الاثنين 1 ماي 2017 - العدد : 3761 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5126509
إعلانات تهمك


عقب نهاية المباراة التي جمعت بين أولمبيك أسفي والاتحاد الزموري للخميسات والتي انتهت بصفر لمثله مع ما يمثله هذا التعادل من تخوف على مستقبل الفريق نظرا للرتبة التي يحتلها حاليا والتي تضعه المرتبة الثالثة عشرة ، وبعد الاحتجاج الشديد للجمهور أثناء المباراة والتهم الموجهة للمكتب المسير للفريق ، أصدرت جمعية عشاق أولمبيك أسفي بيانا يوم الاثنين 24 ينائر 2009 طرحت فيه عدة علامات استفهام حول ما يقع في كواليس الفريق ، وما اعتبره البيان غياب الانضباط و انعدام الروح القتالية لبعض اللاعبين الذين أصبحوا يستهترون بقميص الفريق ، وحمل البيان مسؤولية ما يقع للمكتب من خلال غياب الصرامة الواجبة .

         وبالنسبة للمدرب الكداني فقد اعتبرته الجمعية ضحية لكونه يعمل في غياب ادارة تقنية ، وأنه لايتوفر على مساعد ولا على معد بدني .

         وطلبت الجمعية في الاخير من المكتب المسير التحرك بسرعة لإنقاد ما يمكن انقاده قبل فوات الاوان ، كما تفهمت في نفس الوقت غضب الجمهور يوم السبت الفائت وأرجعت ذلك الى المستوى الهزيل للفريق خلال المباراة  

توصل فريق اولمبيك اسفي لكرة القدم الى اتفاق مع مؤسسة اسبانية مختصة في مجال تسويق الهواتف ، من أجل احتضان الفريق بموجب عقد يمتد لسنتين .وتوصل الطرفان ليلة الاربعاء 21 ينائر 09 الى صيغة نهائية للعقد ، من المتوقع أن يتم توقيعه في القريب . وستطرح الشركة في السوق 25 ألف هاتف نقال يتراوح ثمن الواحد منها ما بين 400 د و 650 درهم ، يستفيد الفريق ما بين 20 و30 درهم من مبيعات الهاتف الواحد  يمكن أن تدر على الفريق حوالي 60 مليون سنتيم .ومعلوم أن أحمد غايبي هو من أجرى الاتصالات الاولية مع هذه الشركة وهو الذي قدم مسؤوليها الى مكتب الاولمبيك ، وقد تأجل التوقيع مع الشركة لمرات عديدة وهو ما يزكي ما راج من أخبار عن رفض المكتب التعاقد مع الشركة بسبب يدعوا الى الضحك وهو أن  غايبي هو من استقدم الشركة.

عزيز جنيد لاعب أولمبيك أسفي

 

أعتقد أن الانتصار الأخير سيرفع من عزيمة جميع مكونات الفريق .

  

عزيز جنيد من مواليد 1984 بمدينة أسفي بدايتي الكروية كانت ضمن نادي دفاع أسفي الذي تدرجت بجميع فئاته العمرية تحت إشراف المدرب المقتدر عبد الجليل الوطيب، والذي يشرف حاليا على تدريب حراس أولمبيك أسفي، بد ذلك انتقلت إلى اللعب ضمن شبان القرش أسفي ثم أمل الفريق الذي أحرزت معه على لقب هداف بطولة الشبان، وتمت المناداة على بعدها إلى فريق الكبار الذي كان يشرف عليه أنداك الإطار عزيز العامري، وحققت معه الصعود إلى قسم الكبار، بعد ذلك انتقلت إلى فريق اتحاد التواركة معارا له لموسم، وكان يشرف على تدريبه المدرب الشاب جمال السلامي الذي أشكره بالمناسبة حيث تعلمت منه الشيء الكثير، كذلك لعبت لفريق الاتحاد البيضاوي.

 

 - ما هو رأيك في الوضعية التي يعيشها أولمبيك أسفي؟

 

- الوضعية التي يتخبط فيها الفريق لا يحسد عليها، وهي مجرد سحابة صيف عابرة، وأيضا المشاكل التي يعيشها تتخبط في أغلب الفرق الوطنية، وسيسترجع الفريق مكانته قريبا، بعد ان يقوم بترميم صفوفه والعمل على زرع الثقة في اللاعبين، إضافة إلى التوظيف الجيد للاعبين داخل رقعة الملعب، وفي اعتقادي كذلك أن الانتصارات الأخيرة  سيرفع من عزيمة جميع مكونات الفريق وستبدأ صحوة كذلك مع الانتدابات الجديدة التي قام بها الفريق، وبتالي ستتوالى النتائج الاجابية مع توالي الدورات    .

