الثلاثاء 21 نونبر 2017 - العدد : 3965 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5450850
إعلانات تهمك


رجل أعمال آسفي يضع حدا لحياته منتحرا ويترك وصية.

  

 التلاعب في عقارات ليهود مغاربة تقدر قيمتها بحوالي 300 مليون.

  

تأكد بنسبة كبيرة انتحار رجل الاعمال المعروف محمد الركني ، الذي وجد ميتا بمنزله الكائن بزنقة لامارن قرب ساحة الإستقلال باسفي ، تاركا وصية مكتوبة بخط يده يشير فيها الى ملف قضائي كان من المقرر أن يتم التداول فيه يوم الأربعاء 29مارس بمحكمة الاستئناف بالدار  البيضاء أي يوم انتحاره .

 

وعلم لدى الجريدة ان عناصر الأمن الإقليمي والشرطة العلمية والسلطات المحلية انتقلت إلى منزل الهالك  في الساعة العاشرة صباحاً للوقوف على الأسباب الحقيقية للوفاة ، وثم العثور على جثة الهالك في وضعية سجود وبجانبه بندقية صيد في ملكيته ، تحيط به دماء غزيرة سالت من عنقه جراء إصابته بطلق ناري .

 وكشفت مصادر عليمة أنه كان مقررا ان يسافر الهالك لحضور جلسة بمحكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء ، تتعلق بنزاع حول التلاعب في عقارات توجد في ملكية يهود مغاربة تقدر قيمتها بحوالي 300 مليون سنتيم ، وبعد تأخر قدومه إلى المحكمة، سارع محاميه إلى مهاتفته عدة مرات ، غير أنه لم يتلق ردا من الجانب الأخر، ما حدا بالمحامي إلى الاتصال بنجل الهالك للاستفسار عن سبب عدم حضور والده الى المحكمة ، وعدم رده على مكالماته، وهو المصير ذاته الذي لقيته مكالمات الابن الذي سارع إلى تفقد والده بمنزل هذا الاخير بعد الارتياب في سبب عدم رده على المكالمات الهاتفية، حيث