السبت 24 يونيو 2017 - العدد : 3815 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5215580
إعلانات تهمك


تناولت بعض وسائل الإعلام مجددا العلاقة بين أولمبيك أسفي والمدرب السابق للفريق عبد الهادي السكتيوي .

 

وقالت جريدة رسالة الأمة في عددها ليوم الثلاثاء 23 / 2 / 09 ان مصدرا بالأولمبيك قال ان الفريق قد يلجأ الى حل مشكل المتأخرات التي لا زالت عالقة في ذمته ، بعدما تم الانفصال بالتراضي عن المدرب السكتيوي ، مشيرا الى ان المبلغ الذي يطالب به المدرب مقابل فسخ العقد الذي يربطه رسميا بالفريق يقارب 15 مليون سنتيم مؤكدا على ان عدم فسخ العقد رسميا تسبب في مجموعة من المشاكل . وكان المدرب السابق قد تنازل عن مبلغ 160 ألف درهم تمثل اجر شهرين فيما لا زال يطالب بما تبقى من قيمة العقد الذي يربطه بالفريق .

 

وأمام ما يصلنا من أخبارلا يسع سافي بريس إلا طرح مجموعة من الأسئلة عسى ان يجيب عنها أحد أعضاء المكتب :

 

-          هل يعلم المكتب أن السكتيوي توصل من الاولمبيك في أقل من سنة بما قدره 170 مليون سنتيم

 

-          هل يعلم مكتب الاولمبيك أن السكتيوي ذهب الى اوربا وترك الفريق بالبيضاء في مركز كهرماء للكداني مع أنه يتقاضى راتبه الشهري كاملا.

 

-          السكتيوي غادر الفريق بدون اشعار المكتب وبالتالي فهو مطالب بتعويض الفريق وليس العكس

 

-          حين غادر السكتيوي الفريق تمسك بمفاتيح الفيلا المكتراة له لمدة 3 أشهر مع ان الفريق هو من يؤدي واجبات الكراء .

 -          إذا كان السكتيوي على حق في ما يطالب به، وإذا كان من أنجز العقدة يقر بهذا فإن من يجب أن يؤدي للسكتيوي من ماله الخاص هو من وقع معه عليها وليس الفريق، وإلا كيف يعطي الفريق للسكتيوي الأموال حتى وهو مغادر للفريق بدون سبب يذكر

 

هؤلاء غابوا عن الندوة المنظمة من طرف مكتب اولمبيك أسفي لتقديم كمال الزواغي :

عبد اللطيف الميدالي  : الصحيفة الرياضية

سعيد الجدياني      :     موقع أسيف

يوسف التنوير     :  النخبة 

حسن الرفيق      :       الصباح

محمد لخناتي  :                lopinion 

عبد الرحيم النبوي   :    الصباحية

بلقتيب مصطفى     :      رسالة الامة

سعيد لقبي         :        المنتدى   الرياضية

احمد قيود           :        العلم

محمد أنيق        :       الاحرار

محمد مخاريق     :    الاتحاد الاشتراكي

عبد الله ارضاوي    :     سافي بريس

عبد الغني دهنون  :    بيان اليوم

كما غاب عن الندوة أغلب الجرائد المحلية ومديروها السادة : عبد الله الحجلي ،  سعيد يحياوي  ،  نور الدين الميفراني ، محمد لعباد وغيرهم

اكترى  مكتب الاولمبيك يوم الاثنين 16/ 2 / 09 سيارة هيونداي  للمدرب الجديد  في انتظار وصول السيارة المشتراة من نفس النوع .. مستغنيا عن السيارة البارتنر لفائدة الكاتب العام.. ؟

أولمبيك أسفي، مكتب مسير في واد و المنخرطون في واد آخر

الكثير من الكلام و القليل من العمل

 

يبدو أن فريق أولمبيك أسفي لم يجد الطريق الصحيح بعد، فمند انطلاق الموسم الجاري وهو يتخبط في المشاكل، والكثير منها لم يجد لها المكتب المسير الحلول الملائمة بسبب انشغالات كل عضو بمصالحه الشخصية، فالمكتب المسير ينقسم إلى تيارات متعددة، تيار يبحث عن الحلول لفض مشاكل الفريق و إن كانت عشوائية، و تيار آخر المنتمون إليه لا يهمهم سوى الجلوس بالمنصة الشرفية، والظهور على شاشة التلفزيون، و لا يأبهون لمشاكل الفريق، هذه هي الحقيقة المرة لمكتب مؤقت تم وضع الثقة فيه خلال الجمع العام الأخير لتسيير شؤون الفريق لموسم واحد و الإعداد لجمع عام نهاية الموسم لتشكيل  مكتب يتحمل شؤون تسيير الفريق لأربع سنوات و إعداد قاعدة منخرطين قوية.

