الأربعاء 20 نونبر 2019 - العدد : 4694 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6718795
إعلانات تهمك












   

توج فريق أولمبيك أسفي فرع الريكبي بطلا للمغرب لموسم 2006/2007 يعتبر الثالث له في مشواره الرياضي  عقب تغلبه على الاتحاد الإسلامي الوجدي بحصة 20 نقطة للاشيئ، خلال المباراة التي جمعت بينهما يوم الأحد 3 يونيو 2007  بملعب المسيرة بأسفي برسم الدورة الأخيرة من بطولة المغرب الممتازة ..



   هذه المباراة و رغم ضعف الخصم الذي يحتل المرتبة الأخيرة في سبورة الترتيب كانت صعبة حيث جاء فريق الاتحاد الإسلامي الوجدي بتشكيله مطعمة ببعض اللاعبين الذين يمارسون بالديار الفرنسية - و هذا مسموح به حسب قوانين الجامعة - وهم مصرون  على الانتصار خدمة لمصالح فريق المولودية الوجدية المطارد المباشر لأولمبيك أسفي الذي يتقدم عليه بثلاث نقط  وهزيمة هذا الأخير تمنح مولودية وجدة لقب البطولة .

  شريط المباراة التي أدارها الحكم الدولي بوغابة الشافعي من مدينة الدارالبيضاء بمساعدة لفتوكي و شكواط، كانت السيطرة للفريق المحلي حيث شن لاعبوه سلسلة من المحاولات لافتتاح حصة التسجيل، وتأتى لهم ذلك في الدقيقة 15 حيث أعلن الحكم عن اختلاط مفتوح استغله كريم بلغريب الذي لم يجد أي عناء في تسجيل 5 نقط، ثم بعد ذلك بدقيقتين ينسل عماد الزري من الجهة اليمنى ويتجاوز جل مدافعي الاتحاد الوجدي و يضيف 5 نقط أخرى ثم ينجح نفس اللاعب في تحويل الكرة إلى نقطتين ليرتفع عدد النقط إلى 12.

 فريق الاتحاد الإسلامي الوجدي لم يقف مكتوف الأيدي، وأراد مدربه عبدالله جلطي استدراك الأمر حيث غير نهجه التكتيكي، وخلق لاعبوه عدة محاولات اصطدمت بدفاع قوي مكون من أشبال المدرب عطيف الكواح - الذي تابع المباراة من المنصة بسبب توقيفه من طرف اللجنة التأديبية للجامعة -،لينتهي الشوط الأول بالنتيجة المرسومة 12 للاشيء.

في الشوط الثاني قام مدرب ألاولمبيك  بإجراء بعض التعديلات على مستوى التركيبة البشرية من أجل الحفاظ على نتيجة الشوط الأول، و الدفع بلاعبيه للسيطرة على ميدان الخصم لإضافة نقط أخرى وتأتى له ذلك حيث أضاف ثلاث نقط بتسديدة من بعيد، ثم أضاف خمسة نقط أخرى رفعت من رصيدالمحليين الى20 نقطة لينتهي اللقاء بتتويج فريق أولمبيك أسفي بطلا للمغرب للموسم الحالي بعدما أضاع الفريق لقب بطولة الموسم الماضي.

  تصريحات:

عبدالإله أوزيليف عميد فريق أولمبيك أسفي:

 أهدي هذا اللقب إلى الجمهور الذي آزرنا بالرغم من قلته وكنا نتوقع حضور الجمهور بكثرة، وتعود أسباب قلة الجمهور في هذه المباراة إلى الإعلان المتأخر عن زمانها ومكانها و نحن كلاعبين أخبرنا بموعد المباراة قبل أمس، وبخصوص هذه المباراة فبالرغم من كونها مباراة سهلة فهي بالنسبة لنا صعبة لأنه كان علينا ضغط نفسي كبير لكونها مباراة مصيرية بالرغم من تواضع الفريق الضيف.

عطيف الكواح مدرب أولمبيك أسفي:

المباراة لم ترق تقنيا إلى المستوى المطلوب، وذلك راجع إلى تواضع الفريق الوجدي، وكذلك التوقفات الكثيرة التي عرفتها المباراة ساهمت في تدني المستوى،

أنا جد مسرور بهذا الفوز الذي ساهم فيه كل مكونات الفريق من لاعبين و مكتب مسير و إدارة تقنية، وأهدي هذه البطولة إلى ساكنة أسفي وكل عشاق الريكبي، و أتمنى أن نحقق الازدواجية كذلك.