السبت 27 ماي 2017 - العدد : 3787 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5168239
إعلانات تهمك


جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض فرع اسفي .

  

 نشاط  تحت شعار" فرز وتثمين نفاياتنا ممكن،إذا تعبأنا جميعاً "

  

نظم الفرع الإقليمي للجمعية بآسفي صباح يوم 18 مارس 2017 نشاطا بيئيا ، تم خلاله تنظيم مجموعة من الأنشطة التي تهم مجالات التربية والتوعية بالمجال البيئي من قبيل القيام برسم الجداريات مع تنظيم ورشات تحسيسية و توعوية، بالإضافة إلى توزيع حاويات لعزل نفايات الأقسام .

 و يندرج تنظيم هذا اليوم الذي اختير له شعار "فرز وتثمين نفاياتنا ممكن،إذا تعبأنا جميعاً"  في إطار مشروع الإنتاج المشترك للنظافة الذي تنجزه جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب بشراكة مع الوزارة المكلفة بالبيئة ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني وبدعم من مؤسسة Drosos ، بحضور أعضاء مكتب الجمعية فرع اسفي ، بالإضافة إلى حضور بعض الفاعلين من الجمعيات  المهتمة بالمجال البيئي ، كما يندرج تنظيم هدا اليوم ضمن أنشطة أسبوع الإنتاج المشترك للنظافة والمحافظة على الموارد الطبيعية، الذي تنظمه جمعية مدرسي علوم الحياة و الأرض بالمغرب و الذي يضم بالإضافة إلى يوم المدارس (يوم 18 مارس 2017) يوم الأحياء (19 مارس 2017) ويوم المدن (24 مارس 2017)  وتسعى جمعية

مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب من خلال تنظيم عدة انشطة بيئية خلال هذا الأسبوع حسب بلاغ لها ، التعريف بالتجارب الناجحة في مجال إرساء فرز وتثمين النفايات في إطار مشروع الإنتاج المشترك للنظافة والترافع من أجل مراجعة القانون المنظم لقطاع النفايات-28.00- لحمل الحكومة والجماعات الترابية على تغيير مقاربات التدبير للنفايات واعتمادها الحل الأمثل المستند على اعتبار النفايات موارد بدل قاذورات ، ويقر بقدرة المغاربة على تغيير سلوكهم تجاه نفاياتهم، واعتماد الفرز من المنبع اقتداءا بالدول الاسكندينافية كالسويد التي تثمن ما يزيد عن 99% من نفاياتها، خاصة أن ذلك سيمكن من خلق آلاف فرص الشغل الخضراء ويجعل فرز النفايات ببلادنا يتجاوز نسبته الحالية (10%)كما أنه سيمكن أزيد من 20.000 مواطن (%20 منهم نساء و%25 أطفال) يعملون في قطاع النفايات في ظروف تحفظ الكرامة الإنسانية، على أن يتم تشجيع مؤسسات البحث العلمي على إنتاج وحدات طحن وإنتاج السماد العضوي تعمل بالطاقة الشمسية ، والتعرف على مبادرات الجمعيات والأحياء والإدارات والمقاولات الرامية إلى إرساء عملية فرز وتثمين النفايات كمشروع الإنتاج المشترك للنظافة وتشجيعها والقيام بحملات تواصل وتوعية مع الفاعلين الميدانيين المتمرسين مع رفع الميزانية المخصصة لذلك في إطار البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية والذي لا يتعدى%  10  ، والعمل على فتح نقاش موسع مع فعاليات المجتمع المدني حول إشكالية تدبير النفايات وإرساء سبل الترافع بمعية كل فعاليات المدينة لتتبنى الجماعات الترابية مقاربة مندمجة وتشاركية لتدبير مستدام للنفايات.

 تدبير يشرك الجماعات الترابية وشركات التدبير المفوض والمواطنين وجمعيات الأحياء ووداديات الملاك والجمعيات البيئية الوطنية، مع دراسة إمكانية إرساء مختلف طرق تثمين النفايات مع منهيي قطاع الإسمنت اعتمادا على التجارب الدولية.