الأربعاء 26 يونيو 2019 - العدد : 4547 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6421142
إعلانات تهمك












لم يلتزم مكتب تعاونية الصيادين بالصويرية القديمة ، بنص ما جاء في المحضر الموقع من طرفها حين تم توزيع المستودعات الخاصة بممتلكات الصيادين ، والتي تم بناؤها داخل الميناء ، بل( إن كل شيئ تم في حالة من الفوضى و ضرب بالمحضر المتفق عليه عرض الحائط ).

هذا ما اجمع على قوله لرسالة الأمة عدد من البحارة  حين استفسارهم عن حقيقة ما جرى وقت عملية توزيع عدد من المستودعات مؤخرا .         

يقول احد البحارة الذين حضروا وقت توقيع المحضر المؤشر عليه من طرف رئيس وأعضاء مكتب التعاونية وممثل السلطة وممثل عن المكتب الوطني للصيد و ممثل عن وزارة الصيد و أمين البحارة بمركز الصويرية ،( إن الحكومة اليابانية قامت ببناء 26 مستودعا تم توزيعها عل أساس إشراك أربعة قوارب في مستودع واحد على ان تخصص لتخزين تجهيزات و آليات هذه القوارب ).

 

          ونظرا لان عدد القوارب بميناء الصويريه يفوق الثلاثمائة قارب فانه كان لزاما على التعاونية بناء مستودعات إضافية لتغطية النقص الحاصل ، و فعلا تم بناء 118 مستودعا تم تمويلها من ميزانية التعاونية بمساهمة من مجلس جهة دكالة عبدة عن طريق المنح المخصصة للجمعيات .

 

          و يضيف هذا البحار ان المحضر ينص على ان يستفيد ( المحروم ) الذي لا يملك مقرا البتة من مستودع خاص به يشغله لوحده ، ويستفيد من يملك مقرا في بناء عشوائي( الصورة رفقته )   أو غير مرخص له من مستودع مشترك مع بحار يعيش نفس الظروف  ، كما يتقاسم أربعة من أرباب المراكب الذين يملكون سكنا خارج قرية الصيادين ، مستودعا واحدا من المستودعات التي بناها اليابانيون .

 

          وما وقع – يضيف مصدرنا – ان عددا من أرباب القوارب غير المستقرين بقرية الصيادين بالصويرية ويمارسون بموانئ او مداشر قريبة، ولا يفرغون ما اصطادوه من أسماك بهذا الميناء ، ولا تستفيد لا التعاونية و لا الميناء من مبيعاتهم ، هم أول من استفاد من مستودعات خاصة فردية ، في الوقت الذي حرم فيه عدد من أرباب القوارب المستقرون بالصويرية .

 

          ويقول بحار آخر إن عددا من أعضاء مكتب التعاونية استفادوا، بل و استحوذوا على مستودعات ليست من حقهم ، وقد حدث هذا حين عمت الفوضى عملية التوزيع ، وقد شاهد الكل كيف أن بعض أرباب القوارب استفادوا من مستودعات ضدا على ما جاء في المحضر – الاتفاق في عملية تحدي مكشوفة ، و بالمقابل –  يقول البحار – إن هناك من تشبث بالمحضر فتم إقصاؤه .

 

          ومن خلال اتصالاتنا بعدد من البحارة واستقرائنا للوضع المتأزم بقرية الصيادين ، وجدنا أن عملية التوزيع شابها فعلا عدد من الخروقات ، و خلقت فتنة بين البحارة ، وبين أعضاء التعاونية أنفسهم ، وان المصلحة الخاصة طغت على مصلحة البحارة ، مما قد ينذر بانشقاق في أوساط المنخرطين قد يطيح بأعضاء مكتب التعاونية .

 

          ومن المحتمل أن يتفاقم الوضع داخل مكتب التعاونية والمنخرطين على السواء  بعد أن تناهى إلى علم البحارة خبر مشروع التجزئة السكنية التي ستخصص لفائدتهم والتي ستقتطع لها قطعة أرضية بتراب جماعة المعاشات ، وقد زاد الاهتمام بهذا الموضوع بعد أن شاع خبر المنحة المخصصة لهذا المشروع و المقدرة ب 200 مليون سنتيم ، وأنها في الطريق إلى ميزانية التعاونية ،

           هذه الأخبار دفعت العديد من البحارة و من غير البحارة إلى التسجيل و الانخراط في التعاونية بغرض الاستفادة ، وقد وصل عدد المنخرطين الجدد في ظرف وجيز إلى ما يفوق الثلاثمائة - تضاف إلى عدد المنخرطين الفعلي الذي لا يتجاوز ال 208 - مع العلم إلى أن بعض أعضاء مكتب التعاونية تصدى لهذه العملية وألغى ما يفوق  السبعين طلبا للانخراط . وقال أحد أعضاء المكتب في هذا الشأن إننا لا نعرف ولم نسمع قط بأسماء عدد من المنخرطين ( الذين أصبحوا بحارة )  واتهم بعض أعضاء المكتب بالتواطئ في تسجيل وقبول عدد من الطلبات ، و قال ان عملية تسجيل هؤلاء إنما القصد منه الاستفادة من البقع الأرضية المتوقعة فقط .