الثلاثاء 21 نونبر 2017 - العدد : 3965 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5450848
إعلانات تهمك


منتخبو شيشاوة ينتفضون في وجه كودار بسبب المشاريع القطرية بآسفي 

انتفض عدد كبير من منتخبي إقليم شيشاوة، واعلنوا حالة الطوارئ في مواجهة سمير كودار،مباشرة بعد الكشف صباح الاثنين الماضي، عن إعطاء مؤسسة جاسم القطرية لعدد من المشاريع بجهة مراكش آسفي.

 

ووجه المنتخبون، سهامهم صوب سمير كودار النائب الأول لرئيس مجلس الجهة، واتهموه بتكريس جهوده من أجل الدفاع عن منطقة وتوطين عدد من المشاريع القطرية بها، مقابل إقصاء إقليم شيشاوة، في وقت سارعوا فيه إلى شن حملات إعلامية كبيرة في مواجهة كودار، واصفين إياه بالرئيس الفعلي لمجلس جهة مراكش آسفي.

 

 وقال منتخبون في تصريحات إعلامية، إن كودار أصبح يعتبر عفريتا سياسيا، وتمرس على العمل السياسي، واستطاع التغلب على منتخبي إقليم شيشاوة والدي فشلوا في انتزاع مشاريع قطرية كبرى من فك العفريت السياسي على حد تعبيرهم، وشددوا على أن كودار توفق في نقل مشاريع مهمة نحو معقلهم إقليم آسفي.

 حملة منتخبي إقليم شيشاوة، ومعهم عدد كبير من الفاعلين في مواجهة سمير كودار، تأتي في وقت يفضل فيه بعض منتخبي إقليم آسفي، التشكيك في جهود الرجل، وفضله على آسفي، وجهوده المرتبطة بالدفاع عن تنميتها واحتضانها لمشاريع كبرى.، اد لا تدع عدد من الوجوه السياسية المستهلكة بآسفي، فرصة

دون النيل من جهود كودار، والمكانة التي أصبح يحتلها على مستوى مجلس جهة مراكش آسفي، وما لهذه المكانة من دور ريادي، في جعل إقليم آسفي، حاضرا وبقوة، خلال مختلف البرامج التنموية الجهوية، وفي وقت يفضل فيه العديد من فاعلي آسفي، الانزواء إلى الخلف تاركين الرجل في مواجهة حرب سياسية، وان كان كودار قادرا على مجابهتها بقوة، فان دفاعه المستمر عن آسفي، يحتم التخندق في صفه، والتجند في مواجهة كل من يحاول إطفاء نقطة ضوء تدافع عن مصالح آسفي بكل قوة واستماتة وحب لهذه المدينة .

 عن سافي كود