الخميس 16 غشت 2018 - العدد : 4233 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5919859
إعلانات تهمك


شرعت فرقة همزة وصل للإبداع بأسفي، في تمارينها على أول عرض مسرحي لها تحت عنوان " عرس لبحرومعلوم أن فرقة همزة وصل كانت قد شهدت ميلادها خلال شهر أبريل من سنة 2008.المسرحية من تأليف وإخراج الأستاذ محمد الوافي، ويشارك في العرض نخبة من الفنانين والفنانات وستعقد الفرقة ندوة صحفية في القريب العاجل لتقديم العمل المسرحي الجديد، نفس المصدر أسر لنا أن الفرقة ستقوم بجولة عبر بعض المدن المغربية من المنتظر أن تبدأ  في نهاية سنة  08 

سي محمد الوافي أبى إلا ان يعيدنا الى الستينيات و يذكرنا بمسرحية " السعدية بنت البحري"  

جاء في جريدة النهار المغربية ليوم الجمعة 12 شتنبر 08 أن فريق الرائد السعودي توصل ببطاقة خروج اللاعب العاجي بوريس كابي التي تخول له اللعب رسميا مع الفريق ، بعد توقيعه رسميا .

      وجاء تأخر وصول البطاقة بسبب رفض النادي الاصلي للاعب اولمبيك أسفي ارسالها اليه حتى يتم التوقيع معهم لعقد مدته خمس سنوات ، مما اضطره لتوقيع العقد بمبلغ فاق المليوني دولار .

 راسلت منظمة الدفاع الدولية كلا من  وزير العدل عبد الواحد الراضي ، و رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان أحمد حرزني و وزير الداخلية شكيب بن موسى بشأن ملف السيد عبد الكريم الرقيوق وفي مايلي نسخة من الرسالة كما نشرها موقع المنظمة



 

وزير الداخلية


الفاكس 37762056 + 212 (0)

معالي الوزير،


تحية طيبة وبعد...


سلم القايد جمال من دائرة بياضة شهادة السكنى لسيدة لا تسكن بأسفي ، والادهى أن المنزل الوظيفي المتبث بالشهادة كان يسكنه  موظف بإدارة البريد وسلمت شهادة السكنى الى إحدى قريبات زوجته .

العارفون بخبايا الامور يقولون أن نائبا لرئيس المجلس البلدي هو من ( وقف ) مع المرأة عند القايد لانجاز الشهادة ، وأن الشهادة كما هو مثبت عليها خاصة برخصة السياقة ، وأن السيدة كانتتنوي استعمالها بغرض شراء منزل

  يعتبر سم العقارب من المصادر المفزعة التي تزعج حياة الإنسان وتقلق راحته رغم صغر حجمها. فبحلول فصل الصيف تعرف العديد من القرى بإقليم أسفي ظهور مختلف أنواع الحشرات السامة وعلى رأسها العقارب والتي تعد الأكثر خطورة   لصغر حجمها وسرعة تنقلها وإمكانية تواجدها في كل الأماكن إذا لم تأخذ الاحتياطيات لذلك.كالعمل على نشر الثقافة الوقائية لدى الأطفال والمسنين على الخصوص .وللإشارة يوجد بالمغرب أكثر من 30 نوع من العقارب أكثرها سما حسب الدراسات الحالية، لونه أسود. ويجمل اسم  Androctonus Mauretanicus.، لون العقر أصفر، أسود.و يتكاثر العقرب ما بين شهر ماي وأكتوبر ويصل إلى أوج نشاطه في شهر يوليوز وغشت، ويخشى العقرب الشمس والنور ويختبأ في النهار في الأماكن المظلمة تحت الأحجار والأخشاب في ثقب الجدران والشقوق، في الأثاث، في الفراش في الملابس وداخل الأحذية، يخرج العقرب من مخبئه قبل الساعة التاسعة صباحا وبعد الساعة السادسة مساءا، ويصعب على العقرب تسلق الجدران الملساء لعدم وجود أعضاء لاصقة لأرجله، يقتات العقرب من الحشرات، وقد يتواجد بالقرب من الأزبال والنفايات والأوساخ.و للسعات العقرب عواقب مادية ومعنوية تتمثل في الهول المستمر الذي يمثله الخوف من اللسعة، و تنقل المواطنين من المناطق النائية إلى المراكز الصحية من اجل العلاج وان كانت هذه اللسعات ليست بالخطيرة في كل الحالات، بحيث أن لسعات العقرب لا تعني التسمم في اغلب الأحيان، هناك 10 حالات تسمم من كل 100 لسعة وذلك لأسباب معينة: - العقارب الموجودة بالمغرب ليست كلها سامة - عندما يلسع العقرب فهو لا يحقن المصاب إلا ناذرا - و عندما يحقن المصاب السم لا يقع تسمم إلا إذا كانت كمية السم كافية مقارنة مع وزن المصاب لذلك فالأطفال هم أكثر ضحايا اللسع.