 و إذا تحدثنا عن المكتب لا يمكننا استثناء المنخرطين الذين يعتبرون القاعدة الأساسية للفريق، وكذلك أحد الشروط الضرورية المكونة للجمع العام الذي يعقده الفريق نهاية كل موسم، وهم قوة اقتراحية تساهم في وضع الفريق على السكة الصحيحة، لكن هؤلاء لا يتمتعون بهذه الصفة، ولا يتقنون سوى الثرثرة بالمقاهي وبعض الأماكن العمومية بالمدينة و الظهور بملابسهم الأنيقة أثناء كل مباراة يخوضها الفريق داخل ميدانه، ونلمس ذلك في تغيبهم عن الاجتماع التواصلي الأخير الذي عقده المكتب المسير بمقر جمعية حوض أسفي، حيث قاطعه أغلبهم في الوقت الذي كان من الواجب عليهم الحضور للضغط على المكتب والاستفسار حول عشوائية التسيير، وأيضا طرحهم استفسارا على القرار الذي اتخذه المكتب بشأن إبعاد عميد الفريق خليل البزداوي على خلفية التصرفات اللاأخلاقية التي بدرت منه خلال مباراة فريقه ضد الجيش الملكي، وكان أعضاء من المكتب هددوا بالاستقالة في حالة عودته، لكن العكس

قاطع عدد من ممثلي و مراسلي الصحف الوطنية ،اللقاء الصحفي الذي نظمه مكتب أولمبيك أسفي يوم السبت 14 فبرائر 2009  لتقديم المدرب الجديد للفريق السيد كمال الزواغي الذي خاض أول حصة تدريبية مع لاعبيه صباح نفس اليوم.

 

                   وتأتي مقاطعة مراسلي الجرائد الوطنية لدعوة مكتب الأولمبيك على خلفية المعاملة غير اللائقة التي يتعامل بها عدد من المسيرين وبعض اللاعبين  مع المراسلين الصحفيين ، .

           ومن أوجه الخلاف بين المكتب المسير والمراسلين على سبيل المثال لا الحصر حسب مراسل صحفي ، أن معاناة المراسلين الصحفيين مع اولمبيك أسفي ليست وليدة اليوم وأنها تعود إلى خمس سنوات ، وقال أن هذه المعاناة  تبدأ من أمام باب الملعب كما أن المراسلين يجدون صعوبة في ولوج باب  الملعب الخارجي ناهيك عن الباب الداخلي ، وحتى الحصول على التشكيلة كما أنهم لا يتوفرون على منصة خاصة بهم ، وليس لهم مكان خاص وأنهم يؤدون واجبهم وسط الجمهور كما أنهم كثيرا ما يكونون عرضة لاستفزازات البعض .

ثبت  بما لا يدع مجالا للشك أن من يخلق التفرقة بين اللاعبين هو مكتب مكتب اولمبيك أسفي ، وأن هذا المكتب يكيل بمكاييل عديدة .

 

نسوق مثلا واحدا فقط لمن لايعلم ، فحفيظ عبد الصادق لا يحضر التداريب إلا لماما ، ومع ذلك يتم استدعاؤه لخوض المباريات ، ولمن لايعلم كذلك ، فمنذ العودة من وجدة لازال لم يعثر أحد على أثر لحفيظ .

وحين يعود عبد الصادق فغن لا أحد باستطاعته محاسبته عن هذا الغياب ، وفي ذلك استهتار بنا جميعا..

طالب المكتب المسير لأولمبيك أسفي فرع كرة القدم بمقابلة الجنرال حسني بنسليمان رئيس جامعة كرة القدم واللجنة الأولمبية الوطنية، من أجل عرض شكاية في شأن ما بات يعرف بقضية لاعب الرجاء متولي، وأكد عضو بالمكتب المسير للفريق العبدي أن النادي لجأ لبنسليمان أملا في الإنصاف قبل عرض النازلة على محكمة المنازعات الرياضية بسويسرا، وقال المصدر ذاته «لحد الآن لم نتوصل بقرار اللجنة التأديبية للمجموعة الوطنية في شأن الاعتراض، والذي على ضوئه يجب أن نعد مذكرة استئناف وفق المساطر المعمول بها،لقد تلقينا خبر إلغاء الاعتراض عبر الصحف فقط، لهذا نسعى للقاء الجنرال من أجل توضيح الملف تفاديا للتصعيد والوصول إلى ردهات الاتحاد الدولي ومحكمته في لوزان».


وأعد المكتب المسير للفريق المسفيوي دفوعاته الشكلية والموضوعية في النازلة التي من المقرر عرضها الأسبوع القادم على أنظار بنسليمان بعد تلقي الموافقة على المقابلة، ولا يستبعد أن يكون رئيس المكتب المديري أحمد غيبي على رأس الوفد الذي يسعى لملاقاة رئيس الجامعة واللجنة الأولمبية.


