الأربعاء 20 شتنبر 2017 - العدد : 3903 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5351001
إعلانات تهمك


اولمبيك أسفي يرتقي الى المركز 7 ب 30 نقطة.

  

اول كرة وصلت الى يدي حارس الحسنية كانت في الدقيقة 87.

  

قال محمد امين  بنهاشم مدرب أولمبيك أسفي ان ( المواجهة لم تكن سهلة أمام فريق قوي خلق لنا متاعب جمة)  معللا ذلك بدخوله التنافس قبلهم رغم انهزامه خلال المباراة السابقة، مضيفا أنه كان يعي صعوبة هذه المواجهة .  

وأضاف بنهاشم  ( كانت استعداداتنا لهذه المواجهة طيلة الأسبوع واضعين أمام أعييننا قوة الفريق الخصم التي تتمثل في توفره على أسرع خط هجوم في البطولة الاحترافية، وكان طبيعيا أن يخلقوا لنا مشاكل، وأخذنا كامل الاحتياط وظهر ذلك جليا خلال الشوط الأول من المواجهة، بعدما كانت الحيطة أكثر ولم نخرج بشكل مبالغ فيه الذي يمكن أن يترك مساحات للاعبي الفريق الخصم، عكس الشوط الثاني خرجنا أكثر غامرنا أكثر واستطعنا أن نسجل هدفا، والذي عرفنا أنه سيعطينا مساحات أكثر ولكن سيتخلق لنا مشاكل في دفاعنا ورأينا كيف ضغط فريق حسنية أكادير، للأسف لم نستغل المرتدات التي أتيحت لنا لأنه لو استفدنا من مرتد أو أثنين كان بإمكاننا إضافة هدف كان سيجعلنا نواصل المواجهة بارتياح كبير)

 و عن قيمة هذا الانتصار وعلاقته بتغيير أهداف الفريق، أكد بنهاشم أن الهدف الأول هو ضمان البقاء ضمن أندية البطولة الاحترافية، مبرزا أن

أولمبيك أسفي حسابيا تنقصه ثلاث نقاط على ذلك، متمنيا أن يظفر بها خلال الدورة القادمة، وآنذاك يمكن أن نتحدث عن تغيير الأهداف وكذا حوافز اللاعبين .

 وعن المباراة التي جرت مساء يوم الاحد بملعب المسيرة باسفي برسم الدورة 23 من البطولة ( الاحترافية ) وقادها الحكم جلال جيد من عصبة الدار البيضاء أمام جمهور لم يتعد 1000 متتبع ، فقد عرفت عودة جلال الداودي وسجلت غياب سفيان طلال وياسين البيساطي من الجانب الاكاديري ، كما عرفت غياب بوسدرة و ايت الخرصة من صفوف الفريق الاسفي ، وآلت نتيجتها لصالح أولمبيك آسفي بإصابة واحدة دون رد من توقيع لاعب الوسط النيجيري توني إدجوماريجوي، وكان بضربة رأس بعد تمريرة عرضية من البرازيلي روبينيو، من الجهة اليسرى في الدقيقة (58)

ورفع أولمبيك آسفي رصيده إلى النقطة 30 محتلا بذلك الصف السابع مع مقابلة مؤجلة ضد اتحاد طنجة .

 بقي ان نشير ان اول كرة وصلت الى يدي الحارس المجهد من اقدام لا عبي اولمبيك اسفي كانت في الدقيقة 87 ، دون احتساب الكرات التي كان يتوصل الحارس من خارج مرماه .