الخميس 15 نونبر 2018 - العدد : 4324 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6064153
إعلانات تهمك


آسفي ذاكرة لا تستسلم أبدا .. رغم ما تعانيه من تهميش ولامبالاة، الشيء الذي جعلها تتأخر عن ركب التنمية   

بالرغم مما تتعرض له مدينة آسفي من طمس لمعالمها التراثية والتاريخية عنوة أو عن غير قصد، وفي تجاهل تام لمسؤوليها من أجل حفظ ذاكرتها الشعبية الضاربة في عمق التاريخ، تأبى هذه المدينة الجميلة بطبيعتها و أسوارها القديمة إلا أن تفاجئ الجميع بمآثر تبعث من تحت الأرض كما يبعث الفينيق من تحت الرماد تتحدى الزمان والمكان وأهل المكان.

 

ولعل اكتشاف نفق أرضي بعلو يزيد عن مترين وعرض بثلاثة أمتار قبل أسابيع قليلة، ومن قبل كذلك تم اكتشاف سور أثري يرجع إلى العهد الموحدي شاهد على أنها تقاوم من أجل ذاكرتها، وغيرها من الآثار التي تتحدث عن تاريخ مضى وكأن لسان حالها يقول بأن هذه المدينة تأبى إلا تكشف ما تحبل به من كنوز، تفرض به نفسها لتصنف ضمن التراث العالمي.

 

أمام هذا الوضع التراثي الهام نجدنا أمام مدينة تعيش الإهمال، بل إن ما يحز في القلب هو إصرار بعض مسؤولي المدينة  على قطع حاضرها مع ماضيها الزاخر بشتى أنواع مظاهر الحضارة، فأسفي التي سماها ابن خلدون بحاضرة المحيط، تهدم فيها معلمة تاريخية بدم  بارد تعود إلى نهاية الخمسينات "بريد المغرب"، فيما قصر البحر والمصنف ضمن الآثار التاريخية منذ سنة 1922، سقطت أجزاء من أبراجه في قعر البحر وهو الذي عمر لخمسة قرون، أما عن المدافع الحديدية والبرونزية التي كانت تؤثث شرفاته بدأ يعتريها الصدأ والتلف دون أن يحرك المسؤولون ساكنا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بل إن أحدهم تجرأ على احتلال مكان و نصب فيه مقهى ضدا على جمالية المآثر.

 آسفي كما يصفها البعض مدينة متأصلة ذات جوانب عصرية، لأنها تزخر بتاريخ عريق منذ العصر الفينيقي إلى القرن الحادي عشر ميلادي، و لأنها

تتوفر كذلك على مؤهلات اقتصادية هامة من تصبير و خزف و مركب كيماوي، ومصنع للإسمنت والجبس. 

 

إن أول ما يشد انتباه الزائر لمدينة آسفي هو مآثرها التاريخية التي توجد بالمدينة القديمة ومشارف البحر وبضواحي المدينة والتي يعود أغلبها إلى الاحتلال البرتغالي، فقصر البحر يعود تاريخ تشييده إلى القرن 16 كان له دور مراقبة الجهة الشمالية بالمحيط الأطلسي، وغير خاف على كل متتبع للشأن التراثي بالمدينة أنه يصعب تعداد المآثر بها و التي تعرضت للاندثار، فعلى سبيل المثال لا الحصر  المدينة الأثرية بمقبرة للا اهنية الحمرية، التي تم اكتشافها بداية تسعينات القرن الماضي وصفتها وزارة الثقافة حينذاك بالموقع الأثري لأنها تعبر عن بقايا مدينة أثرية تؤرخ للعصر الموحدي، ليتم الإجهاز عليها دون سابق إنذار ويقام بمكانها تجزئة سكنية إرضاء للوبي العقار، كذلك الشأن لما يعرف بالمركز التجاري الإنجليزي شرق قصر البحر الذي شيد بمواد بسيطة بالقرب من ساحة مولاي يوسف والذي هدم في ثمانينات القرن الماضي، دون الحديث عن مآثر المرينيين من مدارس ومارستانات، والسقالة ودار السكة ودار القايد سي عيسى وغيرها من الآثارات التي طالتها معاول الهدم دون إدراك أن طمسها يعني طمس للذاكرة الشعبية وطمسها يعني طمس للهوية المغربية الضاربة في أعماق التاريخ، فإلى متى يبقى هذا الاستهتار بحق ذاكرة كمدينة آسفي؟ !..

 

وللحقيقة التاريخية فقد تم ترميم قصر البحر سنة 1963 وقلعة القشلة التي تطل على المدينة، إلا أن هدير قطار الفوسفاط خلخل أساساته لينهار جزء منه ناهيك عن عوامل التعرية والرطوبة، دون أن ننسى المدينة القديمة بشوارعها الضيقة وبصناعاتها التقليدية الخزفية كانت مصدر إلهام للعديد من الفنانين، أصبحت تتساقط بيوتاتها كما تسقط أوراق الأشجار.

 

         ومن بين المآثر المهمة أيضا التي تزخر بها مدينة آسفي هناك المتحف الوطني للخزف الذي أسس عام 1990 ويضم مجموعة من القطع الخزفية المهمة التقليدية والحديثة والتي تتميز بأشكالها الهندسية المتميزة وبألوانها المتناسقة. وصومعة الجامع الكبير التي تعود إلى العهد الموحدي، وطاجين المدينة الكبيرة الذي يوجد في قلب المدينة والذي مكن جمعية الفاعلين الاقتصاديين بمدينة آسفي من دخول كتاب الأرقام القياسية "غينيس" سنة 1999 .

 

ومع كل الأسف فزخمها التاريخي التراثي الكبير، كان سيخولها أن تصبح من بين أكبر المدن السياحية على الإطلاق وقبلة للسياح من الداخل والخارج، لولا أنها تعاني التهميش واللامبالاة، الشيء الذي جعلها تتأخر عن ركب التنمية على غرار مدن قريبة منها، فهل من التفاتة قريبا؟  لأنها مدينة عنيدة قد تفاجئنا بالجديد من القديم. 

 

/ الحسين النبيلي