وأكد أعضاء بالمكتب المسير للأولمبيك أن التظلم لا يعتبر خلافا مع الرجاء البيضاوي، أو تدخلا في الشؤون الداخلية للنادي البيضاوي بل محاولة لتطبيق القانون، وأبرزوا أن المادة 100 من قانون العقوبات المعتمد من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم يعطي للاتحادات المحلية صلاحية إصدار عقوبات التوقيف في حق اللاعبين أو المسيرين أو الحكام، ولو بناء على أشرطة فيديو أو لقطات عابرة.


تعاقد مكتب أولمبيك أسفي لكرة القدم يوم الأربعاء 11 فبرائر 2009 مع المدرب كمال الزواغي بعد انفصاله عن فريق الكوكب المراكشي الذي كان يربطه معه عقد مدته سنتان ، عقب هزيمة فريق الكوكب برسم الدورة التاسعة عشرة أمام فريق الوداد البيضاوي بحصة ثلاثة إصابات لصفر .

 

و علمت الرسالة الرياضية أن الإطار التونسي ناقش عرض الفريق الأسفي خلال وجبة غداء يوم الأربعاء ، وأنه تم الاتفاق على تحديد الراتب الشهري في حدود 50 ألف درهم علما أنه كان يتقاضى مع الكوكب المراكشي راتبا قدره 80 ألف درهم  كما علمنا أن مكتب الكوكب المراكشي هو من اقترح على مسؤولي الأولمبيك توظيف الزواغي كمدرب للفريق.

 

من جهته كان الفريق الأسفي قد انفصل عن مدربه عبد الهادي السكتيوي ، واستعان بخدمات المعد البدني للسكتيوي السيد امبارك الكداني الذي لم يربطه بالفريق أي عقد منذ المباراة التي جمعت الاولمبيك بالجيش الملكي برسم الدورة الثالثة عشرة  .

 

 ولم يستطع الكداني مسايرة مجريات مباريات البطولة مع لاعبيه إذ لم يحصل الفريق إلا على تسع نقط حصدها من سبعة مباريات .

 

ومن المقرر أن يجري المدرب التونسي أول حصة تدريبية مع لاعبي أسفي ابتداء من يوم الخميس استعدادا لمباراة الدفاع الحسني الجديدي .

 ومعلوم أنه سبق للمدرب التونسي, ان كان لاعبا سابقا لفريق الملعب الرياضى الصفاقسي, وأنه أشرف على تدريب فرق من تونس والإمارات وقطر

الإسم الكامل: كمال الزواغي


تاريخ الإزدياد: 3 ماي 1971


الطول: 1.83


الوزن: 87 كلغ


المهنة: أستاذ رياضة 

صرح السيد خلدون الوزاني رئيس مكتب أولمبيك أسفي لكرة القدم ل safipress أنه يفكر جديا في تقديم استقالته من تسيير الفريق .

 

         ويأتي تهديد السيد الوزاني بتقديم استقالته على خلفية ما تردد في الشارع الأسفي من أن عددا من أعضاء المكتب المسير قد يقدمون استقالاتهم على خلفية النتائج غير المرضية التي حصل عليها الفريق خلال الدورات الأخيرة ، رغم ما يقول المسؤولون من  أنهم يوفرون جميع الظروف للاعبين وأعطوا مثلا بالمباراة الأخيرة ضد وجدة حيث سافر اللاعبون قبل المباراة بثلاث أيام .

          وكان خمسة أعضاء من المكتب المسير قد هددوا بتقديم استقالاتهم عقب الهزيمة أمام المولودية الوجدية برسم الدورة التاسعة عشرة لمجموعة النخبة ، بسبب ما أسموه انفراد في التسيير ، وإقصاء أعضاء من المكتب في اتخاذ القرارات .

         وفي موضوع ذي صلة هاجم عدد من المتابعين لمسيرة الأولمبيك مآزرين بجمعية للمحبين ، لاعبي اولمبيك أسفي خلال الحصة التدريبية المقررة زوال يوم الثلاثاء 10 / 2 / 09 ومنعوهم من مزاولة التداريب .

 

         وعاينت الجريدة بملعب التداريب بالكارتينك أن لاعبي الفريق تبادلوا الشتائم مع الجموع الحاضرة ، وأن الأمر تطور فيما بعد إلى الرمي بالحجارة ، وأن أحد اللاعبين تسلح بعصا (غليضة) في مواجهة أعضاء جمعية المحبين .

          وعلى خلفية هذه الأحداث انسحب اللاعبون بمعية المدرب ولم يستطيعوا إجراء تداريبهم لهذا اليوم .