الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - العدد : 4574 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6465183
إعلانات تهمك












أولمبيك أسفي اكتسب الخبرة في التعادلات و إضاعة الفرص

 

القرش الأسفي أصبح من أقوى المرشحين لمغادرة قسم الأضواء

  

لم يتمكن فريق أولمبيك أسفي من العودة بثلاث نقط من ملعب البشير بالمحمدية حين واجه شباب مدينة الزهور بعقر داره، حيث أرغم باقتسام النقط، ليصبح تعادله خلال فعاليات الدورة 25 من بطولة قسم النخبة الرابع عشر من نوعه، وبذلك أصبح الفريق الأسفي يكتسب الخبرة في الحصول على التعادلات، ولإضاعة الفرص.

 

فريق أولمبيك أسفي لم يتذوق طعم الانتصار منذ السنة الماضية و بالضبط منذ انتصاره خارج ميدانه على فريق المغرب التطواني بتاريخ 19 دجنبر 2008، أي منذ الدورة 14 من مرحلة الذهاب.

 

تعادل الفريق الأسفي أمام شباب المحمدية إيابا وضعه ضمن خانة الفرق المرشحة لمغادرة قسم الأضواء، خصوصا بعد انتصار مولودية وجدة على اتحاد الزموري للخميسات.

 بالعودة للمعطيات التقنية لمباراة أولمبيك أسفي ضد شباب المحمدية يتضح أن الفريق السفي كان مسيطرا على مجريات المباراة منذ الدقيقة 15 من الشوط الأول الذي كان مستواه التقني ضعيف حيث عمد مدربي الفريقين إلى نهج خطة 4-4-2، مع الحيطة و الحذر و الاعتماد على الهجومات الخاطفة، واعتمد مدرب أسفي على تمرير الكرة عبر الأجنحة بواسطة كل من النملي وبنشعيبة، وعرفت الدقيقة 7 أول محاولة لجس

نبض الفريق المحلي حين مرر المدافع نافع كرة في اتجاه الصهاجي الذي يقذف فوق العارضة، وفي الدقيقة 8 الشباب يرد بواسطة عبدالمومن الذي سدد كرة رأسية تلقاها من ضربة خطأ دهب بقليل فوق العارضة، الدقيقة 23 دوكلاس الذي كان حرا طليقا في ملعب أولمبيك أسفي يهيأ كرة للاعب طنيبر الذي سددها بالرأس من خارج مربع العمليات ذهبت أيضا فوق العارضة، الدقيقة 26 النملي يتسلم كرة من دفاعه يسير بها لوحده حتى شباك الخصم لكن أنانيته جعلته يفوت هدفا على فريقه بعدما كان يسير بجانبه لاعبين من فريقه، وكان من الواجب تسليمها لهما حيث كانا في وضعية أفضل منه.

 

في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول جلال الداودي يمرر كرة لبنشعيبة الذي لم يكن محضوضا في التهديف حيث تصدى لكرته الحارس بنبركة، لينتهي بذلك الشوط الأول على إيقاع التعادل السلبي.

 

الشوط الثاني لم يعرف أي تغيير على المستوى التقني باستثناء انتهاج الزواغي مدرب أولمبيك أسفي لخطة 3-5-2 لتنظيم هجومات فريقه، في حين مدرب الشباب ظل على نفس نهجه التكتيكي، وكان سباقا في البحث عن هدف حيث في الدقيقة 57 يتجاوز طنيبر البزداوي لكن عفيفي خرج في الوقت المناسب و أبعد الكرة، ليرد أولمبيك أسفي في الدقيقة 58 بكرة خاطفة لأحد لاعبيه لكن الحظ لم يحالفه بعد ما أن كاد أحد لاعبي المحمدية تسجيل هدف على مرماه لتنتهي الكرة في الزاوية، وفي الدقيقة 83 الصهاجي يمرر كرة عرضية لم تجد متتما لها ، وفي الدقيقة 87 عبدالمومن كاد أن يخدع عفيفي بقذفة قوية أبعدها هذا الأخير عن شباكه، الحكم التيازي من مراكش أضاف ثلاث دقائق كوقت بدل ضائع حصل فيه الزوين عن بطاقة صفراء مجانية، وهي البطاقة الوحيدة في اللقاء.

 

تجدر الإشارة إلى أن جماهير أسفي تحدث صعاب إضراب حافلات النقل و انتقلت لمؤازرة فريقها.

  عبداللطيف الميدالي