 

  - كيف ترى بطولة الموسم الحالي وهل يمكن أن نصنف مستوها بالاحتراف؟

 

- بطولة هذا الموسم مختلفة بكثير عن المواسم السابقة حيث الصراع على البطولة لم يعد يقتصر على الجيش و الوداد و الرجاء بل هناك فرق أخرى دخلت على الخط مثل الدفاع الحسني الجديدي و أولمبيك خريبكة و كذلك الكوكب المراكشي، وهذا الصراع من شأنه أن يقوي البطولة ويرفع من مستواها، أما الاحتراف لا زالت البطولة الوطنية بعيدة كل البعد عنه، ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا بتأهيل كرتنا الوطنية، وضبط عقود اللاعبين و إعادة النظر في الأجور إلى غير ذلك، ويمكن القول أن هناك تحسن طفيف على مستوى الأجور ومنح التوقيع لكن لم ترقى إلى مستوى التطلعات.

 

- كيف هي علاقتك باللاعبين داخل الفريق، هل يمكن أن تطلعنا على طموحاتك المستقبلية؟

 

 علاقتي جد متميزة مع جميع اللاعبين تطبعها الأخوية، وأتلقى النصائح منهم خاصة القدماء منهم دوي التجربة، أشكر بالمناسبة  كل مكونات الفريق  التي  فتحت لي المجال للانضمام إلى تشكيلة الفريق ، اما عن طموحي فكأي لاعب مغربي  يرغب في أن أحمل القميص الوطني و الاحتراف بأحد الأندية الأوروبية أو العربية.

 

كلمة أخيرة

 

أشكر  سفي بريس  على هذه الاستضافة، كما اشكر الإدارة التقنية للفريق و المكتب المسير على دعمهم لنا، وأتوجه إلى الجمهور الأسفي بالصبر على الفريق ومواصلة دعمه لنا لنحقق ما نصبوا إليه جميعا.

 عبد الرحيم النبوي
أسفي يشهر ورقة كوني ردا على الرجاءالفريق يطالب بنصيبه من قيمة انتقال اللاعب البوركينابي إلى روزنبورغ 

يبدو أن خلافات أولمبيك أسفي و الرجاء البيضاوي هذا الموسم ستأخذ منحى آخر، فبعد الاعتراض التقني الذي تقدم به الفريق الأسفي على خلفية إشراك متولي من صفوف الرجاء في مباراة الأحد الماضي، وفشل صفقة انتقال النملي إلى الفريق البيضاوي، وفي آخر يوم من الانتدابات، والذي ترتب عنه مطالبة الرجاء بمستحقاته العالقة من صفقة انتقال الشخصي الموسم الماضي إلى أولمبيك أسفي، قرر مسؤولو الأخير فتح ملف البوركينابي كوني، الذي انضم إلى فريقهم من الرجاء البيضاوي ثلاث سنوات خلت، قبل أن ينتقل إلى روزنبورغ النرويجي في ظروف لفها الكثير من الغموض.

 ووفق إفادة مصادر متطابقة، فإن الفريق الأسفي سيطالب بنصيبه من صفقة انتقال كوني إلى الفريق النرويجي، والتي حددتها المصادر نفسها في 800 مليون سنتم، حسب ما ورد في الموقع الرسمي لروزنبورغ وقتها، خصوصا أن اللاعب كان حرا طليقا عند انضمامه إلى الأولمبيك، ولم يكن بصيغة الإعارة كما روج له مسؤولو الرجاء حينها.

واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن انضمام كوني هداف البورغ الروماني حاليا، حينها إلى أسفي كان قانونيا وبشكل ونهائي، إلا أن العلاقة الجيدة التي كانت تربط الفريقين دفعت مسؤولي الأولمبيك إلى قبول توقيع كوني التزاما يتعهد من خلاله بالعودة إلى الرجاء بعد انتهاء موسمه رفقة الفريق الأسفي، قبل أن يفاجؤوا بانتقاله إلى الدوري النرويجي في صفقة خيالية.

 

يشار إلى أن صفقة كوني إلى النرويج كانت أثارت الكثير من الجدل، بسبب التضارب الذي أحاط بقيمتها المالية، في الوقت الذي أكد المكتب المسير للرجاء الذي كان يرأسه عبدالحميد الصويري آنذاك، أن قيمة الصفقة لم تتجاوز 80 مليون سنتم، حدد الموقع الرسمي للفريق النرويجي قيمتها في 800 مليون سنتم.

 

يذكر أن يوسف كوني من مواليد 1982، انضم إلى الرجاء سنة 2003، ولعب لشبان الفريق إلى جانب موسى سليمان، المهاجم الحالي للدفاع الحسني الجديدي، قبل الانتقال إلى فريق الكبار في عهد المدرب البلجيكي ماووس.

  

نور الدين الكرف

  ( جريدة الصباح عدد 2727 / 16/01/2009