديد استحقاق المرور من مختلف المراحل الاقصائية للمسابقة ، شريطة الحديث عن موضوع  بلغة سليمة  باستخدام عنصر الاثارة و التحكم في اليات الخطاب ، باستخدام المواجهة المباشرة كأسلوب تحد للذات في قدرتها على تمرير الافكار ووجهات النظر، ليتحقق التفاعل المرجو مع الجمهور.

  ماجدة بطار