الأربعاء 20 شتنبر 2017 - العدد : 3903 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5351021
إعلانات تهمك


الأسواق خلال شهر رمضان المبارك باسفي.

لقاء تواصلي حول التدابير المتعلقة بتتبع الأسعار و التموين و المراقبة .

  

خلص الاجتماع الذي انعقد بعمالة إقليم اسفي نهاية الأسبوع الماضي ، والمخصص للتدابير المتعلقة بتتبع الأسعار و التموين و بتنظيم عمليات المراقبة بالأسواق خلال شهر رمضان المبارك 1438 ه، إلى إعطاء العديد من التوجيهات العملية  في مجال المراقبة و التموين و توفير شروط الصحة و النظافة ، ويتعلق الأمر  بتكثيف المراقبة و التحلي باليقظة المطلوبة لدحض جميع الممارسات غير اللائقة و التي يمكن أن تضر بصحة المواطن، بالإضافة إلى محاربة الذبيحة السرية و خصوصا بالمراكز الحضرية و الأسواق الأسبوعية ، والعمل على مراقبة و تتبع حالة المجازر البلدية بالمجالين الحضري و القروي، كما شددت هذه التوجيهات على ضرورة  تتبع مصادر التزود بالمواد الاستهلاكية و خصوصا ذات الأصل الحيواني، وكذا مراقبة ظروف تخزين و توزيع و بيع الأسماك التي يكثر عليها الإقبال خلال هذه الفترة مما يفتح الباب واسعا أمام المتلاعبين لخلق سوق للمضاربة.

 وفي المجال الصحي، خلصت التوجيهات إلى دعوة  المصالح المختصة إلى الاستعانة بالشبكة العنكبوتية من خلال مواقع التواصل المحلية لتنظيم حملات التوعية و التحسيس و إشعار الصائم بما ينبغي القيام به و ما يجب تفاديه ، مع ضرورة  إشراك جمعيات المجتمع المدني العاملة في مجال حماية المستهلك في تدخلات الصحة لما لها من علاقات مباشرة و يومية مع المواطن، والعمل في الوقت ذاته على تجنيد

كافة الوسائل المادية و البشرية المتوفرة للعمل بكل جد و تفان خلال هذا الشهر.

 وفي المجال الديني والروحي ، جاءت التوجيهات الصادرة عن الاجتماع للتأكيد على التركيز على الجوانب المتعلقة بنظافة المساجد و الأماكن المحيطة بها ، مع دعوة السلطات المختصة لتوفير الأمن بجنبات المساجد لتمكين المصلين من أداء واجبهم الديني في أحسن الظروفن والعمل على منح الترخيص المؤقت للمساجد التي توجد في طور البناء أو الإصلاح لفتحها أمام المصلين خلال هذا الشهر، مع ضرورة توفير مكبرات الصوت و الحرص على جودتها ..

 

 وبعد إلقاء عدة عروض همت بالخصوص الوضعية المرتقبة لتموين السوق خلال شهر رمضان المبارك الذي  تعرف فيه بعض المواد ارتفاعا ملحوظا في الطلب، قدمت دليلة الكراوي رئيسة قسم الشؤون الاقتصادية بعمالة  إقليم أسفي  ، عرضا قيما تضمن أرقاما ومعطيات دقيقة تبين من خلالها أن جل المواد الغذائية ستكون متوفرة بالسوق و بأثمان معقولة.

  واختتم الاجتماع الى دعوة جميع  الفاعلين و المتدخلين إلى الانخراط الفعلي عملية التتبع و السهر على ضمان تموين عادي و مستمر  ، كما تم حث اللجن الإقليمية و المحلية للقيام بجولات رقابية يومية بهدف احترام أسعار المواد الغذائية بمختلف أصنافها خصوصا المقننة منها، مع ضرورة   التحلي بروح المسؤولية و نكران الذات أثناء القيام بمهامهم و العمل كذلك على فرض شروط الصحة و النظافة و الجودة حفاظا على سلامة و صحة المستهلك، خلال  هذا الشهر .