الجمعة 28 يوليوز 2017 - العدد : 3849 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5270423
إعلانات تهمك


المدير الاقليمي لوزارة التعليم بأسفي :

  

 ردا على بيان نقابة التوجه الديمقراطي .

  

على إثر صدور بيان من المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم/ التوجه الديمقراطي فرع آسفي بتاريخ 12 مارس 2017 يتضمن مجموعة من المغالطات والمعطيات غير الصحيحة بخصوص مجموعة من "المشاكل و الاختلالات التي تعترض المنظومة التربوية بالإقليم" على حد تعبير التنظيم النقابي، وتنويرا للرأي العام المحلي، و الوطني والتعليمي، وحرصا على تمكين كل المتدخلين في الشأن التربوي من الاطلاع على كافة الحقائق، تتشرف المديرية الإقليمية بآسفي بتقديم التوضيحات التالية:

 

 - إن المديرية الإقليمية بآسفي تشيد بروح المسؤولية، وبالمبادرات المواطنة التي يتسم بها التنظيم النقابي المذكور من خلال حرصه الشديد على تتبع مسارات تدبير المنظومة التربوية بإقليم آسفي عبر "اللقاءات الماراطونية" التي يعقدها مع المدير الإقليمي منذ بداية الموسم الدراسي الحالي 2016/2017، وهو ما يفسر سياسة الانفتاح على كافة الفرقاء الاجتماعيين التي تنهجها المديرية الإقليمية.

 - إن ما يتعلق بحل "مشكل مؤسسة الأعمال الاجتماعية" فجدير بالذكر أن هاته المؤسسة تخضع لمقتضيات الظهير الشريف رقم 1.58.376 المؤرخ في 3 جمادى الأولى 1378 (15 نونبر 1958) المنظم للجمعيات كما وقع

تغييره و تتميمه بالظهير الشريف رقم 1.73.283 المؤرخ في 06 ربيع الأول 1393 (10 أبريل 1973) و أن مسؤولية المدير الإقليمي كرئيس المجلس الإقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية فرع آسفي حسب النظام الأساسي للمؤسسة، لا تتعدى أن تكون استشارية في مجال العمل الاجتماعي و ليست مهام تقريرية أو تنفيذية، و أن البت في مختلف القضايا المرتبطة بالأعمال الاجتماعية هي من اختصاص الهيئات الجهوية و الوطنية التابعة للجمعية .

 

- أما بالنسبة "للاحتقان داخل الثانوية التأهيلية الهداية الإسلامية" فلم يكلف التنظيم النقابي المذكور نفسه عناء الاستفسار عما إن كانت هناك أية مشاكل بهاته المؤسسة في الأصل تؤثر على السيرالعادي للدراسة، و الحال أنها تعيش على إيقاع الانخراط المسؤول و الهادف لكافة الأطر الإدارية و التربوية قصد إنجاح الموسم الدراسي الحالي و أن الدراسة بها تسير في جو سليمو تربوي؛ - بالنسبة لـ " هشاشة ملحقة اسعيد أجانا التابعة لمدرسة الباهية" فإعادة بناء هذه المؤسسة تندرج في إطار اتفاقية شراكة مع المكتب الشريف للفوسفاط، و أن تاريخ فتح الأظرفة الخاصة بالأشغال لاختيار المقاولة التي سيعهد لها بالبناء تم تحديده ليوم 16/03/2017، و أن عملية إبرام هذه الصفقة تقتضي وقتا محددا و مسطرة خاصة، وهو ما يفسر التعامل الايجابي مع ملاحظات التنظيم النقابي حين اثار هاته النقطة في بداية الدخول المدرسي الحالي .

 

 - تشير المديرية الإقليمية أن تدبير مختلف العمليات التربوية و الوسائل المادية (الخصاص في المعدات التربوية، البنيات التحتية، الإكتظاظ و تعدد المستويات، الموارد البشرية، الملفات الصحية ...) يخضع للتقيد التام لمختلف الضوابط القانونية و المساطر المؤطرة و مختلف المذكرات التنظيمية؛ و لا يمكن للمديرية تجاوز هذه المراجع القانونية و لا مختلف الاختصاصات المخولة لها؛ - إن ما ورد حول "التضييق على بعض أعضاء المكتب الإقليمي و الجهوي" للتنظيم النقابي المذكور بالتحريض على عدم منحهم الرخص الإستثنائية لأغراض نقابية، فجدير بالذكر و طبقا لأحكام المادة 41 من النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية فالرخصة الإستثنائية أو الإذن بالتغيب لاتمنح لممثلي النقابات إلا لحضور المؤتمرات المهنية النقابية و الاتحادية و الدولية، و مع ذلك فالمديرية الإقليمية كانت دائما تمنح كافة التسهيلات لمختلف ممثلي النقابات التعليمية قصد القيام بالأدوار المنوطة بها؛ و أن مسألة تدبير غياب الموظفين قد أناطها المشرع للرئيس المباشر و هو مدير المؤسسة في هذه الحالة الذي ينبغي عليه ممارسة اختصاصاته بشكل تلقائي و دون تدخل أو تأثير من أحد .

 

- أما ما يتعلق بتدبير و فض النزاعات،فتعزيزا لمنهجية العمل المشترك بين المديرية الإقليمية بآسفي و كافة النقابات التعليمية بالإقليم، فالمديرية الإقليمية تلتزم بآلية اللجنة الإقليمية لفض النزاعات المنصوص عليها في المذكرة 111 بتاريخ 08 يونيو 2011. و إذ تخبر المديرية الإقليمية الرأي العام بكل هذه التوضيحات، فإنها تنأى بنفسها خرق القانون و القواعد و المساطر الجاري بها العمل من أجل إرضاء طرف أو استفادته من وضعيات أو منافع غير مستحقة، و تؤكد أن مبادئ سيادة القانون و احترام النزاهة و الحياد و الشفافية لا يمكن بكل حال تجاوزها.

 حرر بآسفي في 16/03/ 2017