لم يستسغ المسيرون الجدد لأولمبيك أسفي الأعذار التي قدمها لهم مدرب الفريق عبد الهادي السكتيوي عن سبب غيابه عن حصص التداريب التي انطلقت يوم 21 يوليوز 08  ، رغم اتصالاتهم المتكررة معه منذ الثاني من نفس الشهر و تم تكليف مساعده الكداني بالتداريب  .

         ففي الوقت الذي أسر فيه السكتيوي إلى بعض معارفه أنه لازال دائنا للفريق بمبلغ 30 مليون سنتيم ، قال أحد مسؤولي الأولمبيك أنه تم تسديد كل الأموال المتفق عليها إلى السكتيوي وان هذا الأخير  توصل بكل مستحقاته، كما أنه توصل حتى براتب شهر يونيه ( شهر عطلة ) وهو شهر غير متفق على راتبه مع السكتيوي،ولم يتبق في ذمة الفريق إلا راتب شهر يوليوز أي ما قدره ثمانية ملايين سنتيم .

         ويأتي انتظار وصول السكتيوي للحسم في مصير عدد من اللاعبين سواء الذين ينتظر الاستغناء عن خدماتهم أو المزمع التعاقد معهم .

         فهناك اللاعب المهدي النملي المنتظر التحاقه بفريق يلعب ضمن الدرجة الثانية بالدوري الفرنسي ، ويدخل انتقال النملي في إطار الشراكة التي تربط مدينة أسفي بجهة نور با دو كالي ، كما أن اللاعب فكاك الذي عاد إلى فريقه الأصل ينتظر هو الأخر الأيادي الممدودة إليه من كل من جمعية سلا ، والدفاع الحسني الجديدي ، أما اللاعب عبد الصادق المطلوب من محمد فاخر فقال مصدر مسؤول من داخل النادي أنه لن يتم الاستغناء عنه ، وعن الحارس اسماعيل كوحا فقال ذات المصدر أن السكتيوي غير مرتاح له عكس المسيرين الذين يرغبون في بقائه والاستغناء عوضا عنه بالحارس عفيفي الذي يريد تغيير الأجواء بالالتحاق بالكوكب المراكشي .

         وعن الانتدابات الجديدة فقد علمت"سافي بريس" أن الاتصالات لا زالت جارية ولا ينتظر للتوقيع إلا وصول وموافقة السكتيوي للاعبي الوداد البيضاوي أومنصور خالد و شمس الدين الجنابي العائد مؤخرا من بلجيكا ، و آيت عبد الواحد من الشبان الذي لعب للاتحاد الزموري الخميسات ، كما يمكن القول أن الأمور حسمت للتوقيع للمدافع الأوسط  عرعار القادم من الاتحاد البيضاوي ، والشاب بلطام القادم من النادي القنيطري بعدما لعب لموسم واحد كمهاجم متقدم في صفوف اتحاد المحمدية ، وينتظر وصول لاعب من النواصر وآخر من فريق الأهرام لم يرد مصدرنا الكشف عن اسميهما .

        

 

 

 انطلقت مساء  الاثنين21 يوليوز فعاليات مهرجان صيف أسفي 2008، المنظم من طرف  الجماعة الحضرية لأسفي، وبتعاون مع ولاية جهة دكالة عبدة  ،الذي   افتتاحه  السيد العربي الصباري الحسني والي الجهة، عامل إقليم أسفي و السيد عبد الرحيم دندون رئيس المجلس الحضري آسفي، وكانت انطلاقته  على ايقاع فن السماع والمديح  بساحة مولاي يوسف  ليلا  استمتع خلالها جمهور ساكنة مدينة أسفي  بوصلات موسيقية مبدعة  من طرف الفنان ابا جدوب الذي شنف اسماع الجمهور باداء متميز  و عبر الجمهور عن إعجابه بصوته الرخيم        والاداء الغنائي للمجموعة ككل  و عن حبهم للنمط الغنائي المميزة  الذي أضفى  على الموشحات لمسة فنية خاصة  ،كما تجاوب الجمهور مع اداء   الجمعية الاحمدية لحسن بن ابراهيم، و مجموعتين شعبيتين   ، فكان التجاوب قويا صعدته حرارة الجواء و الاكتضاض الذي عرفه فضاء ساحة مولى يوسف  الذي تحول الى مكان  . صدحت فيه الكلمة و اللحن و الايقاع، وتم إرضاء مختلف الأذواق ،وأعطى افتتاح المهرجان صورة امتزجت فيها الاصالة بالمعاصرة و وجمعت في امسية  واحدة بين الموسيقى و الإبداع  والمدح وفن السماع ، و التراث المغربي المحلي العريق  العريق  . و راهنت الجماعة الحضرية لآسفي  التي نظمت مهرجان صيف 2008  ، على الانفتاح على الطاقات الفنية المحلية ، و تقديم ابداعاتهم   للأخر إضافة إلى كسب الثقة، و الارتقاء بهذه التظاهرة سنة بعد أخرى، في أفق تحقيق تواصل الإيجابي يؤسس ثقافة الاعتناء ودعم الفن المغربي الأصيل  .

   عبد الرحيم  النبوي