الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - العدد : 3931 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5396144
إعلانات تهمك


بيان للجامعة الوطنية للتعليم / التوجه الديمقراطي المكتب الإقليمي – فرع آسفي.

  

لا للتضييق على العمل النقابي نعم لحل مشاكل رجال ونساء التعليم .

  قام المكتب الاقليمي للجامعة الوطنية للتعليم ( التوجه الديمقراطي ) منذ الدخول المدرسي لسنة 2016 – 2017   بعدة لقاءات ماراطونية مع المسؤول الاول عن قطاع التعليم بالإقليم تم خلالها تداول  عدة اختلالات ومشاكل تعترض المنظومة التربوية بالاقليم وعد بحلها ومن بين هذه المشاكل: مؤسسة الاعمال الاجتماعية؛ الاحتقان داخل تانوية الهداية الاسلامية؛ هشاشة ملحقة اسعيد اجانا التابعة لمدرسة الباهية؛ الخصاص في المعدات التربوية؛ البنيات التحتية؛ الإكتظاظ وتعدد المستويات؛ الموارد البشرية؛ والملفات الصحية....... لكن بدل أن يبحث السيد المدير الإقليمي عن الحلول الكفيلة بتجاوز حالة الانسداد كما هو معمول به في مجال تدبير الأزمات لجأ إلى المراهنة على خيارات منعدمة الأفق و عديمة الجدوى، من قبيل التضييق على بعض أعضاء المكتب الاقليمي والجهوي بالاتصال بإدارتهم التربوية قصد تتبع جميع خطواتهم والتحريض على عدم منحهم الرخص. الاستثنائية لاغراض نقابية حتى يؤشر عليها بنفسه بعد 15 يوما من وضع طلب الترخيص و نحن

 

إذ نندد بهذه السلوكات التي تعكس تعنت و استعلاء السيد المدير الإقليمي بتجاهله لجميع المراسلات والمقترحات والتي تثبت بالملموس أنه يفتقد لمقاربة ناجعة وطريقة فعالة لمعالجة المشاكل وتدبير النزاعات، فإننا نحمله كامل المسؤولية عن هذا المأزق و نعلن للمسؤولين الجهويين والمركزيين:

 - أننا كهيئة نقابية ، نجد أنفسنا مجبرين على الدخول في سلسلة من الصيغ الاحتجاجية ستحدد أشكالها ومحطاتها و وسائل تنفيذها في الوقت المناسب.

-شجبنا القوي لكل المحاولات اليائسة للمدير الإقليمي لضرب الحريات النقابية من خلال التضييق على مناضلي نقابتنا ومعاقبة المشاركين في اللقاء الحواري مع مدير الاكاديمية ليوم 22فبراير 2017 وذلك في تناقض تام مع مقتضيات ظهير الحريات العامة.

 

-امتعاضنا القوي من سياسة الأذان الصماء و الوعود الكاذبة الصادرة عن المدير الإقليمي بمديرية أسفي والتصرفات الفاقدة لكل معاني الحكمة والتبصر و الاحترام المطلوبة في مجال التواصل التربوي والإداري والاجتماعي  والإنساني، و المفروض توفرها في مسؤول من هذا المستوى.

 

- دعوتنا للمسؤولين الجهويين و الوطنيين لفتح تحقيق في الفوضى التي تطبع تدبير الموارد البشرية في اقليم اسفي بغاية خدمة جهة بيقراطية في الاقليم .

 -دعوتنا كافة نساء ورجال التعليم بالاقليم للالتفاف حول إطارها النقابي استعدادا لكافة الاحتمالات والانخراط الميداني والفاعل في الخطوات النضالية المرتقبة.

وعاشت الشغيلة التعليمية متضامنة وموحدة.

 

لقد كلفنا الصمت اكثر ما كلفنا النضال .

 اسفي 12مارس2017 عن المكتب الاقليمي