الاثنين 18 دجنبر 2017 - العدد : 3992 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5497792
إعلانات تهمك


تحت رئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للامريم رئيسة المرصد الوطني لحقوق الطفل ورئيسة برلمان الطفل وبتعاون مع وزارة التربية الوطنية ، افتتحت صباح يوم السبت فاتح مارس 2008 بمقر الكتابة العامة لعمالة أسفي, أشغال الدورة الجهوية الثانية لبرلمان الطفل, التي تعرف مشاركة أطفال برلمانيين يمثلون جهات دكالة ـ عبدة ، ومراكش تانسيفت الحوز ،  و تادلة أزيلال.

          وفي كلمة الافتتاح أكد المدير التنفيذي للمرصد الوطني لحقوق الطفل السيد سعيد راجي, على أهمية انعقاد هذه الدورة التي تعد نقلة نوعية في إستراتيجية عمل برلمان الطفل, وذلك انسجاما مع توصيات الأطفال البرلمانيين المصادق عليها في  الدورات السابقة,

وأشار 
 السيد راجي إلى الجهود المتواصلة التي تقوم بها الإدارة التنفيذية للمرصد الوطني لحقوق الطفل من أجل تأطير وتكوين ودعم قدرات الأطفال البرلمانيين في شتى المجالات, وكذا العمل على أن تكون السياسات العمومية التي يسطرها صانعوا القرار, نابعة من واقع يراعي حاجيات الطفل ويخدم مصلحته.

وذكر السيد راجي ، باستفادة الأطفال البرلمانيين من دورة تكوينية تمحورت حول حقوق الطفل والحقوق الإنسانية، وخاصة تلك التي سطرتها الاتفاقية الأممية لحقوق الطفل ، كما شكل هذا النشاط فرصة لإطلاع الأطفال على بعض المراجع القانونية الوطنية التي تحكم الحياة العامة .

         وفي كلمة لمدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين (دكالة ـ عبدة), اعتبر أن هذا اللقاء يعكس الصورة الحقيقية لمغرب الحاضر والمستقبل, مؤكدا أنه لا مستقبل بدون الاهتمام بالأطفال .


أما النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية فشدد  على ضرورة ملامسة هواجس الطفولة المغربية من خلال جعل هذه الدورة لحظة للتربية على المواطنة في سبيل مغرب التقدم والحداثة والتسامح والانفتاح.

 

     البرلمانيون الصغار- تسعة وستون برلمانيا,20 طفلا و49 طفلة, بالإضافة إلى طفل واحد يمثل فئة المكفوفين - انكبوا خلال هذه الدورة، على مناقشة مواضيع بقيت عالقة خلال الدورات السابقة, من بينها (ميثاق برلمان الطفل) و(ميثاق المدرسة) و(تفعيل دور برلمان الطفل محليا وجهويا), فضلا عن مناقشة مواضيع الدورة الوطنية لبرلمان الطفل.


       
ومعلوم أن هذه الدورة الجهوية ، التي ينظمها المرصد تحت رئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للامريم ، تندرج في إطار الإستراتيجية الجديدة التي ينهجها المرصد لتدعيم وتفعيل دور وعمل برلمان الطفل على المستويين المحلي و الجهوي، كما تعتبر مرحلة تحضيرية للدورة الوطنية لبرلمان الطفل المزمع عقدها لاحقا بالرباط.

         ويأمل المسؤولون أن تتوج أشغال هذه الدورة بإصدار توصيات ستشكل أرضية للدورة الوطنية لبرلمان الطفل ن والتي على أساسها ستصاغ الأولويات الوطنية.