السبت 15 دجنبر 2018 - العدد : 4354 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6119425
إعلانات تهمك


عقد نبيل بنعبدالله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية زوال يوم السبت 10 يناير 2015 لقاءا تواصليا مع منتخبي ومناضلي ومناضلات الحزب بإقليم أسفي، وكان اللقاء الذي تم بجماعة الغيات التابعة لتراب إقليم أسفي فرصة للاستماع إلى توجيهات الأمين العام الذي كان مصحوبا بأنس الدكالي عضو الديوان السياسي المسؤول عن التنظيم بالحزب وكذلك عدد من أعضاء اللجنة المركزية للحزب.

اللقاء حضره إلى جانب مناضلي الحزب ممثلو بعض الأحزاب الصديقة المكونة للتحالف الحكومي، وأيضا بعض رؤساء الجماعات القروية والحضرية بالإقليم.

وتناوب عن الكلمة كل من الأمين العام نبيل بنعبدالله والكاتب الإقليمي للحزب بأسفي رشيد محب، وفي بداية اللقاء تدخل الأمين العام الذي قال في كلمته أن اللقاء هو أخوي ودي يجمع بين أعضاء حزب التقدم والاشتراكية بالإقليم،  ويأتي اللقاء حسب كلام نبيل بنعبدالله بعد الطفرة التي يعرفها الحزب بإقليم أسفي، و أضاف أن مناضلو حزب التقدم والاشتراكية من مبادئهم الاشتغال بجدية و"المعقول" و كذلك بالصفاء وأيضا بالنزاهة للصالح العام، والحزب يرغب في مناضلين يبدلون مجهودات من أجل الرقي بالمناطق التي يمثلونها، وقال لا نريد مقاعد من أجل المقاعد، نبحث عن أناس لهم نفوذ وهم محترمين يخدمون مصلحة الناس، يعملون على تنفيذ متطلبات الساكنة من مستشفيات ومراكز صحية ومدارس وطرقات وضمان الشغل ومحاربة البطالة إلى آخره، وقال أن المغرب عرف تطورا ملحوظا خصوصا مع ظهور المواقع الاجتماعية وتطور الشبكة العنكبوتية، و أن المغاربة في أمس الحاجة إلى الثقة في المنتخبين والسياسيين، و أضاف قائلا نحن في حزب التقدم والاشتراكية نناضل مند سنوات من أجل أن تكون الجدية في العمل وفي العلاقة مع المواطنين، و أن تكون الانتخابات وسيلة في إيجاد أحسن ما عند جميع الأحزاب السياسية ويكون ذلك خدمة للوطن والمواطنين، ونتمنى في حزبنا أن تكون حظوظنا أقوى، وحظوظنا تتسع وذلك لاحظناه من خلال التحاق الكثير من المناضلين من مختلف الشرائح من منتخبين ونساء وشباب، ولاحظنا كذلك الكم الهائل من المناضلين الشباب الذين حضروا مؤتمر شبيبة الحزب "الشبيبة الاشتراكية" ببوزنيقة حيث تجاوز عدد الفروع الممثلة فيه 300 فرع، كل هذه الشرائح التي التحقت بالحزب لاحظت أن حزب التقدم والاشتراكية حزب به "المعقول" والعهدة في هذا الكلام على نبيل بنعبدالله، أيضا لاحظوا العمل الذي يقومون به وزراء الحزب ضمن التشكيل الحكومي و عملهم واضح بالملموس ويعملون مع الجميع بدون استثناء دون تمييز اللون السياسي للشخص الذي يتعامل معهم.



الأمين العام وجه ندائه إلى مناضلي الحزب ومعهم المنتخبين إلى ضرورة العمل على رد الاعتبار إلى مدينة أسفي وذكرهم إلى أن هذه المدينة يلزمها عمل كبير لوضعها في مصاف المدن المغربية الكبرى وقال أن ذلك لن يتحقق إلا بتضافر مجهودات المنتخبين و الأحزاب السياسية وأيضا تدخل الحكومة والمجتمع المدني، وشدد الأمين العام على مناضلي الحزب ضرورة الاشتغال إلى جانب المواطنين والساكنة و إعادة الثقة لهم والتحلي بالأخلاق والجدية و"المعقول" وخدمة مصالح المواطنين و أن تكون الشفافية في التعامل مع جميع الفئات من المواطنين.

الكاتب الإقليمي رشيد محب في كلمته شكر الأمين العام على حضوره لأسفي وعلى الدعم الذي يقدمه أعضاء الديوان السياسي للكتابة الاقليمية، واستغل الفرصة ليقدم التعازي في ضحايا "شارل ايبدو" ثم تطرق بعد ذلك إلى العمل الذي يقوم به الرفاق والرفيقات في الحزب بالإقليم وتحدث أيضا عن أهم الأشواط التي قطعتها الكتابة الإقليمية التي انتخبها المؤتمر الأخير للحزب و عن أهم القطاعات التي تم تأسيسها منوها بعمل المرأة خصوصا داخل الحزب بالإقليم.

بعد ذلك انتقل الأمين العام إلى مدينة أسفي قصد زيارة مقر الحزب والاطلاع على ظروف الاشتغال بالمقر وعلى آليات الاشتغال.

     عبداللطيف الميدالي